اعلان

Collapse
No announcement yet.

كما تدين تدان

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • كما تدين تدان

    قصه حدثت في جده
    سائق دباب سوداني في أحد التقاطعات صارله حادث مروري بسيط
    مع صاحب سياره سعودي
    وقتها وفي حالة غضب نزل السعودي من سيارته مترجلاً وهو
    يتلفظ بالسب والشتم واللعن رغم إنه
    كان عليه الخطاء 100% ضرب السوداني على وجهه ضربه كادت
    تذهب بصره ولم يحرك ساكناً السوداني غير
    قوله حسبي الله عليك و أوكلت أمري
    إليه إن كان أخطأت في حقك يحاسبني و إن كان أخطأت في
    حقي الله ينتقم منك عاجلاً غير آجل
    يقول السوداني فمشيت ونار تتوقد
    في نفسي وأنا أردد حسبي الله
    حسبي الله يقول وراحت الايام
    وفي يوم من الأيام عندما كنت
    أركن الدباب عند حلقة الغنم جأني
    رجل فقال لي عندي خروفين أريدك
    أن توصلها إلى مطبخ كذا في شارع كذا فقلت له أبشر حملنا الخروفين وأنطلق يمشي أمامي حتى وصلنا المكان المقصود وبعد ما وصلنا أخذ بيدي وقال لي هل عرفتني قلت له لا قال أنا ذاك الرجل الذي صدمك وصفعك على وجهك قال فقلت له قد أوكلت الأمر عند من لاتضيع لديه الحقوق
    قال فذرفت عيناه بالدموع وقال لي ليتك أوكلت الأمر للشرطه أو للقاضي أو إقتصيت بنفسك مني الذي أوكلت إليه الأمر قد إقتص مني في اليوم الثاني
    بحادث بنفس السياره وراح فيها إثنين من أطفالي ولد وبنت والله إني خرجت أهيم في الشوارع أبحث عنك أكثر من 15
    يوم حتى تسامحني قد صبرت وأحتسبت عقاب الدنيا لكني
    أيقنت أن لامحاله من حساب الاخره
    وها أنا اليوم معك لا أريد أكثر من
    أن تسامحني وتصفعني فهذا خدي
    لك وأنا بين يديك إفعل ماتريد
    يقول السوداني لما رآيت حالته
    وإنهمار دموعه أشفقت عليه وقلت
    له المسامح كريم وعفى الله عنك
    وغفر لك
    قال فمشى وهو يردد والله لن أظلم مسلم بعد اليوم والله لن أظلم بعد اليوم


    قصه واقعيه

    إنتبهو من دعوة المظلوم
    من قلة التربيه ​
    ﺎنك تجرح مشاعر الناس ، و تقول :
    ' انا طبيعتي اعطي ف الوجه '
    ترا في فرق بين #الصراحہ والوقاحه
    ليس کل صامت غير قادر على الرد
    هناك من يصمت حتى لا يجرح غيره
    وهناك من يصمت لأنه يتألم وکلامه سيزيده ألما"
    وهناك من يعلم أن الكلام لن يفيد إذا تحدث
    وهناك من يصمت وقت غضبه حتى لا يخسر أحدا"
    ويبقى الصمت الأعظم:
    هو صمتك كي ترتقي بنفسك وأسلوبك "
    ‏ لا يوجد أحد لا يخلو من ضغوطات الحياة ، نعيش على أرض أعدت للبلاء ولم يسلم منها حتى الأنبياء ، ف شكرا لمن التمس لنا العذر قبل ان نعتذر ، ولمن قدّر اوضاعنا قبل ان نشرحها ، ولمن احبنا رغم عيُوبنا ، وعفا الله عنا وعن من آذانا وقال فينا ما ليس فينا

    لا تضرك تفسيرات الآخرين تجاه تصرفاتك لو اشتهوا جمّلوها ..ولو اشتهوا قبّحوها..

  • #2
    الحلم عن المقدرة،
    كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث "إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه، ولا ينزع من شيءٍ إلا شانه" رواه مسلم


    هاتف:
    0055-203 (715) 001
    0800-888 (715) 001

    تعليق

    تشغيل...
    X