Logo
أطبع هذه الصفحة

ابتهال العمودي تتسائل ،،، ‏أين وفاء الكيلاني ؟

كان للحوار سادة ومعايير مقننة فإدارة النقاش والأخذ والرد قدرة لا يمتلكها أي إعلامي ولكن اليوم ومع الإنفجار الحاصل وسيطرة وسائل التواصل الإجتماعي على الإعلام و إنتقال اليوتيوبرز

إلى خلف الكاميرات بالقنوات المهمة ،بالإضافة إلى مصطلح الفنان الشامل (مطرب – ممثل –مذيع –مصمم أزياء …الخ) وتطبيقات صراحة ، Ask و Say at to me غدى الكل محاور ،والكل ضيف ،مما أثر سلباً على الإعلاميين الخبرة ،فغابوا لأسباب كثيرة منها مادية ومنها ما يزال مجهول حتى الآن وحديثنا هنا عن الإعلامية (وفاء الكيلاني) والتي أعلنت منذ فترة أنها ستعود إلى قناة MBC بعد إجازة طويلة و زواج ميمون ولكن كمشاهد لا أرى أية بوادار لهذه العودة .
بدأت (وفاء) مشوارها الإعلامي بنهاية التسعينات وتتلمذت على يد النجمة (صفاء أبو السعود) عندما شاهدتها ببرنامج (إستديو الهوا) وأُعجبت بأدائها وخلال سنوات تنقلت بين القنوات وقدمت العديد من البرامج الحوارية التي إستضافت بها مشاهير من كل الأوساط الفنية ،السياسية وحتى الدينية.
تتميز (الكيلاني) بعنصر المفاجئة فهي تمثل الهدوء والعاصفة معاً ،مشاكسة وجريئة ،تعرف متى تعطي الضيف مساحة حرة ليعبر عن نفسه بكل أريحية قبل أن تصطاد كلمة بنصف حديثه لتتحول إلى محقق من الدرجة الأولى ،فالمشاهد ليس بأحمق و (وفاء) بالمرصاد للضيف المراوغ ،تمتلك قدرة الحوار النظيف والتلون حسب تصريحات الضيف فهي داعمة مرة و مُحاسبة مرة أخرى ،لا تكرر نفسها وإن كررت الضيوف فبرامجها مختلفة بالفكرة ، الطرح والإعداد ورغم غيابها عن الساحة مؤخراً إلا أنها لاتزال سيدة الحوار التلفزيوني فلا بديل لمهاراتها ولا برنامج إرتقى لما قدمت.
المشاهد العربي يفتقد ظهور (وفاء) على الشاشة وبغيابها أصبحت هذه النوعية من البرامج الحوارية القيّمة على المحك خصوصاً مع قلة الأسماء الجيدة و دخول الغير مؤهلين إعلامياً على الخط.
أصبح المشاهد واعي ومثقف فكما يصطاد لنجوم الدراما عثرات أعمالهم الفنية هو أيضاَ لا يقبل ببرامج وُضعت تحت بند الحوارية ولا حوار ،لا إعداد وبحوث حقيقية ،لا ضيوف مُلفتين ولا جديد بالطرح والفكرة.
أين وفاء الكيلاني؟ سؤال يطرح نفسه مؤخراً بكثرة وهو دلالة على غياب جيل من الأساتذة بهذا المجال فأين وفاء وأين سادة الحوار؟

ابتهال العمودي
السعودية
‎@ebtehal_i

Template Design © Joomla Templates | GavickPro. All rights reserved.