اعلان

Collapse
No announcement yet.

الشيخ عبدالله القرعاوي مجدد الدعوة في الجنوب

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • الشيخ عبدالله القرعاوي مجدد الدعوة في الجنوب

    اضغط على الصورة لنسخة أكبر  الإسم:	image_31822.jpg القراءات:	1 الحجم:	111.2 KB ID:	1855270

    عبد الله القرعاوي مجدد الدعوة في الجنوب، هو عبد الله بن محمد بن حمد بن محمد بن عثمان القرعاوي. ولد في الحادي عشر من ذي الحجة عام 1315 هـ (13 مايو 1897م ) وذلك بعد وفاة أبيه بشهرين، ولد القرعاوي في عنيزة في منطقة القصيم من المملكة العربية السعودية، و نشأ يتيم الأب فقام بتربيته ورعايته عمه عبدالعزيز بن حمد القرعاوي .
    ينتمي لأسرة القرعاوي في القصيم من المصاليخ من المنابهة من بني وهب من ضنا مسلم من عنزة..
    لازم الشيخ عبد الله القرعاوي الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ مفتي الديار السعودية آنذاك وحج معه، وبعد أداء المناسك، طلب الملك عبد العزيز أن يُوجه إلى الجنوب مرشدا ومعلما لأمور الدين، فوجه محمد بن إبراهيم آل الشيخ عبد الله القرعاوي للتوجه لجنوب المملكة العربية السعودية ووصاه بالإخلاص في دعوته والتوكل على الله، فتوجه القرعاوي لجازان وأخذ معه بضاعة وتوجه إلى صامطة، ونزل دكانا في صامطة، ووضع فيه البضاعة التي معه، وكان أول أمر بدأ به في الدكان تعليم القرآن الكريم، وثلاثة الأصول، والأربعين النووية، والتجويد والفرائض وآداب المشي إلى الصلاة، كان ذلك في الحادي والعشرين من ربيع الأول عام 1358 هـ فكان الدكان بمثابة أول مدرسة حكومية افتتحت في تهامة ، وفي آخر جمادى الأولى من نفس السنة توجه الشيخ القرعاوي إلى فرسان وافتتح فيها مدرسة، ومنها توجه إلى مزهرة قرية الحكميين حكم (قبيلة) فافتتح فيها مدرسة وأصلح مسجدها، وفي شعبان من نفس السنة توجه إلى صامطة وافتتح بها المدرسة الثانية في بيت أحد طلابه ناصر خلوفه..
    ومع تزايد المدارس والمساجد التي أنشأها القرعاوي، فقد احيطت الحكومة في الرياض بأن هناك شيئا يحصل في جازان غير الذي يوصل إليها، وعليه أرسلت الحكومة لجانا عديدة للوقوف على الحقيقة، فكتبت هذه اللجان تقارير تنبئ عن إعجابها بالمدارس وتدعو لتشجيعها ومساندة الشيخ القرعاوي في عمله لصدقه وإخلاصه وسلامة مقصده، فقرر الملك عبد العزيز بمكافأة تعيين للقرعاوي على مسيرة العمل الذي يقوم به وذلك عام 1367 هـ، وأمر الملك سعود -ولي العهد يومئذ- في عام 1363 هـ ببعث إعانة كبيرة للقرعاوي جعلها عادة سنوية وأوصى به أمراء الجهات وقضاتها. ثم عين الشيخ عبد الله القرعاوي معتمدا للمعارف بمنطقة جازان عام 1373 هـ ولكنه استقال في نفس السنة، واستمر مشرفا على مدارسه، حيث أمضى القرعاوي إحدى وثلاثين سنة في نشر الدعوة في منطقة جازان والجنوب عموما، وقد انتشرت مدارسه إلى عسير وتهامة والليث والقنفذة والباحة .
    مرض الشيخ عبد الله القرعاوي في السابع والعشرين من شهر صفر عام 1389 هـ وهو في منطقة جازان، وقد نقل على أثره إلى الرياض وأدخل المستشفى المركزي بالشميسي، ثم مالبث أن وافاه الأجل يوم الثلاثاء الثامن من شهر جمادى الأولى عام 1389 هـ عن عمر يناهز الرابعة والسبعين عاما، وقد صلي عليه بالجامع الكبير بالرياض، ودفن بمقبرة العود بالرياض ..

    المصدر : الموسوعة الحرة ( ويكيبيديا) .
تشغيل...
X