اعلان

Collapse
No announcement yet.

ماذا تحبون من دنياكم

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • ماذا تحبون من دنياكم



    الدنيا حلوة خضرة كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم ولكل منا نظرته إليها وفلسفته في الحياة ..!
    فالكل يحب من دنياه أمورا تتفق مع أهوائه وأغراضه وفلسفته وموقعه وإيمانه ولكن هل يمكن لأحد منا أن يحب من الدنيا الجوع والمرض والموت !؟ لا أظن ذلك فمجرد سماعها يجلب الهم والنكد ولكن هناك من أحب تلك! نعم هناك رجل صرح بحبها وهو صادق!
    قد يبدو الأمر غريبا بعض الشئ ولكن من يتمعن في الأسباب لوجد أن ذلك منطقيا حين يصدر عن نفس انسان وصفه الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله : " رحم الله أبا ذر يمشي وحده ويموت وحده ويبعث يوم القيامة وحده." ويقول عنه أيضا " ما أقلت الغبراء ولا أظلت الخضراء من رجل أصدق من أبي ذر."
    نعم انه الصحابي أبا ذر الغفاري رضي الله عنه فحين جلس الرسول صلى الله عليه وسلم مع أصحابه وسأل كل منهم ماذا تحب من الدنيا فكانت الاجابات كما يلي :
    أبو بكر الصديق رضي الله عنه - قال : " أحب من الدنيا ثلاث : الجلوس بين يديك والنظر اليك وإنفاق مالي عليك."
    أما عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : أحب ثلاث : " أمر بالمعروف ولو كان سرا ونهي عن المنكر ولو كان جهرا وقول الحق ولو كان مرا."
    أما عثمان بن عفان رضي الله عنه قال : " أحب ثلاث : اطعام الطعام وافشاء السلام والصلاة بالليل والناس نيام."
    أما علي بن ابي طالب رضي الله عنه قال : " أحب ثلاث : إكرام الضيف والصوم بالصيف وضرب العدو بالسيف."
    ثم سأل أبا ذر الغفاري :
    وأنت يا أبا ذر: ماذا تحب في الدنيا ؟
    قال أبو ذر :أحب من الدنيا ثلاث : " الجوع والمرض والموت."
    فقال له النبي (صلى الله عليه وسلم ) ولم يا أبا ذر؟
    فقال أبو ذر: " أحب الجوع ليرق قلبي وأحب المرض ليخف ذنبي وأحب الموت لألقى ربي."
    فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " أحب إلي من دنياكم ثلاث : الطيب والنساء وجعلت قرة عيني في الصلاة."
    وحينئذ تنزل جبريل عليه السلام وأقرأهم السلام وقال : وأنا أحب من دنياكم ثلاث :
    " تبليغ الرسالة وأداء الأمانة وحب المساكين."
    ثم صعد إلى السماء وتنزل مرة أخرى؛ وقال : " الله عز وجل يقرؤكم السلام ويقول: انه يحب من دنياكم ثلاث : قلب شاكر ولسان ذاكروجسم على البلاء صابر."
    لو تمعنا في أقوال الصحابة رضوان الله عليهم لرأينا ان كل منهم أحب من الدنيا ما يتفق مع إيمانه و شخصيته وميوله وقناعاته فهذا ابو بكر رضي الله عنه يعبر بأقواله عن حبه الشديد للرسول صلى الله عليه وسلم وهذا عمر بن الخطاب يعبر بأقواله عن صلابة في أداء الحق والقيام بواجب الأمانة وهذا عثمان رضي الله عنه يعبر عن حبه الإنفاق في سبيل الله ومعروف لدينا موقفه من تمويل غزوة تبوك وهذا علي بن ابي طالب رضي الله عنه يعبر عن الشجاعة والصبر والبأس الشديد في المعارك. أما ابو ذر رضي الله عنه فيعبر عن الزهد في الدنيا ورقة القلب وحب الآخره.!
    إنهم الأمثلة الحية للنفوس الطاهرة الطيبة الكريمه الممتلئه بالايمان والقناعة تنظر إلى الدنيا نظرة عابرالسبيل الذي يعرف دوره الذي رسمه لنفسه وينظر الى الآخرة كمبتغى
    أما أنا فأحب من الدنيا ثلاثا : أحب الصديق الوفي وأحب الأطفال الصغار وأحب الجندية والانضباط.



  • #2
    مقالة جميلة من اروع ما قرأت وأكاد اجزم اني لن اقرأ بعد الآن ما يثلج صدري أفضل مما جاء بهذه الصفحات من عبر ودروس تعلمنا كيف نتعاطى ومقومات الحياة وفي أي منظار ننظر لها ومن اي زاوية لا بل أن ننظر من كل الزوايا وفي كل الاتجاهات لنكوِّن فلسفتنا الخاصة وبصمتنا اللافتة التي تخلِّد وجودنا لأجيال بعدنا لابد أن تعرف انه كان هنا حضارة فكر وأناقة اسلوب وتعليم قل نظيرها.
    وأنت يا والدي خير من برع واشتهر بهذا الاسلوب وهذا الفكر الذي ادمنّاه فتحياتي لك ولكل حرف تسطره.

    تعليق

    Working...
    X