اعلان

Collapse
No announcement yet.

الغيره

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • الغيره

    الغيره امر طبيعي في حياة البشر ، وخاصة غيرة الرجال على النساء عموما ، وفيما يتعلق بالاعراض خصوصا ، حتى ان الكثير من ذكور الحيوانات تغار على انثاها ؟؟ ولا تقتصر الغيرة على الرجال ، ولكن النساء ايضا تغار ، وربما تدفعها الغيرة لارتكاب الجريمه في بعض الاحيان ، ولكن في العموم ، فالمرأة تتعذب بهذه الغيره ان لم تستطع ان تفعل شيئا ازاءها ، من هنا على الرجل مراعاة مشاعر زوجته بعدم كيل المديح والحديث عن امرأة اخرى !! . من هنا فان اخذ الحيطة في هذا الموضوع خير من الوقوع في الخطأ ، فلا يصح من انسان عاقل ان يثير غيرة او حمية شخص آخر بالحديث عن احد من محارمه بالتصريح او التلميح او المزاح بكلمات تحمل اكثر من معنى !!؟؟ فقد قرأت قبل مدة ان رجلا ذهب بزوجته الى احد الاطباء الذي دفع حياته ثمنا لخطأ ارتكبه ( غالبا ) عن حسن نية ، فقد خاطب الطبيب الزوجة مازحا : اذا اغضبك زوجك فسوف اقتص لك منه !!! فاخذت هذه الكلمات تتفاعل في نفس زوجها حتى اطلق النار على الطبيب في اليوم التالي فارداه قتيلا ؟؟؟
    الوقاية خير من العلاج ، ودرء المفاسد خير من انتظار وقوعها ثم الندم ، فحين منع الاسلام الاختلاط غير المنضبط بين الرجال والنساء الا في ظروف خاصه ، فانما منع حدوث الكثير من الاشكالات والعواقب الوخيمه قبل وقوعها ، وازال سوء الفهم والوساوس والشكوك والريب والتأويلات التي قد تحدث اثناء الاختلاط ما بين احاديث شجون ونظرات وابتسامات وايماءات وتلميحات -------
    ما ذكرناه عن حادثة الطبيب والمريضه في هذا العصر ينطبق ايضا على عصر الجاهليه وفي كل العصور والاماكن !!! .
    فقد اخطأ امرؤ القيس حين نصب زوجته " ام جندب " ( من قبيلة طيئ ) ، حكما بينه وبين ضيفه ، " علقمة ابن عبدة التميمي " ، فاثناء مذاكرتهما الشعر ، ادعى كل منهما انه اشعر من الآخر !!!– فقالَ امرؤ القيس : أنَا أشعرُ منك !!
    – وقال علقمة : بل أنَا أشعر منك !!
    فاحتكما الى ام جندب التي كانت تستمع وتجلس خلف زوجها .
    فقال امرؤ القيس قصيدته التي مطلعها : –
    خَليلَىَّ مُرَّا بِى عَلى أُمّ جُنْدَبِ … نُقضِّ لُبَانَاتِ الفُؤَادِ المُعَذَّبِ
    ثم قال علقمة من القافية والروي قصيدته التي مطلعها : –
    ذَهبتَ منَ الهُجرانِ فِي غَيرِ مَذهَبٍ … وَلــم يـَكُ حــقّاً كـلّ هَـذا التَّجَنّب
    واستطردَ كلٌّ منهمَا في وصف ناقته وفرسه ، فلما انتهيا تحاكما إليها فحكمت لعلقمة بالجودة والسبق .
    فقال لها امرؤ القيس : بم فضلت شعره علي شعري ؟
    قالت : لأن فرس ابن عبدة أجود من فرسك !
    قال : وبماذا ؟
    قالت : إنك زجرت ، وضربت بسوطك .
    وهي تعني قوله في وصف فرسه :
    فـللــساق ألـهـوب وللـسوط درة … وللــزجر منــه وقـع أخرج مهذب
    أما علقمة فقال :
    فـأدركــهن ثـانيــا مــن عنانه … يمــر كـــمر الــرائح المتـحلب
    ففرسه أجود من فرسك ؛ لأنه قد أدرك الخيل ثانيا من عنانه من غير أن يضربه بسوط أو يحرك ساقيه !!
    فقال امرؤ القيس : ما هو بأشعر مني ، ولكنك له وامقة ، فطلقها فخلف عليها علقمة ؛ فلقب بذلك الفحل .
    وقد اطنب العديد من الادباء والشعراء في تحليل هذه الحادثه !! وان كانت ام جندب قد حكمت بالصواب ام بالعواطف والمشاعر ، وما اذا هي اخطأت في الحكم او اصابت !!؟؟؟
    ***
    لقد خسر امرؤ القيس زوجته لما جعلها تتدخل في امر بينه وبين ضيفه ، وحكمها فيما لا يصح ؟؟ فادخل ذلك في قلبه الوساوس والظنون حتى طلقها ؟؟؟ وربما كاد ان يقتلها لولا ان اعتراه شئ من الحكمه !!!!

  • #2
    الغيره والجهاد تساويا في حديث الرسول
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    كتب الجهاد على الرجال وكتبت الغيرة على النساء

    والغيره قد تكون في بعض اىاحيان سلبيه وفي بعض الاحيان ايجابيه
    فقد يبدع شخص ويبذل مجهود ويواصل طريقه للنجاح بسبب الغيره فتكون ايجابيه
    وقد يقتل احد ما بسبب الغيره فتكون سلبيه

    ابي العزيز
    ابدعت

    احترامي

    تعليق


    • نواف محمود
      Editing a comment
      تحياتي ابنتي قلم على الطريق ، صاحبة الثقافة العاليه والذوق الرفيع
Working...
X