اعلان

Collapse
No announcement yet.

الذبيح الصاعد.. لمفدي زكريا

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • الذبيح الصاعد.. لمفدي زكريا



    الذبيح الصاعد
    لشاعر الثورة الجزائريه مفدي زكريا



    قام يختال كالمسيح وئيدا يتهادى نشوانَ، يتلو النشيدا

    باسمَ الثغر، كالملائك، أو كالط فل، يستقبل الصباح الجديدا

    شامخاً أنفه، جلالاً وتيهاً رافعاً رأسَه، يناجي الخلودا

    رافلاً في خلاخل، زغردت تم لأ من لحنها الفضاء البعيدا!

    حالماً، كالكليم، كلّمه المج د، فشد الحبال يبغي الصعودا

    وتسامى، كالروح، في ليلة القد ر، سلاماً، يشِعُّ في الكون عيدا

    وامتطى مذبح البطولة مع راجاً، ووافى السماءَ يرجو المزيدا

    وتعالى، مثل المؤذن، يتلو… كلمات الهدى، ويدعو الرقودا

    صرخة، ترجف العوالم منها ونداءٌ مضى يهز الوجودا:

    ((اشنقوني، فلست أخشى حبالا واصلبوني فلست أخشى حديدا))

    .


    ((وامتثل سافراً محياك جلا دي، ولا تلتثم، فلستُ حقودا))

    ((واقض يا موت فيّ ما أنت قاضٍ أنا راضٍ إن عاش شعبي سعيدا))

    ((أنا إن مت، فالجزائر تحيا، حرة، مستقلة، لن تبيدا))

    قولةٌ ردَّد الزمان صداها قدُسِياً، فأحسنَ الترديدا

    احفظوها، زكيةً كالمثاني وانقُلوها، للجيل، ذكراً مجيدا

    وأقيموا، من شرعها صلواتٍ، طيباتٍ، ولقنوها الوليدا

    زعموا قتلَه…وما صلبوه، ليس في الخالدين، عيسى الوحيدا!

    لفَّه جبرئيلُ تحت جناحي ه إلى المنتهى، رضياً شهيدا

    وسرى في فم الزمان "زَبَانا"… مثلاً، في فم الزمان شرودا

    يا"زبانا"، أبلغ رفاقَك عنا في السماوات، قد حفِظنا العهودا

    .

    واروِ عن ثورة الجزائر، للأف لاك، والكائنات، ذكراً مجيدا

    ثورةٌ، لم تك لبغي، وظلم في بلاد، ثارت تفُكُّ القيودا

    ثورةٌ، تملأ العوالمَ رعباً وجهادٌ، يذرو الطغاةَ حصيدا

    كم أتينا من الخوارق فيها وبهرنا، بالمعجزات الوجودا

    واندفعنا مثلَ الكواسر نرتا دُ المنأيا، ونلتقي البارودا

    من جبالٍ رهيبة، شامخات، قد رفعنا عن ذُراها البنودا

    وشعاب، ممنَّعات براها مُبدعُ الكون، للوغى أُخدودا

    وجيوشٍ، مضت، يد الله تُزْ جيها، وتَحمي لواءَها المعقودا

    من كهولٍ، يقودها الموت للن صر، فتفتكُّ نصرها الموعودا

    وشبابٍ، مثل النسورِ، تَرامى لا يبالي بروحه، أن يجودا

    .

    وشيوخٍ، محنَّكين، كرام مُلِّئت حكمةً ورأياً سديدا

    وصبأيا مخدَّراتٍ تبارى كاللَّبوءات، تستفز الجنودا

    شاركتْ في الجهاد آدمَ حوا هُ ومدّت معاصما وزنودا

    أعملت في الجراح، أنملَها اللّ دنَ، وفي الحرب غُصنَها الأُملودا

    فمضى الشعب، بالجماجم يبني أمةً حرة، وعزاً وطيدا

    من دماءٍ، زكية، صبَّها الأح رارُ في مصْرَفِ البقاء رصيدا

    ونظامٍ تخطُّه ((ثورة التح رير)) كالوحي، مستقيماً رشيدا

    وإذا الشعب داهمته الرزايا، هبَّ مستصرخاً، وعاف الركودا

    وإذا الشعب غازلته الأماني، هام في نيْلها، يدُكُّ السدودا

    دولة الظلم للزوال، إذا ما أصبح الحرّ للطَّغامِ مَسودا!

  • #2
    ياااالله

    كظ هي مؤلمه هذه الكلمات

    لله در كاتبها

    وسلظ بنان ناقلها

    كبرياءء رجل

    انت ذوق في كل ما تتحفنا

    من قولك ومنقولك

    روووووعه واكثر

    دمت متالقا في سماء الادب

    تعليق


    • #3
      قلم على الطريق
      شكرا لروعه تواجدك
      ردك نسائم عطر في متصفحي
      ثانكس

      تعليق


      • #4
        يعطيك العافيه اخي الفاضل
        مررنا هنا ونهلنا من نبعك
        تحياتي

        تعليق


        • #5
          اخي الفاضل
          صقر النوايف
          اسعدني مرورك
          تحياتي

          تعليق

          Working...
          X