اعلان

Collapse
No announcement yet.

فلسطين و االقُدس و الأقصى ،،، و الشيعة

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • فلسطين و االقُدس و الأقصى ،،، و الشيعة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    و الحمدُ لله ربُ العالمين

    و الصلاةُ و السلامُ على أشرف المُرسلين

    سيدنا مُحمدٍ و على آلهِ و صحبهِ أجمعين

    سُبحان الله كيف تم الربط الإلهي بين بيت الله العتيق و المسجد الأقصى

    البيتُ العتيق أول بيتٍ بُني في الأرض ليُعبد اللهُ فيه

    ثم كان المسجد الأقصى ثاني بيت بعدهُ

    و يُشيرث الحديث النبوي الشريف
    أن الفترة الزمنية بين البنائين أربعين عاماً

    فلسطين أرض الرسالات و أرضُ المحشرِ و الأرض التي شرفها المولى عز و جل بالإسراء حين أُسري بخاتم النبيين و سيد المُرسلين من السجد الحرامِ إلى المسجدِ الأقصى الذي بارك اللهُ جل و علا حولهُ و منهُ عرج صلوات الله و سلامهُ عليه إلى السمواتِ العُلى

    و شرفها الله جل و علا حين جعل المسجد الأقصى أولى القبلتين و ثالث الحرمين الشريفين ، كان الأقصى قبلة رسول الله عليه الصلاةُ و السلام طوال ثلاثة عشر عاماً من مُدة بعثتهِ الشريفة التي دامت ثلاثة و عشرين عاماً



    ذُكرت مِراراً و تكراراً في كتاب الله العزيز و هذا سأنقل لكم بعضه



    فلم تُذكر في القرآن و إلا وذُكرت بالأرض المباركة ولا تُذكر إلا و يُذكر معها الأنبياء و المرسلون انظر إلى قول سيدنا موسى فى قول الله تبارك وتعالى :

    " يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ(21)" سورة المائدة

    وبالنسبة لسيدنا سليمان قال الله تعالى

    وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا من الآية (81) سورة الأنبياء

    وبالنسبة لسيدنا ابراهيم قال الله تعالى

    وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطاً إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ(71) سورة الأنبياء

    عندما تحدث القرآن عن المسجد الأقصى قال الذي باركنا حوله و لم يقل الذى باركنا فيه لماذا ؟

    لكي يشمل فلسطين كلها فالبركة في كل هذا المكان و البركة في كل ما يحيط بهذا المكان

    قال تعالى

    "سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ" من الأية 1 سورة الإسراء

    اتعلمون ان نفخة الحشر التى سينفخها اسرافيل ستكون من ارض فلسطين

    قال الله تعالى:
    "وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنَادِ الْمُنَادِ مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ(41)"سورة ق

    يقول العلماء أن المكان القريب الذي تكلم عنه الله تبارك و تعالى هو : صخرة المعراج فى فلسطين

    قال تعالى فى سورة التين
    " وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ(1) وَطُورِ سِينِينَ(2) وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ(3)

    فاقسم الله بالبلد الأمين وهو مكة المكرمة وطور سينين إشارة الى جبل الطور فى سيناء والذى كلم الله سيدنا موسى عليه السلام عنده
    فلماذا اذا يقسم باسماء فاكهة ثم بعده اسمين لمكانين ؟؟؟؟؟؟؟
    نقول ان التين والزيتون ليس المقصود بهم اسماء الفاكهة المعروفة ولكن المقصود فى القسم ارض التين والزيتون وهى فلسطين المقدسة وقد جاء موضعها فى القسم قبل البلد الأمين اى قبل مكة المكرمة
    إلهي قدإنقطعت أسبابي الأرضية في نصرة دينك ولم يبق إلاالإخلاد إليك والإعتصام بحبلك والإعتمادعلى فضلك أنت حسبي ونعم الوكيل

  • #2
    الرد: فلسطين و االقُدس و الأقصى ،،، و الشيعة

    موضوعٌ في مُنتدىً شيعي أنقل لكم بعضهُ

    [IMG]http://kamalahmad*************/kamal_254.JPG[/IMG]
    إلهي قدإنقطعت أسبابي الأرضية في نصرة دينك ولم يبق إلاالإخلاد إليك والإعتصام بحبلك والإعتمادعلى فضلك أنت حسبي ونعم الوكيل

    تعليق


    • #3
      الرد: فلسطين و االقُدس و الأقصى ،،، و الشيعة

      و هذا الجزءُ الثاني من الموضوع

      [IMG]http://kamalahmad*************/kamal_257.JPG[/IMG]
      إلهي قدإنقطعت أسبابي الأرضية في نصرة دينك ولم يبق إلاالإخلاد إليك والإعتصام بحبلك والإعتمادعلى فضلك أنت حسبي ونعم الوكيل

      تعليق


      • #4
        الرد: فلسطين و االقُدس و الأقصى ،،، و الشيعة

        بسم الله الرحمن الرحيم

        مُقدمةٌ للموضوع و لكني رأيت أن أضعها في نهاية موضوعي بعد عرضهِ

        على مدى شهرٍ كاملٍ سرقنا الحدث
        عدوان الصهاينة الأخير على غزة هاشم أخذنا بعيداً عن أنفسنا
        عن بيوتنا و عوائلنا و أعمالنا
        غادرتنا قلوبنا لتكون مع أهلنا في غزة العزة
        كُنا معهم دوماً في الحرب المُستمرة عليهم
        حصارٌ دام ما يويد عن العام و نصف العام
        ثم عدوانٌ صهيونيٌ شاملٌ لم يترُك بشراً و لا شجراً و لا حجراً
        أمسكتُ عن الكتابة فمُعظم مواضيعي هُنا ليست نقلاً
        بل هي نتيجة لما اقرؤهُ في كتُتبهم و في مواقعهم
        و لما وجدتُ الحال لا يسر في أحد المُنتديات التي أكتب فيها
        عُدت لأكتب في السياسة التي إمتنعت عن الكتابة فيها منذُ زمن
        غريبٌ أمرُنا إنفصامٌ عجيبٌ نتوحد في مواجهة الشيعة
        و حين تحدثُ المواجهة في قطاعٍ من الأرض
        مساحتهُ تُساوي تقريباً مساحة العاصمة الأُردنية عمان
        أو حتى حي شُبرا في القاهرة
        يقطُنهُ مليون و نصف المليون سوادهم الأعظم من المُسلمين
        و أحتمل خلال الأسبوع الأول من الحمم و الذخائر
        ما أستخدمهُ الصهاينة في حروبهم مع الدول العربية
        ننقسم و نتحدث بدعوى الجاهلية
        دعوى القُطرية النتنة
        و تطاول من أخوة على كُنتُ أحسبهم على خير على إخوانٍ و أخوات هم أظنهم على خيرٍ أيضاً
        التي ذكرتني بقول رسول الله صلوات اله و سلامُهُ عليه
        حين عاث اليهود بين الأوس و الخزرج فساداً
        و كادت أن تنجح وقيعتهم بين الُمسلمين
        فكان قوله صلوات الله و سلامه عليه
        "يا معشر المسلمين، بدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم بعد أن أكرمكم الله بالإسلام وقطع به عنكم أمر الجاهلية وألف بينكم، فترجعون إلى ما كنتم عليه كفارا؟ الله الله

        مُهمةٌ شاقة كان الردُ فيها على الشيعة أهون ما فيها
        و كان موضوعي أعلاه أحد وسائل الرد

        أما من نزغ الشيطان في قلبهِ من أهل السُنة فكانت المُهمةُ أصعب
        فمتى نعود لله و يكون ولاؤنا لهُ و للإسلام و المُسلمين
        و برائنا من أعدء الله و الإسلام و المُسلمين
        و نكون حقاً على سُنة نبينا الطاهرة المُطهرة ، متى متى؟؟
        إلهي قدإنقطعت أسبابي الأرضية في نصرة دينك ولم يبق إلاالإخلاد إليك والإعتصام بحبلك والإعتمادعلى فضلك أنت حسبي ونعم الوكيل

        تعليق

        تشغيل...
        X