العالم العربي ما بعد النفط ؟؟؟
ان مجرد تخیل شكل العالم بلا نفط انما یدعو الى الفزع والرعب ؟؟؟ تتوقف حركة الحیاه ؟؟ سیارات ملقاه في الطرق والساحات كالأموات ؟؟ مصاعد متوقفه ، یھجر اصحاب البنایات العالیه مساكنھم ؟؟ مصانع تصبح كمقابر للآلات التي كانت تدور بلا انقطاع ؟؟ اناس یحملون فؤوسھم لیقطعوا ما تبقى من الاشجار لیدفئوا بیوتھم ؟؟ ظلام یخیم على المدن فتنتشر الفوضى والجرائم ------- انھا ببساطه یوم القیامة الاصغر ان صح التعبیر ؟؟؟ ان النفط یدخل في كل جزئیه من جزئیات حیاتنا من الزراعه الى الصناعه الى صناعة البتروكیماویات التي تضم الآف الاصناف ؟؟ وقد شاهدت بعيني كيف ان اساتذة الجامعه التي كنت ادرس بها في بريطانيا كيف لجأوا الى الدراجات الهوائيه في اعقاب حرب 1973 حين اوقف العرب تزويد الغرب بالبترول لوقوفهم الى جانب الصهاينه ؟؟
لقد تم اكتشاف اول بئر بترولي في الولایات المتحده عام 1859 اثناء البحث عن مناجم الملح ، ثم تعاقبت الاكتشافات في بلدان العالم الاخرى وكان اكتشاف البترول في مصر عام 1868 من قبل شركة فرنسیه ، ثم كانت الاكتشافات في المملكة العربیة السعودیه عام 1936 ، ثم توالت الاكتشافات في الكويت والجزائر وليبيا وقطر وسوريا ، ولیبیا ----- وقد بدأ الانتاج بكمیات لیست كبیره ، ثم ازداد الانتاج مع ازدیاد الطلب على النفط ، بازدیاد عدد السكان ، وكذلك ازدیاد معدل الاستھلاك بزیادة رفاھیة الافراد ، حتى وصل الانتاج حاليا الى قمة استخراجه ، ربما في المرحلة الحاليه ؟؟؟
ولما كان البقاء على القمة اصعب من الوصول الیھا ، فان منحنى الانتاج سیبدا حتما بالنقصان الى مرحلة ینضب فیھا الذھب الاسود ، بعد أن ادى وظیفته في حقبة من الرفاھیه وصلت حدها الأعلى في الدول النفطيه خاصه ولكن كما يقول الشاعر :
. لكل شئ اذا ما تم نقصان --- فلا یغر بطیب العیش انسان ؟؟
لقد تكون النفط كما تقول احدى النظریات من بقایا النباتات والحیوانات التي تحللت وتخمرت وانصھرت منذ مئات او آلاف السنین ، وانتظرت حتى یاتي الانسان الذي یستھلكھا في ھذه الحقبة من التاریخ ، وربما خلال مائتي عام ؟؟ قد یتفاءل البعض باكتشاف بدائل من الطاقه لتعوض عن النفط ، ولكن كما یقول احد العلماء : فان المتفائلین ھم في غالبیتھم من السیاسیین ولیسوا من العلماء الفیزیائیین الذي یقفون على درایة علمیه ویعون جذور المشكله ، اذ یرى بعض العلماء ان العالم قد توسع في الرفاھیة والاستھلاك بحیث ان البیئه اصبحت تتاثر تاثیرا سلبیا بما یرتكبه الانسان من تدمیر واستھلاك ، كما ان ازدیاد سكان العالم المضطرد قد خلق بیئة اصبحت الحیاة فیھا معقدة وصعبه في وجود النفط ؟؟ فكیف بلا نفط ؟؟؟
ان الانسان العادي یلمس الازدحامات في المدن والتي تكاد تنفجر بوسائط النقل والغابات الاسمنیه وما تحویه من بشر ؟؟؟ حتى ان احدھم اقترح بان على العالم ان یعي المشكله ، بحیث یعمل على تقلیص عدد سكان العالم من حوالي سبعة ملیارات حالیا الى ملیارین فقط ، بحیث تستمر الحیاة بھدوء وبلا صخب ؟؟؟
حتى ألآن لیس ھناك بدائل قطعیه عملیه عن النفط ، مثل الطاقة الشمسیه او الھیدروجینیه او طاقة الریاح او المد والجزر ، وھذه تعتبر طاقة مستدامه ولكنھا لیست حتى الآن عملیه ، اما النفط النباتي او الصخري اوالطاقه الذریه فھي ایضا لیست البدیل المناسب مع انھا ایضا لیست مستدامه ؟؟ ان نضوب النفط یعتبر الحدث الاكبر الذي سیواجھه التاریخ البشري ، وسیشكل اكبر كارثة تجتاح العالم ، ان نتائجھا السیاسیه والاقتصادیه والاجتماعیه ستكون ھائله ومرعبه ؟؟ یضاف الیھا التخریب البیئي ونقص الثروات الطبيعيه التي يجري استهلاكها .
ان العالم كله سوف یعاني من نضوب النفط ، ولكن العالم العربي سوف یكون أكثر تأثرا وخسارة لیس من نضوب النفط فحسب ، بل من مجرد قلة الانتاج ؟؟ ان الدول العربیه بمجملھا تعتمد على تصدیر النفط ، وھناك دول نفطیه تعتمد بمقدار 95 %من میزانیتھا على النفط ، وتستورد ما یزید عن 90 % من غذائھا من الخارج ، اما الدول العربیه غیر النفطیه فھي ایضا تعتمد على النفط بطریق غیر مباشر من خلال المساعدات التي تصلھا من الدول النفطیه ، او من خلال تحویلات ابنائھا العاملین في الدول النفطیه ؟؟؟ ان الدول العربیه عموما والنفطیه خصوصا قد توسعت في الاستھلاك ووسائل الرفاھیه بحیث ان اي خلل في مدخولاتھا النفطیه سوف يصیبھا بھزة مرعبه ؟؟ ان من المستحیل ان یعود سائق المرسیدس الى الغوص في البحر للبحث عن اللؤلؤ او رعي الابل او السكن قرب الواحات من اجل الحصول على المیاه ، او استعمال المحراث الیدوي خلف الدواب لیحرث ارضا زراعیه ما عادت موجوده بالوفرة المطلوبه ؟؟ وقد ازداد اعداد السكان زیادة كبیره جدا بحیث اصبح من المتعذر الرجوع بالحیاة كما كانت عليه قبل استخراج النفط ؟؟ لا ادعي باني اعرف الحلول الجذریه لما ستكشفه الایام مستقبلا ، ولكن ان كان لي ان اقترح بعض الاقتراحات التي ربما قد تساعد ولو جزئیا في حل مشاكل ما بعد النفط :
اولا : يجب استيعاب وفهم المشكله جيدا قبل اقتراح الحلول فاغماض العيون عن المشكله لیس حلا ، وانما الحل ھو مجابھة الواقع فكما یقول " ادولف ھاكسلي " ( ان الحقائق لن تتو قف عن كونھا موجوده بمجرد اهمالها )؟؟
ثانیا - یجب الاستثمار في الانسان نفسه ، لا في البورصات العالمیه او خارج الحدود العربیه لان تلك الاستثمارات غیر مضمونه ؟؟ وللدول الكبرى اسالیبھا في امتصاص تلك الثروات وسلبھا وسرقتها . ( وقد راينا ذلك منذ فترة قصيره ما فعله " ترامب " ؟؟ ) !!!
ثالثا يكون الاستثمار في الانسان عن طريق العلم والمعرفه وانشاء مراكز الابحاث العلميه ، والتركیز على ابحاث الطاقه البدیله واستیعاب التكنولوجیا وسائر العلوم – والتركيز على اساليب الزراعه واستخراج المياه .
رابعا - تنظیم النسل ، ویمكن ان یتأتى بزیادة تثقیف الانسان وتعلیمه ، وكذلك من خلال الحملات الاعلامیه ، فان الانفجار السكاني في العالم العربي لا یمكن اللحاق به من خلال انشاء مشاریع تغطي الزیاده السكانیه ؟؟ خاصه ان الزیاده السكانیه وما تبعھا من بنى تحتیه ، قد اكلت الاراضي الزراعیه
وجففت بعض الانھار او قللت میاھھا ، واتلفت البیئة –
خامسا على من بیدھم مقالید الامور ان یشعروا الرعیة بابعاد المشاكل المستقبلیه ، حتى یتفاعلوا معھا ویحاولوا استیعابھا ویقترحوا حلولا لھا ، فان اول خطوة في حل مشكلة ما ھي فھمھا واستیعاب ابعادھا كما قلنا .
سادسا: ان التضامن العربي والوحده الاقتصادیه العربیه وازالة الحواجز، انما تساھم مساھمه كبیره في تطویر المشاریع الزراعیه ومشاریع المیاه خاصه في العالم العربي الذي يفتقر للمياه ، فالماء ھو اساس الحیاه ؟؟؟ فالاستثمار في العالم العربي مھما كانت نتائجه یعطي جدوى اقتصادیه وسیاسیه وأخلاقيه افضل من الاستثمار عند الاجانب – فهناك اراض زراعيه واسعه في بعض الاقطار العربيه لم تستمثر حتى الان وهناك انهار يمكن ترويضها كمصادر للري وللشرب ، وهناك الكثير مما يمكن عمله في العالم العربي لو تحققت الوحده الاقتصاديه او على الاقل التنسيق العربي والتكامل والتآلف ؟؟؟
ان الخطر لا يهدد دولة عربيه بعينها ، انما هو خطر عام شامل ، وكل من يظن انه يستطيع خلق سياج حوله في قطر معين مهما كان ثريا في الوقت الحالي !! وتطوير اقتصاده بمفرده ، انه هو واهم او جاهل ؟؟ فالخطر قادم يشمل الجميع دون استثناء ، والتاريخ لا يرحم والجهل لا يمكن تبريره ؟؟