اعلان

Collapse
No announcement yet.

قبله على حروف كتاب

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • قبله على حروف كتاب

    قبله على حروف كتاب

    مضت ايام بل سنوات وانا افكر في ترتيب مكتبتي ؟؟ متى افرز تلك الكتب التي تضم في جنباتها عقول المفكرين والمؤرخين والادباء وكل اصناف العلوم والمعارف ؟؟ ولكن حيرتي كانت دائما : من اين أبدأ ؟؟ والكتب تملئ االرفوف الممدة في كل اركان البيت ؟؟ رفوف في غرفة نومي واخرى في الممر الطويل ما بين غرف النوم والصالونات ؟؟؟ ورفوف تزين غرفة الجلوس ولعل فيها شئ من الترتيب ، لانها تضم المجلدات والمراجع كبيرة الحجم ؟؟ وتأخذ الارفف شكل حرف u مفتوحه وكانها ترحب بالضيوف والقراء ، وتحتضن الكتب في وقار ومحبه وجمال ----
    بدأت من غرفة النوم في الخزائن السفلى التي تقع تحت الرفوف ، وهنا وقعت في حيرة اخرى ؟ هناك العديد من البومات الصور التذكاريه فوق بعضها وموزعه بطريقة عشوائيه ؟؟ اذن لا بد من تاجيل ترتيب الكتب حتى اقوم بترتيب الالبومات ---
    كان الوقت بعد صلاة الظهر ، قمت بنقل بعض الصور من البوم لآخر ، وانا أستعيد الذكريات حين اطالع بعض الصور القديمه التي تنقلني الى سنوات خلت ، وما ان قمت بترتيب قسم كبير منها حتى شعرت بالارهاق والتعب ؟؟؟ اقفلت خزانة الالبومات والقيت نظرة على الارفف فوقها ، فوقع نظري على كتاب " عبقرية محمد " ، للاستاذ : " عباس محمود العقاد " ، وكنت قد قرأته سابقا اكثر من مره ، استلقيت على السرير واخذت اتصفحه ، فوقع بصري على الصفحة – 29 - : ( عبقرية محمد العسكريه ) وتحتها : ( حروب دفاع ) – يقول العقاد : ان محمدا كان على اجتنابه العدوان يحسن من فنون الحرب ما لم يكن يحسنه المعتدون عليه --- واستطردت في القراءه حتى غلبني النعاس --- والكتاب بين يدي يقترب من وجهي مع النعاس !!!
    اغمضت عيوني فاذا بي أرى فيما يراه النائم : اني في سجن كبير مع سجين آخر لا اعرفه ؟؟ ولا ادري سبب الجريمه التي سجنت بسببها ؟؟ وفي يدي كتابا يبحث في هندسة الطرق والمطارات ، وامامي المذكرات التي كان الاساتذه يطبعونها لنا ايام الدراسة في كلية الهندسه بجامعة القاهره ، ودفتر اخر من نسخ يدي حين كنت ادون بعض مقتطفات من المحاضرات التي نتلقاها ؟؟
    فجأه نظرت واذا نافذة عريضه مفتوحه في جدار السجن في الغرفة التي تؤويني والسجين الاخر ، وهي تؤدي لخارج السجن . فورا هربت من تلك النافذه والتي لم تكن مرتفعه عن الارض الا قليلا ولا ادري ما حصل مع زميلي السجين ؟؟ ثم درت حول السجن فلم يكن هناك اي انسان ، فشعرت بالراحة والطمأنينه ؟؟
    سرت في الطريق بعيدا عن السجن وحيدا في خطوات واثقه ، ثم خطر بفكري اني احتاج للكتب والمذكرات التي تركتها في غرفة السجن من اجل الامتحان القادم ، فانا ما زلت طالبا ؟؟ فعدت ادارجي نحو السجن فوجدت مدير السجن يمر من جانبي ( وانا اعرفه جيدا ) بل تربطني به صداقه قديمه ، ولكنه لم يلتفت الي ولم يكلمني وكأنه لا يعرفني ، فقدرت موقفه على انه لا يريد ان يضع نفسه في ورطة بسبب جريمة هروبي من السجن ، فربما يعتبرونه متواطئا ؟؟ . هنا خطر ببالي فكرة اخرى وهي ان اسلم نفسي واعود للسجن فلا اهرب ، لانهم ان امسكوا بي هاربا من السجن فسوف يضاعفون مدة عقوبتي ، وربما يحدث ما هو اسوأ ؟؟ ولم يبق على اطلاق سراحي الا مدة قصيره ؟؟؟
    هنا تجمد تفكيري تماما وانا في حيره كيف اتصرف ، واذا بي اسمع صوت المؤذن لصلاة العصر : ( الله اكبر ، الله اكبر ) ، أفقت من النوم واذا بالكتاب مفتوح على دفتيه على نفس الصفحة ، يحتضن وجهي ويغطيه ، وحروفه مبللة من قبلة طبعتها شفتاي عليهما اثناء النوم ، ولا ادري ان كنت اقد قبلت الكتاب ام هو قبلني !! ام هي قبل متبادله ؟؟؟ فالعلاقة بيني وبين الكتب علاقة حميمه .
    ِ

  • #2
    الله الله
    ومن لا يعشق الكتب ابي
    اما بالنسبه لترتيب الكتب
    ابشر بالمساعده اذا وجهتلي دعوة رسميه

    ههههههه

    احترامي

    تعليق


    • نواف محمود
      Editing a comment
      مره وجهت لك دعوه الحضور لاستلام نسخه من كتاب فيه قصيدة تهمك ورفضت ؟؟ فكيف بتوجيه دعوه لترتيب المكتبه يمكن بتجيبي معك بمب اكشن هههههههههههههههههه

  • #3
    يووه انت مابتسامح ابدا
    طيب رح احصل على نسخة الكتاب
    واذا لم استطع فهذه خسارة بالنسبة لي
    احترامي ابي

    تعليق

    Working...
    X