مقتل "دينمو داعش" والجيش العراقي يتقدم في الانبار

مقتل "دينمو داعش" والجيش العراقي يتقدم في الانبار
الجيش العراقي يتقدم في الانبار

أعلن مدير ناحية أبي صيدا في محافظة ديالى العراقية حارث الربيعي، الاثنين 18 يوليو/تموز، عن مقتل ما سماه بـ "دينمو" تنظيم داعش في المحافظة بعملية نوعية للجيش شمال شرق مدينة ب‍عقوبة.

وقال الربيعي في حديث لـ "السومرية نيوز"، إن "قوة من اللواء 20 في الجيش العراقي نجحت خلال عملية نوعية من قتل الإرهابي هاشم الحيالي في بساتين قرية المخيسة، (28 كلم شمال شرق بعقوبة) والذي يعد دينمو تنظيم داعش".

وأضاف الربيعي أن "الحيالي كان أمير تنظيم القاعدة لمناطق شمال شرق ديالى بين عامي 2006-2007 وكان أحد أهم مساعدي الزرقاوي قبل أن ينخرط بعد يونيو/حزيران 2014 في صفوف داعش ويصبح أهم قادته".

وأشار الربيعي إلى أن "قتل الحيالي ضربة موجعة لداعش"، لافتا إلى أن "القتيل متورط بجرائم لا حصر لها راح ضحيتها المئات من الأبرياء خلال السنوات العشر الماضية".

وكانت الأجهزة الأمنية في محافظة ديالى، (54 كم شمال شرق بغداد)، نجحت، خلال الأشهر الماضية في قتل العديد من قادة تنظيم داعش بعمليات نوعية.

على صعيد متصل استعادت القوات العراقية السيطرة على بلدة الدولاب الاستراتيجية القريبة من حديثة، وتصدت لهجوم شنه تنظيم الدولة الاسلامية داعش على مدينة الرطبة في الأنبار، حسبما أعلنت مصادر أمنية الاثنين.

وأفاد بيان لقيادة العمليات المشتركة بأن قوات الجيش والشرطة والحشد العشائري نجحت في استعادة المنطقة والقرى المحيطة بالكامل، ورفعت العلم العراقي فيها.

وأوضحت القيادة أن القوة المهاجمة "أمنت الضفة الجنوبية لنهر الفرات من حديثة وإلى الرمادي بعد أن قتلت 69 إرهابيا".

ووصف الجيش المنطقة بأنها كانت "آخر معاقل داعش" قرب هيت.

ونجحت القوات العراقية في هجومها الذي بدأته صباح الأحد في تفجير ثلاث سيارات ملغومة يقودها انتحاريون وعشرات العبوات الناسفة، وتفكيك 500 قنبلة زرعها مسلحو داعش في الطرق والمنازل والمقار الحكومية في المنطقة.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى