اعلان

Collapse
No announcement yet.

قاره مختطفه

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • قاره مختطفه

    قارة مختطفه

    تقوم الدنيا ولا تقعد عند خطف طائره من قبل فرد أوعصابة ارهابيه - فأيا كانت الدوافع فان في الاختطاف اعتداء على أبرياء تصادف وجودهم بالطائره --- أما اختطاف قارة بأكملها فلا يثير الذعر بل لا يكاد يحس به أحد من سكانها فان ذكاء وخبث ودهاء القائمين على الاختطاف ووسائل التخطيط والتنفيذ المتقن تجعل من المخطوفين لا يشعرون بعملية الاختطاف فكأنهم مخدرين – بل ان الواعين منهم لعملية الاختطاف يجلسون ساكتين بلا حراك خوفا أو ترضيه - والعالم يجلس متفرجا فلا تستطيع أيا من دوله الوقوف أمام تلك القارة المختطفه – بل ان الأمر لا يعنيهم كثيرا فليس لديهم مصلحة بالوقوف في وجه تلك القاره - وليست تلك القارة رخوة أو ضعيفه وانما هي تحمل على أرضها أقوى دولة على وجه الأرض عرفها التاريخ ؟؟؟
    لقد بدأ التخطيط الصهيوني لاقامة دولة يهوديه منذ أمد بعيد وقد اختلف الصهاينة عن مكان اقامة تلك الدوله ولكن استقر الرأي اخيرأ على اقامتها على أرض فلسطين العربيه -- ففي المؤتمر الصهيوني الأول الذي عقد في سويسرا في اغسطس من عام 1897 أعلن هرتزل رئيس المؤتمر آنذاك عن رؤيته لاقامة الدولة اليهوديه على أرض فلسطين وتوقع أن يراها حقيقة قائمه بعد خمسين عاما منذ ذلك التاريخ وهو ما حدث بالفعل –
    أدركت الحركة الصهيونية منذ نشأتها أن أهم أذرع القوة لديها يتمثل في كسب موافقة الدول الكبرى على انشائها وبقائها وأهم تلك الدول التي سبقت التأسيس كانت الامبراطورية البريطانية الاستعمارية العظمى والتي استطاعت الحركة الصهيونيه من خلال زعيمها حاييم وايزمن ان ينتزع منها ما سمي بوعد بلفور عام 1917 والذي ينص على اقامة دولة يهوديه في فلسطين ( لقد اعطى من لا يملك وعدا لمن لا يستحق بمصادرة أرض من مالكها الفعلي ) – خلافا للوعود التي قطعت للعرب آنذاك و خلال الحرب العالمية الاولى بتوحيد أجزاء الوطن العربي تحت راية واحده بل ان نتائج تلك الحرب وهزيمة الامبراطورية العثمانيه والذي كان العرب يتفيئون تحت ظلالها - وخلافا للوعود تم تجزئة الوطن العربي واقتسامه ما بين بريطانيا وفرنسا فيما عرف باتفاقية سايكس بيكو عام 1916 --- وقد تلاقت المصلحة الاستعماريه مع طموحات الصهيونية العالمية لاقامة الكيان الصهيوني ليكون خنجرا مسموما في الجسم العربي وحاجزا يفصل شرقه عن غربه ويستنزف طاقاته ويعيق تقدمه ويهدد وجوده ؟؟؟
    ان سيطرت بريطانيا على فلسطين وجعلها حصة لها من التقسيم ووضعها تحت الانتداب البريطاني مهد الطريق أمام الهجرة اليهوديه - كما عملت بريطانيا على تدريب الفيلق اليهودي في كندا وغيرها من الأماكن ابان الحرب العالمية الاولى كما تم مد الصهاينة بالعتاد والسلاح في الفترة التي سبقت انشاء الكيان الصهيوني كما ابقت على استعمارها مع فرنسا لأجزاء الوطن العربي - بينما لم يسمح لسكان فلسطين بحمل السكاكين للدفاع عن حقوقهم وقد نجم عن ذلك هزيمة الجيوش العربيه أمام الصهاينة عام 1948 وهو ما عرف بعام النكبه وتاسيس ما عرف بدولة اسرائيل ---
    وحين أدركت الصهيونيه أن بريطانيا قد انحسر دورها في أعقاب الحرب العالمية الثانيه وأصبحت دولة من الدرجة الثانيه وان الولايات المتحده الأمريكية تصدرت العالم من حيث القوة والتاثير في مجريات الأحداث العالميه وعلى رأسها فلسطين كما ادركت أن الصراع في فلسطين لا يجري على الأرض فحسب بل يدور في عواصم العالم الكبرى وبالأخص في أمريكا حولت الصهيونية مركز نشاطها الى واشنطن بدلا من لندن ---

    لقد استخدم الصهاينة رأس المال اليهودي في وسائل الاعلام والدعاية وأتقنوا فن طمس الحقائق وتأليب الراي العام العالمي على العرب كما استخدموا النفوذ الصهيوني في كسب ود الكونجرس اما بالوعد او الوعيد فالانفاق على حملات المرشحين بالكونجرس وتهديد من يقف في غير صفهم جعل من الكونجرس والاداره الامريكيه اداة طيعة أمام املاءاتهم كما اتخذوا مما عرف بالهولوكوست على أيدي النازيين ذريعة لاغتصاب فلسطين علما بان العرب لم يكن لهم علاقة بالموضوع من قريب أو بعيد وجعلوا من تعبير اللاساميه سيفا مسلطا على كل من يخالفهم الرأي أو ينتقد افعالهم العدوانيه - يضاف الى ذلك غياب العرب غيابا شبه تام عن المسرح العالمي وتسخير طاقاتهم في النزاعات الداخليه وفي التهليل للانظمة والالتفاف حول القطرية الضيقه خاصة في أعقاب حرب 1973----
    لقد ولى الزمن الذي جلس فيه كيسنجر أمام المرحوم الملك السعودي فيصل – رحمه الله - كالقط المذعور وهويرجوه بأن يأمر بملئ خزان طائرته الجاثمة على أرض مطار الرياض بملء خزاناتها بالوقود حين أوقف العرب تزويد الغرب المؤيد للعدوان الاسرائيلي بالبترول عام 1973 خلال حرب اكتوبر - فرد عليه الملك بالقول انت تريد البترول وأنا أريد أن أصلي بالمسجد الأقصى بالقدس – بل ليس لدينا مانع في الرجوع للعيش كما كنا في الخيام في سبيل استردا كرامتنا وحقوقنا ؟؟؟ لكن مع الأسف فان الغرب من خلال الخبراء والمخطيين تعلم الدرس وعمل فيما بعد على ما يحول دون تكراره بل عمل على احتواء الانظمة العربيه بينما الدول العربيه استسلمت لتلك المخططات وسارت نحو المصير المرسوم لها من قبلهم ؟؟؟؟
    لقد ركزت الصهيونية جهودها في الولايات المتحده الامريكية وخاصة بعد عام 1957 حين طلب ايزنهاور الرئيس الأمريكي آنذاك من اسرائيل بالانسحاب من سيناء في اعقاب الحرب الثلالثية على مصرعام 1956--- ومنذ ذلك التاريخ وجميع الادارات الامريكيه تخضع للاملاءات الصهيونيه دون مراعاة للحقوق والمصالح العربيه ويساعدها في ذلك المواقف العربيه التي غابت عن الساحه بل ان امريكا استغلت ما تدفعه تحت بند المعونات - لبعض الدول العربية في مصادرة قراراتها وجعلها اداة طيعة ليس في يد امريكا بل في يد الصهيونيه بينما فرضت الصهيونية على دافع الضرائب الامريكي جزية يدفعها كل عام ليس للدفاع عن اسرائيل بل لفتوحات اسرائيل الجديده من تهويد للأراضي واعتداءات وحروب على العرب --- ولقد استغلوا ما سمي بنشر الديمقراطيه والدفاع عن حقوق الانسان للهيمنة على اية دولة تعترض على تصرفات الصهاينة فحين يريدون الضغط على دولة ما فانما يلجأون الى فرد منشق عن تلك الدولة فيتهمونها بخرق حقوق الانسان – وهي في هذه الحالة حقوق ذاك الفرد المنشق أو المعارض - أما شعب يهجر من أرضه وتستباح أراضيه بالتهويد والاحتلال وبناء المغتصبات فتلك قصة أخرى لا تحتاج لتعليق ؟؟؟ - بل ان الفلسطيني الذي يقاوم الاحتلال ويدافع عن بيته وأرضه وكرامته يصبح ارهابيا ؟؟؟
    ان السياسة الخارجية الامريكيه أصبحت في يد اسرائيل - بل لقد رأينا كيف لحس الرئيس الامريكي اوباما تصريحاته التي اطلقها في مصر عام 2009 حين أعلن عن عدم رضاه عن الاستيطان الاسرائيلي في الأراضي المحتله وذلك بعد تلقيه الأوامر والتعنيف من نتنياهو وزمرته --- بل اننا نرى أن نتنياهو يلاقي الترحيب والتصفيق في الكونجرس الامريكي أكثر مما يلاقيه اوباما نفسه حتى أن الانسان ليحتار أيهما هو الرئيس الفعلي لامريكا ؟؟؟؟ وهل الكونجرس هو الكونجرس الامريكي أم منظمة الايباك الصهيونيه ؟؟؟ لقد ولى عهد الرؤساء الأمريكيين أمثال جورج واشنجتون وبنجامين فرانكلين وغيرهم من الرؤساء الذين نادوا بحرية الشعوب وجعلوا مصلحة الولايات المتحده الامريكيه فوق شهوة الانتخابات والحكم ؟؟؟ واحتفظوا بالقيم والأخلاق ورفعوها فوق الاعتبارات الشخصية والسلطان والجاه والثروه ؟؟؟

    ليس أمام العرب اذا ما أرادوا أن يستعيدوا دورهم التاريخي وكرامتهم المهدوره الا أن يعيدوا حساباتهم بالمجمل ويعرفوا عدوهم الحقيقي وان يتخلصوا من الفتن والحروب العربية العربية او الاسلامية الاسلاميه وتوحيد صفوفهم والتخلص من الانانية فان استشراف المستقبل رهن بقدرة العمل العربي على مواجهة الأطماع والمكائد الصهيونيه والتصدي لمخططاتها فالعدو الحقيقي هو الصهيونيه ومن يقف وراءها وكل قول غير هذا هو القبول بالتخطيط الصهيوني الغربي الذي يدعم اسرائيل على حساب العرب ويعمل على تجزئة المجزأ في العالم العربي ويثير الفتن الطائفية والمذهبيه والعرقية والقطرية وغيرها كما رأينا في العراق والسودان -- واذا لم يثمر الربيع العربي ويعي القائمون عليه تلك المكائد والمخططات التي تحاك ضد العرب والمسلمين فاننا سنرى خريفا أجدب ومصيرا مجهولا قد يفقد العرب وجودهم على خارطة العالم ---

  • #2
    الله المستعان اخ نواف
    الوضع من سيّء الي أسوأ

    شكرا علو الموضوع .


    هاتف:
    0055-203 (715) 001
    0800-888 (715) 001

    تعليق

    تشغيل...
    X