الملك سلمان يرعى ختام تمرين «رعد الشمال».. اليوم

الملك سلمان يرعى ختام تمرين «رعد الشمال».. اليوم

يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز (اليوم) ختام تمرين رعد الشمال، بحضور عدد من قادة الدول الإسلامية والعربية والخليجيين، وكبار الضباط والمسؤولين من الدول العشرين المشاركين في المناورة

التي انطلقت يوم السبت 27 فبراير 2016 في المنطقة الشمالية من المملكة العربية السعودية.

حضور عدد من قادة الدول المشاركة.. (20) دولة إسلامية وعربية شاركت في أضخم المناورات البرية والبحرية والجوية.. بدأت بالاستعداد والحشد والانتشار وتُختتم بعمليات الهجوم والاقتحام..

مناورات "رعد الشمال" تعد من أكبر التمارين العسكرية في العالم، من حيث عدد القوات المشاركة (20 دولة إسلامية وعربية وخليجية) واتساع منطقة المناورات. ووصفت أنها "نقلة نوعية في توظيف جميع القدرات والقوات لتنفيذ أحدث التكتيكات الحربية في الميدان".

وتركز المناورات على تدريب القوات على كيفية التعامل مع القوات غير النظامية والجماعات الإرهابية، وفي نفس الوقت تدريب القوات على التحول من نمط العمليات التقليدية إلى ما تسمى العمليات منخفضة الشدة، كما يركز التمرين على تدريب القوات على العمل على عدة أنساق متباعدة الزمان والمكان.

وشهدت المناورات استخدام عتاد عسكري نوعي من أسلحة ومعدات عسكرية متنوعة ومتطورة، منها طائرات مقاتلة، فضلا عن مشاركة واسعة من سلاح المدفعية والدبابات والمشاة ومنظومات الدفاع الجوي والقوات البحرية "في محاكاة لأعلى درجات التأهب القصوى" للجيوش المشاركة.

والأرقام المعلنة.. استخدم 2540 مقاتلة و20 ألف دبابة و460 مروحية ومئات السفن. وعدد القوات المشاركة في تمرين رعد الشمال من 20 دولة 350 ألف جندي، واستخدم في المناورات 2540 مقاتلة و20 ألف دبابة و460 مروحية، ومئات السفن.

وشاركت في المناورات إلى جانب قوات درع الجزيرة وقوات المملكة العربية السعودية؛ قوات كل من الكويت وقطر والإمارات العربية المتحدة والأردن سلطنة عمان والبحرين والسنغال والسودان والمالديف والمغرب وذلك إلي جانب كل من باكستان وتشاد وتركيا وتونس وجزر القمر وجيبوتي وماليزيا ومصر وموريتانيا وتشمل قوات بريه وبحريه وجويه.

وأوضح العميد ركن أحمد عسيري المستشار بمكتب سمو وزير الدفاع في تصريح سابق أنه تم خلال التمرين اختبار جاهزية البنية التحتية العسكرية، حيث تم استخدام ميناء الدمام وميناء ضباء وقاعدة الملك عبدالعزيز الجوية ومدينة الملك خالد العسكرية، والتمرين امتد من طريف في شمال المملكة إلى الرقعي على الحدود السعودية الكويتية.

وأشار إلى أن التمرين بدأ بالاستعداد ومراجعة الخطط ثم حشد القوات من الدول المشاركة إلى منطقة العمليات وانتشارها في مواقعها الدفاعية والتدريب على عمليات الهجوم والاقتحام، كما أن فرضية التمرين واتساع منطقة العمليات تستلزم مشاركة أعداد كبيرة من القوات البرية.

وأكد أنه من حق الدول الاستعداد لمواجهة التهديدات المحيطة بها، وأن العمل في تحالفات أصبح مطلبا بسبب اتساع التهديدات، كم أكد أن كل مليشيا خارجة عن القانون هي هدف وليس داعش وحدها.


استعداد الشباب للدفاع عن الأمة


مشاركة القوة الضاربة - الجوية


القوات البرية تتقدم في خطط التمرين


انضباط في تنفيذ التمرين


استعداد لتنفيذ الخطط

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى