ما نسبة توطين تقنيات أنظمة التسليح بالسعودية!

ما نسبة توطين تقنيات أنظمة التسليح بالسعودية!
نظام قاذف اللهب (TOS-1A)

اتفقت السعودية وروسيا خلال زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود إلى موسكو، على توريد عدد من أنظمة التسليح، حيث وقعت #وزارة_الدفاع_السعودية مع روسيا عقوداً لتوريد نظام الدفاع الجوي المتقدم (S-400)، وأنظمة (Kornet-EM)، وراجمة الصواريخ (TOS-1A)، وراجمة القنابل (AGS-30)، وسلاح (كلاشنكوف AK- 103) وذخائره.

ووقعت السعودية وروسيا أيضاً مذكرة تفاهم لنقل وتوطين تقنيات تلك الأنظمة في السعودية.

وتأتي هذه الاتفاقيات ومافيها من إلتزام بتوطين تقنية وصناعة هذه المنظومات تتويجاً لجهود ولي العهد السعودي في تذليل الصعوبات والتحديات خلال زياراته السابقة لموسكو.

وبحسب مذكرة التفاهم فإن نسبة التوطين والمحتوى المحلي كالتالي:
من المستهدف أن يتم توطين مابين 30-50% من المنظومات المشمولة في مذكرة التفاهم بما يتناسب مع رؤية المملكة 2030 والتي تستهدف الوصول إلى نسبة توطين قدرها 50% من الإنفاق العسكري للمملكة بحلول عام 2030م.

ويلتزم الجانب الروسي بموجب مذكرة التفاهم بنقل المعرفة الفنية والملكية الفكرية والتقنية اللازمة لتصميم وهندسة وإنتاج وصناعة وترقية وإصلاح وتعديل وصيانة مايلي:
• إي جي إس – 30 (AGS-30)
• كورنيت – إي إم (Kornet-EM)
• نظام قاذف اللهب (TOS-1A)
بما في ذلك الذخيرة وقطع الغيار الخاصة بهذه المنظومات.

كما اشتملت المذكرة على أن يتعاون الطرفان على وضع خطة مفصلة لتوطين صناعة وصيانة أجزاء من منظومة الدفاع الجوي المتقدمة S-400، وينوي الطرفان أن تتضمن عقود نقل التقنية، ضمن جملة أمور، مؤشرات لقياس أداء تنفيذ هذا الإلتزام.

كلاشينكوف


• عقد الشروط العامة للكلاشنيكوف AK-103
يشمل نقل كامل لتقنية وصناعة بندقية الكلاشنيكوف AK-103 وذخيرته عيار 7.62 ملم أي توطين نسبة 100% من هذا السلاح في السعودية.
وأيضاً يشمل تدريب مجموعة من الكوادر السعودية في منشآت الشركة الروسية المصنعة لبندقية الكلاشنيكوف AK-103 وذخائرة.

الجدير بالذكر أن فريقاً من الخبراء الروس زاروا المملكة واطلعوا على القدرات الموجودة كما زارو عدد من مصانع التابعة للقطاع الخاص والتي تعمل في مجال سبك وتشكيل وطرق المعادن، وهي صناعات مكملة لمشروع إنتاج بندقية الكلاشنيكوف AK-103.

الوظائف المتوقعة:

ومن المتوقع ان توفر هذه الاتفاقيات حوالي 2,000 إلى 3,000 وظيفة مباشرة وغير مباشرة معظمها في مجال التقنيات المتقدمة والهندسة، أما على الصعيد الشركة بشكل عام من المتوقع أن تخلق 40,000 وظيفة مباشرة و30,000 وظيفة غير مباشرة بحلول عام 2030م.

ومن المتوقع أن تساهم هذه الاتفاقيات في إضافة ما قيمتة 200 إلى 300 مليون ريال إلى الناتج المحلي الإجمالي، أما على صعيد الشركة بشكل عام من المتوقع أن تساهم الشركة ب14 مليار ريال في الناتج المحلي الاجمالي بحلول عام 2030م.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى