اعلان

Collapse
No announcement yet.

التكنولوجيا الرقميه

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • التكنولوجيا الرقميه

    التكنولوجيا الرقميه

    بعد ان قمت بشراء هاتف جديد التقطت احدى الصور، فوجدت مكتوبا بجانبها تاريخ التقاطها والمكان الذي التقطت عنده دون ان اطلب ذلك او اسجله ؟؟ فاصبح لدي تساؤل عن مدى خصوصيتنا كبشر؟ وعن مدى التقدم الذي وصلت اليه التكنولوجيا الرقميه ، فوقع بين يدي كتاب نشر حديثا بعنوان " ملف جوجل " صادر عن : المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب : بالكويت والمعروف باسم " عالم المعرفه " فقرأت صفحات من الكتاب ثم اطلعت على مقالات اخرى ومواضيع مختلفه حول الموضوع من خلال كتابات اخرى وخرجت بما يلي :
    اصبحت الشبكه العنكبوتيه ضروره من ضرورات الحياة لملايين البشر في مختلف انحاء المعموره وبشتى اختصاصاتهم وثقافاتهم ؟؟؟ لكن ليست كلها خير فالى جانب ايجابياتها التي لا يمكن انكارها اصبح لها سلبيات اخرى خاصه لو اسيئ استعمالها ؟؟؟
    ان السؤال الذي يتبادر الى الذهن للوهلة الاولى ؟؟ من اين تحصل هذه الشبكه العنكبوتيه على هذه المعلومات الواسعه والتي تكاد تحوي كل شئ ؟؟ لا يعلم الكثيرون ممن يستقون منها المعلومات والأخبار ان الشبكه تتزود بتلك المعلومات منك ومني ومنهم ؟؟ فانت وانا وهم جميعا لسنا زبائن لشركات الانترنت العملاقه وانما نحن منتج من منتجاتها ؟؟ نحن نورد البيانات والمعلومات كمن يقتني بضاعه فيصبح هو نفسه بضاعه ؟؟ يقول " اريك شميت" ، المدير التنفيذي لشركة الجوجل : ( ان الانترنت تعتبر اكبر تجربة فوضويه عرفها التاريخ ، فهي تسير دون نظام يضبطها وبلا رقابة ولا قواعد تنظمها ، بحيث تعجزعقيدتنا الاخلاقيه عن فرض نفسها على العالم الرقمي ؟؟ ان الانترنت ليست الة ملموسه وليست اختراعا نلمسه باليد ومع هذا فهي تنم عن تقدم عظيم من ناحية وعن ضرر فادح من ناحية اخرى ) .
    ان المحصله النهائيه لتلك البيانات التي نزود بها الشبكه تجعل منها بنكا للمعلومات يتسع كل لحظه بحيث يشبه نظاما كونيا ينمو بسرعة جنونيه باتساع المعارف والافكاروالتعليقات ووجهات النظرالمختلفه ، ويعرض بضاعة من شتى الاشكال والاصناف ؟؟؟ وهي تشكل صلة اتصال ما بين المزودين لتلك البيانات بعضهم مع بعض ، وفي شتى الاوقات والاماكن ، دون تنسيق او اتفاق فيما بينهم ؟؟
    في كتاب " ملف جوجل المشار اليه ، " تأليف : " نورستن فريكه " و " اورليش نوفاك " – ترجمة : " عدنان عباس علي " – يبين المؤلفان ان من قام بانشاء شركة جوجل هما " سيرجي برين " و " لاري بيج " الامريكيان المنحدران من يهود الاتحاد السوفييتي ، ومعهما لاحقا من اصل الماني : " اريك شميت " – ولست ادري لم اقحم المؤلفان الديانه اليهوديه في هذا الموضوع ؟؟ بل انهما اسرفا في عبقرية الشابين وتفانيهما في اقامة هذه الامبراطوريه الضخمه ، ه فقد بدءا العمل في مرآب للسيارات ، ثم تطورت الامور بمساعدة من جامعة " ستانفورد " الي اسسها " ستانفورد " العصامي وزوجته ، بحيث اصبحت " جوجل "امبراطوريه عالميه تهيمن على حيز كبير في حياتنا اليوميه او حياة البشر قاطبة ، فهذه الشركة الامريكيه تنشط في اكثر من 50 بلدا وتعرض مناتجاتها باكثر من 100 لغه ؟ وكما يقول المؤلفان وهما يتحدثان عن عبقرية الطفل المبالغ فيها " سيرجي" والذي زار اسرائيل وهو طفل عدة مرات ـ وتعلم منها كيف يتجاوز الصعاب ، هذا الطفل وعمره اقل من ست سنوات كان قادرا على حل معادلات رياضيه غاية في التعقيد ؟؟؟
    لقد توسعت شركة جوجل في مجال الاكتشافات والاختراعات والابحاث والاقتصاد واصبحت تستثمر في كثير من المخترعات مثل الانسان الالي والسيارات والطائرات ذاتيه القياده والهواتف الذكيه والايباد ونظارات التجسس والملعقه الذكيه للمعاقين والاجهزة التي تعتمد على تقنيه النانو ، بل اصبحت توجه سياسات الكثير من الدول وتتدخل في صنع القرار بها ؟؟ وقد اشترت جوجل العديد من الشركات الرقميه والبرامج والتقنيات بحيث اصبحت عملاقا لا يمكن منافسته ؟؟ ومن الناحية الاقتصاديه فانه يتوقع لها ان تصل ثروتها الى تريليون دولار عام 2020 ، وان يملك كل من " لاري بيج " و " سيرجي برين " ثروة ستساوي اربعه اضعاف ثروة " بيل جيتس " الذي يتصدر حاليا اغنى اغنياء العالم بثروة تقدر ب 76 مليار دولار –
    ان جوجل اصبحت اخطبوطا يهدد خصوصياتنا ، فهي من خلال المعلومات التي تدلي بها تعرف من انت وماهية الموضوعات التي تهتم بها ومن هم اصدقاءك وتعرف اين انت في هذه اللحظه ؟؟ تعرف اين تسكن وما يفرحك وما يقلقك وما هي اهتماماتك والامراض التي تستحوذ على تفكيرك ؟؟ وماهية المنتجات التي تحظى باهتمامهك وعلى وضعك الصحي ؟؟ بل انها في عام 2014 اطلقت خدمة تتيح لها الدخول في خصوصياتنا والاطلاع على كل تفاصيل حياتنا دون اي احترام لسرية بياناتنا الشخصيه ؟ كل ذلك لان مستخدموا جوجل هم الذين يبوحون لها بسر هذه المعلومات والبيانات ؟؟ من هنا فان من الاهمية ان لا تبوح باي امر تخشى ان يطلع عليه احد او تخشى افتضاحه ؟
    يمكن القول بان انواعا من الخوف والرعب اصبحتا ظاهرة عالميه ، فالى جانب الارهاب الذي يتمدد في كل مكان ، اصبحت التكنولوجيا الرقميه في متناول الجميع تقريبا ، انحرفت في بعض الامور عن غاياتها فاصبحت كابوسا يهدد خصوصياتنا وثقافتنا وقيمنا واخلاقنا - اصبحت تهدد العقل والنفس والفن والادب والصحة والجسد ، وحتى الالعاب ووسائل التسليه اصبحت تحمل في طياتها الكثير من الضرر وخاصة للاطفال – ترى في البيت الواحد كل فرد منا يحمل جهازه ويبحلق فيه واصابعه تعمل كآلة لا تتوقف ، وترى احيانا على وجهه علامات الانفعال وردود الافعال ؟؟ وينسى كل من حوله فكأنه يعيش في عالمه الخاص ، ومع هذا فالخير موجود وتلك الاجهزه تحقق لنا فوائد عديده من الصعب الاستغناء عنها - نسال الله ان يتفوق ويتغلب الخير على الشر، والحذر مطلوب في تعاملنا مع هذه الاجهزة الرقميه خاصه ما يتعلق بالاطفال والمراهقين ؟؟ ومن الضروري عدم البوح باسرارنا وما يتعلق بامورنا الشخصيه ؟ حتى الاسماء المستعاره على الفيس بوك مثلا فان معرفة اسماء اصحابها الحقيقيه اصبحت تكتشف بسهولة ويسر، لمن يتعمد ذلك من خلال ما يكتبه صاحبها او ينشره من مقالات وتعليقات ؟


  • #2
    هذا عصر التكنولوجيا،

    اليوم كان مؤتمر آبل والذي تم فيه عرض أحدث أجهزتهم هذا العام، وأبرزها آيفون 8 ، وأهم ميزة هو الشحن بدون سلك، التعرف على الوجه للدخول على الجهاز. الإيموجي المتحرك مع حركة الوجه ومحاكاة تعابير وجه الإنسان.



    هاتف:
    0055-203 (715) 001
    0800-888 (715) 001

    تعليق

    Working...
    X