تساقط القيادات الحوثية الإيرانية في معارك صعدة

تساقط القيادات الحوثية الإيرانية في معارك صعدة

عدن - وكالات:

أكد وزير الخارجية اليمني خالد اليماني أن بقاء ‏ميناء الحديدة الواقع في غرب اليمن بأيدي الميليشيا ‏الحوثية المدعومة من إيران يمثل خطراً كبيراً على ‏أمن واستقرار دول المنطقة والعالم التي تتلقى السلاح ‏والصواريخ من إيران، وقال: «لم يعد ممكناً التزام ‏الصمت حيال تهديدات الميليشيا الحوثية للملاحة في منطقة ‏باب المندب والبحر الأحمر».

وبين اليماني خلال اتصال هاتفي مع وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط بوزارة الخارجية البريطانية أليستر بيرت أن حكومة بلاده قررت وبدعم من التحالف العربي إنقاذ أبناء مدينة الحديدة ‏وذلك بعد استنفاد جميع السبل لإقناع ميليشيا الحوثي ‏الانقلابية بتسليم الحديدة.

ميدانيا اعترفت ميليشيات الحوثي الايرانية بمقتل أحد قادتها الميدانيين في محور صعدة مع عدد من مرافقيه في غارة جوية لمقاتلات تحالف دعم الشرعية ويأتي مقتل القيادي الحوثي أحمد القوبري الذي يعد من أبرز القادة البارزين في محور صعدة بعد أقل من شهرين على مقتل شقيقه ناصر القوبري في غارة مماثلة استهدفته في صعدة، ويعد الشقيقان القوبري من أبرز القادة العسكريين في صفوف الحرس الجمهوري الموالي للرئيس الراحل علي عبدالله صالح حيث نجحت الميليشيات الإيرانية في استقطابهما إلى صفوفها.

وباتت ميليشيا الحوثي غير قادرة على إخفاء مقتل قيادتها البارزين، مثلما كانت في السابق، بعد تزايد أعدادهم بشكل مهول في الفترة الأخيرة.

في هذه الأثناء أحرز الجيش اليمني، تقدماً ميدانياً جديداً في ‏مديرية نهم شرقي صنعاء بعد معارك مع ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من ‏إيران,‏ وأوضح مصدر عسكر ي أن قوات الجيش ‏تمكنت من تحرير تباب صالح علي وسلسلة ‏تباب الرُباح ووادي محلي في مديرية نهم، مؤكداً أن المعارك ‏أسفرت عن مقتل العشرات من عناصر الميليشيا الحوثية وأسر آخرين

وبين المصدر أن مقاتلات التحالف العربي شنت سلسلة غارات ‏استهدفت مواقع وتعزيزات الميليشيا في الجبهة.‏

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى