اعلان

Collapse
No announcement yet.

النورس الحزين

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • النورس الحزين


    كنت سأرحل بصمت فقد رأيت أن المكان لم يعد مكاني وأن الزمان سبقني بعيدا وخلفني طريدا بين من لا يشبهني في شئ حتى خيل الي أن عصافير أحلامي قد هجرتني هي الأخرى -- كنت سأرحل بلا وداع فقد تخيلت أن حبر الكتابة قد صار ملوثا وأن عويل الليل قد غطى على صهيل الخيول --- حتى اللغة ما عادت كتلك التي تشبه لغتي والهواء ما عاد يدخل رئتي الا مع دخان الضجر ورائحة النفاق ؟؟؟ - ومشيت نحو باب الهروب الخلفي الى أن وجدت الباب وقد اوصد في وجهي وشعرت بمن يشدني من قميصي بهدوء - فأدرت وجهي واذا هي بسمة أمل وقد ارتسمت على محيا نورس قد حط على كتفي وحملني الى دنيا جديده - دنيا امتزج فيها عبير الذوق وجمال الادب ورقة المشاعر صهرت في بوتقة الخواطر --- تركني أقف بين الخمائل والرياحين حيث نسمات الهواء البارد تنساب عبر مياه المحيط فتحمل معها روائح الياسمين تهديها لرواد الشاطئ بلا تمييز - وقابلني بنظرة حزينه ظننت أنها نوع من العتاب وكانه يقول لا لن ترحل --- تفرست في عينيه فما رأيت الا وقد ارتسم فيهما ألأمل مغلفا بقطرات الندى ممزوجة باحزان دفينه ؟؟؟ تسمرت في مكاني وكأن الوعي قد عاد يتسلل الى داخلي -- وأخذت أنظر اليه نظرة الريب ؟؟ كيف يحمل في ثناياه الامل ممزوجا بالاحزان وينطلق في سراديب العتمة ليحملني الى دنيا الصفاء والرقة والموده – هل لونت ريشه معارك الحياة باللون الرمادي اللؤلؤي والابيض ليأخذ منها العظة والدرس ,وكأنها تصرخ بملء فيها – لست دار استواء وانما أنا دار التواء – لست دار فرح ولكني دار ترح - ؟؟؟ - وأخيرا استطعت أن أتلعثم بكلماتي بصوت متهدج - أيها النورس الحزين - لسنا وحدنا الذين نشعر بالبؤس فالكل على هذه البسيطة يشترك في المخاوف والأحزان والعيوب والغبار والعتمة - علينا ان ندرك أن بداخلنا ذات أسمى تنعم بسلام أبدي تلك هي هويتنا الحقيقيه الكونيه - وفي النهاية نحن لسنا سوى ما نفكر فيه وأحاسيسنا هي عبيد لأفكارنا ونحن عبيد لعواطفنا - مأساتنا الحقيقية تكمن في أننا ننبش في ماضينا او نبحث بفضول وقلق عن مستقبلنا ونادرا ما نرتاح في اللحظة الحاضره - تلك هي مأساتنا - دع ما يزعجك يرحل وافتح الباب لشئ جميل جديد في حياتك !!!--- رفرف بجناحيه بعيدا نحو آفاق المحيط الشاسع بعد أن ربت على كتفي فسقطت مغشيا علي وما أفقت الا وأنا أردد --- لا لن أرحل فما زال وقت الرحيل بعيدا - وما دريت أني كنت أخاطب نفسي أم أخاطب هذا الطائر الذي هبط علي من حيث لا أحتسب - وهل ترى عشت لحظات في بحر أحلام التائهين أم خيالات الشعراء ؟؟ أم هي صرعات انتابتني في عتمة الليل ؟؟؟



  • #2
    رائعه اخي نواف
    يعطيك العافيه
    تحياتي

    تعليق

    Working...
    X