اعلان

Collapse
No announcement yet.

اطلاق سراح اسير

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • اطلاق سراح اسير



    في عام 832 م حاصر المأمون حصن لؤلؤه الرومي , فصمد مائة يوم ولم يستطع فتحه , فحاصره بفرقتين تحصنت حوله في حصنين , على رأس كل فرقة أحد القاده , وعلى امرة الفرقتين القائد " عجيف بن عنبسه " , ولكن الروم المحاصرين استطاعوا أسر عجيف , وابلغوا الامبراطور الروماني تيوفيل بذلك , فتشجع وتقدم من القسطنطينيه نحو حصن لؤلؤه , ولكن جند العرب هزوموا الامبراطور هزيمة تامه واستولوا على مغانم كثيره , فلما علم حاكم لؤلؤة الرومي بهزيمة الامبراطور اطلق سراح عجيف وسلم الحصن للمسلمين , بعد أن أخذ الأمان من المأمون –
    هنا عرض تيوفيل " امبراطور الروم " الصلح وتبادل الاسرى على المأمون , ودعى الى المصالحه فرد عليه المأمون بالخطاب التالي وهذا نصه :
    " أما بعد فقد بلغني كتابك فيما سألت من الهدنه ودعوت اليه من الموادعه , وخلطت فيه من اللين والشده مما استعطفت به من شرح المتاجر واتصال المرافق وفك الاسارى ورفع القتل والقتال , فلولا ما رجعت اليه من أعمال التؤدة والاخذ بالحظ في تقليب الفكره , والا اعتقد الرأي في مستقبله الا في استصلاح ما أوثره في معتقبه , لجعلت جواب كتابك لخيل تحمل رجالا من أهل البيان والنجده والبصيره , ينازعونكم عن ثكلكم ويتقربون الى الله بدمائكم , ويستقلون في ذات الله ما نالهم من ألم شوكتكم , ثم أوصل اليهم من الامداد وأبلغ لهم كافيا من العدة والعتاد هم اظمأ الى موارد المنايا منكم الى السلامة من مخوف معرتهم عليكم , موعدهم احدى الحسنيين عاجل غلبه أو كريم منقلب , غير اني رأيت أن أتقدم اليكم بالموعظه التي يثبت الله بها عليكم الحجة من الدعاء لك ولمن معك الى الوحدانية والشريعة الحنيفه , فان أبيت ففدية توجب ذمه وتثبت نظره . وان تركت ذلك ففي يقين المعاينه لنعرتنا ما يغني عن الابلاغ في القول والاغراق في الصفه , والسلام على من اتبع الهدى "
    والواقع ان هذا الخطاب الذي عرض فيه على الامبراطور تيوفيل ان يدخل في الاسلام لم يكن حريا ان يؤدي الى سلام بين الملكين , فان المأمون كان قد جهز كل شئ لحملة على حصن عموريه , وهي البلده التي خرجت منها الاسره المالكه لعرش روما , وكان المأمون يقول انه ينوي بلوغ عاصمة الروم نفسها –
    بعد أن تم فتح حصن لؤلؤه , سار المأمون على رأس جيش نحو أرض الروم , فبعث تيوفيل امبراطور الروم اليه خطابا يعرض فيه ان يرد له نفقات تجهيز الجيش , وأن يفك قيد الأسرى المسلمين , وأن يصلح الروم ما أفسدوه من تغور المسلمين , على أن يعود المأمون عن الحرب ؟
    صلي المأمون صلاة الاستخاره قم أجاب رسول الروم بما يلي كما أورده المسعودي :
    " قل له ( لملك الروم ) أما ما عرضت من رد النفقات فاني اتبع ما جاء في كتابه تعالى على لسان بلقيس ( وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ , فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آَتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آَتَاكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ , ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لَا قِبَلَ لَهُمْ بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ ) . أما ما عرضت من فك جميع من في أرض الروم من أسرى المسلمين فليس لديك الا احد رجلين : رجل أراد الله والدار الآخره قد أناله الله ما تمنى , أو رجل أراد عرض الدنيا فلم يفكه الله , أما ما عرضت من اصلاح ما خرب الروم من أرض المسلمين فاني ان خربت أرض الروم الى آخر حجر , لم يجز ذلك في الثأر لامرأة عثرت بعقالها فصرخت وا محمداه وا محمداه !! , ارجع الى سيدك فليس بيني وبينه الا السيف ---- " يا غلام اضرب الطبول ( طبول الحرب ) , ودخل المأمون أرض الروم يفتحها حصنا حصنا ؟؟؟ ولكنه ما لبث ان توفاه الله بالحمى في السابع من آب عام 833 م ودفن بطرسوس , ليخلفه أخيه المعتصم , ليكمل المشوار ؟؟؟
    ( المصدر كتاب العرب والروم لمؤلفه الروسي " فازيلييف " ) ترجمة دكتور محمد شعيره والدكتور فؤاد حسنين – جامعة فؤاد الاول – القاهره حاليا )



Working...
X