اعلان

Collapse
No announcement yet.

حلم ليله عاصفه

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • حلم ليله عاصفه

    حلم ليله عاصقه

    ( يفتقر بعض الناس للمهنية والكياسه فيلجأون للاثارة للتغطية على ضعفهم وربما طبع بعض الناس على التشاؤم بعلم أو بدون علم – ان الكلمه الطيبه قد تبعث الأمل في النفس)
    رأيت فيما يرى النائم أن شخصا يناديني تعال شاهد العاصفه الهوجاء - فتحت الباب فانقض علي وحش أسود لم أتبين ملامحه وهوى على مقدمة رأسي بضربة ماحقه سببت لي ألألم الشديد ---- ( انتهى الحلم )
    كانت الضربه من الشده بحيث جعلتني أصرخ صرخة مدويه زلزلت أركان البيت – أفاقت زوجتي من النوم مرعوبه وقبل أن نشعل النور العالي واذا بأخيها الذي كان في ضيافتنا - قد وقف بباب غرفتنا بعد أن فتح الباب - ظنا منه أن كارثة قد وقعت فلا مجال عندها للاستئذان – رأته زوجتي بطوله الفارع فتخيلته ماردا أو جنيا يدخل علينا فازدادت رعبا الى رعبها --- تحسست أنا مكان الألم فاذا بالدم الحقيقي يسح على وجهي ويغطي عيني ؟؟؟ أشعلنا المصباح العالي واذا بغطاء مكيف الهواء الذي كان معلقا أعلى الحائط فوق رأسي قد سقط وضربت حافته مقدمة رأسي وأحدثت جرحا بليغا --- تم اسعافي --- لكن المأساة أن زوجتي الذي أصابها الرعب مرتين قد أخذت تشعر بآلام الوضع – لقد كانت حاملا في شهرها الثامن ----
    نقلناها الى مشفى الولادة ليلا والريح تعصف خلف الأبواب والظلام يخيم على المكان لولا مصابيح الطرقات تخفف من وحشه الطريق كان ذلك آخر الليل - ليلة منتصف شهر كانون أول من عام 1969 بالكويت --- تركتها في المشفى وذهبت للعمل ------
    عدت الى المشفى ظهرا واذا بالزوجة بحالة يرثى لها والدموع تتحدر من عينيها – حاولت تهدئتها وسألت عما جرى ؟؟؟؟
    لقد أخبرتني بصوت متهدج انها قد وضعت مولودا ذكرا وهو في حكم الأموات --- كيف عرفت وأين هو ؟ أجابت – لم اره ولا أدري --- لقد أبلغتني الممرضه أنه لن تمر ساعات حتى يموت – خرجت ابحث عن المولود واذا به في حاضنة اطفال الخداج - ازرق البشره تلمع عيناه االعسليتان من خلف جفنيه --- قابلت الممرضه وسألتها هل سيعيش - ؟ رفعت حاجبيها وأجابت بكلمة واحده – بمعنى لا – قلت مهلا كيف عرفت – قالت انها نظريه علميه – ابن السبعة شهور يعيش وابن الثمانية شهور لا يعيش ---- وانصرفت --- صرت أفكر في اجراءات الدفن – أين وكيف ومتى وبمن أتصل وهل ---- وهل — ؟؟؟ اسئلة كثيره وأفكارا سوداويه أخذت تجول في خاطري ؟؟؟؟؟
    وانتظرت حتى حضر طبيب الولاده – ذهب معي وشاهد المولود وقال لي اطمئنك ان ابنك بصحة جيده وسيتعاقى خلال أيام قليله باذن الله --- وسألته ولكن أليس هناك نظريه علميه بان ابن الثمانية أشهر لا يعيش وأن ابن السبعة أشهريعيش ؟؟ – ابتسم وقال تلك من تخاريف الجهله - بالمنطق كلما كانت مدة الحمل أطول كانت صحة المولود أفضل ---
    قلت للمرضه فيما بعد أنصحك بأمرين : أما الأول فهو أن تقرئي كتابا في التمريض وخاصه الفصول المتعلقه بالحمل والولاده – أما الأمر الثاني فهو أن تتلقي دروسا في التعامل مع الناس - ؟ الم يكن أجدى أن تخبرينا أن الأعمار بيد الله - واتركوا الأمر لله ؟؟؟؟
    عاش المولود بفضل الله وكرمه وأصبح شابا وله زوجه وابن وابنه ونال بطولة المملكه الاردنيه بالتايكوندو مرات عديده - وحصل على بكالوريوس الهندسة الصناعيه – ويعمل بكفاءه -- وهوايته الغطس في البحر لأعماق بعيده --


  • #2
    سبحان الله
    في أشد الظروف يجب أن لا نشعر من حولنا بالاحباط والتشائم والكلمة الطيبة صدقة
    تحياتي

    تعليق


    • #3
      ولذلك في الحديث الشريف رغب في الكلمه الطيبه وحبب فيها
      تحياتي

      تعليق

      Working...
      X