رئيس الجزائر وولي العهد يبحثان أحداث المنطقة وآفاق التعاون المشترك

رئيس الجزائر وولي العهد يبحثان أحداث المنطقة وآفاق التعاون المشترك

استقبل فخامة الرئيس عبدالعزيز بو تفليقة رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية في القصر الرئاسي بالجزائر أمس، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس

مجلس الوزراء وزير الداخلية -حفظه الله-.

ونقل سمو ولي العهد في بداية الاستقبال تحيات وتقدير خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- لأخيه فخامة الرئيس عبدالعزيز بو تفليقة، فيما أبدى فخامته لسمو ولي العهد نقل تحياته وتقديره لخادم الحرمين الشريفين.

وجرى خلال الاستقبال بحث مجمل الأحداث التي تشهدها الساحات العربية والإسلامية والدولية، إلى جانب بحث آفاق التعاون بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين في جميع المجالات.

حضر الاستقبال صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز مستشار سمو وزير الداخلية، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الجزائر د. سامي بن عبدالله الصالح.

وكان سمو ولي العهد قد وصل في وقت سابق من يوم أمس إلى العاصمة الجزائرية، حيث كان في استقباله -حفظه الله- لدى وصوله مطار هواري بومدين الدولي، وزير الدولة المستشار الخاص لرئيس الجمهورية الجزائرية الطيب بلعيز، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الجزائر د. سامي بن عبدالله الصالح، وعدد من كبار المسؤولين.

من جانب أخر وجه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز- حفظه الله - بمنح نوط (الشجاعة) لجميع رجال الأمن الذين شاركوا في المهمة الأمنية التي تم تنفيذها صباح يوم السبت 9 / 4 / 1438هـ بمدينة الرياض للقبض على المطلوب طايع سالم يسلم الصيعري. كما وجه سموه، بترقية ثلاثة من رجال الأمن المشاركين في المهمة استثنائياً إلى الرتب التي تلي رتبهم الحالية وذلك تقديراً لما أظهروه من عزيمة عالية ومهنية وانضباط في تنفيذ مهامهم الأمنية للسيطرة على المطلوب طايع بن سالم يسلم الصيعري، والمدعو طلال بن سمران الصاعدي، ودقة وسرعة مواجهتهما ببسالة وشجاعة وإقدام مما حال بتوفيق الله دون تمكينهما مما كانا يخططان لتنفيذه من عمل إرهابي.والله الهادي إلى سواء السبيل.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى