اعلان

Collapse
No announcement yet.

يا عروس هل صارحك أحد بهذا ؟؟ تفضلي أرجوكي,,

Collapse
هذا الموضوع مثبت.
X
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • يا عروس هل صارحك أحد بهذا ؟؟ تفضلي أرجوكي,,



    يا عروس ..
    هل ستقرئين كلماتي؟ أم أن لكِ موعداً مع المصممة ؟
    هل ستمنحينني شيئاً من وقتكِ أم ستذهبين لتحضير خلطةِ التقشير ؟
    أعتذر لتطفلي مع علمي المسبق بأنه لا وقت لديكِ فمن مركزٍ إلى سوق إلى نادٍ إلى عيادة..
    أعانكِ الله يا عروس و يسر أمركِ و جملكِ في عيني زوجك..
    اسمحي لي بدقائق من وقتكِ وأعدكِ بأني لن أزعجكِ مرة أخرى
    فلدي كلام أشك أن صارحكِ به أحد قبلي ..
    فمن محبتي لكِ كتبت لكِ هذه الكلمات التي لن يقولها لكِ أحد..





    يا عروس ..
    خفق قلبكِ لطارق الباب..
    جاءكِ شريك الحياة، و رفيق الدرب..
    مشاعر جياشة.. و أحاســيس مرهفة.. تدعمها أحلام وردية..
    لعله بنظركِ أعظم هدية تلقيتها!
    هل فكرتِ بشكر مهديها؟
    من جاءكِ به؟ من ساقه إليكِ؟
    إنــه الله جل في علاه..
    أسعدكِ ..و أفرحكِ .. و آنسكِ بـ فـلان.
    أبذلتي جهدكِ في شكره؟
    أألهجتِ لسانكِ بحمده؟
    لعل الوقت يمر سريعاً، و مع انشغال الذهن تنسين بعض الأمور..
    فلربما ضاق الوقت عن سنةٍ راتبة..
    و لربما لم تكملي " وردك اليومي" ؛ لأن موعداً ما أشغلكِ عنه!
    و قد تفوت الصلاة لانشغالكِ بالتجهيز..!
    و لربما جُمعت الصلاة لأجــل ..الميك أب.. !
    أين أنتِ من مصحفكِ الذي اشتاق إليكِ؟
    أهكذا يشكر الرب؟!
    العجيب أنه لا شيء يشغلنا عن [ دنيانا]
    لكن من الممكن أن يشغلنا أي شيء عن [ ديننا]
    أعلم حبيبتي أن للعرس همٌ و أي هم، و أن للتوتر أثره..
    أبحثتِ عن حل ؟
    لن أطيل لأني أثق أنكِ تعرفين الإجابة ، بل و أفضل مني..

    أحدثكِ أحدٌ بمثـل هذا؟





    يا عروس ..
    أي عروس لا تريد أن تظهر بأبهى حلة و أجمل منظر عند زوجها و أهله ؟! فهي محط الأنظار و حديث الألسن..
    فلا شك أن هذا الهاجس لم يفارقكِ لحظة..
    تذرعين الأسواق.. تقلبين البضائع.. تقارنين الأسعار.. بحثاً عن الجديد و المميز و "الأكشخ" كما يقال !!
    و لعل المزاج قد تعكر لأجل بضائع المتاجر التي لم ترق إلى ذوقكِ..
    معكِ حق فالأسواق قل فيها ما يرضي أذواقنا..
    لكنها فرضت علينا ذوقها فرضينا بذلك!

    و لعل هذا حملكِ على تجاوز بعض مبادئكِ و ما تربيتِ عليه،
    فصرتِ تأخذين من البضائع ما لم تأخذيه في السابق !
    أليس كذلك ؟ أتمنى أن تكون الإجابة منفية..
    يا عروس أدرك و الله حاجاتكِ، فأنت داخلة على أناس جدد عليكِ بصفتك " زوجة لابنهم"
    و تتمنين أن تظهري أناقتكِ عندهم .. أدرك هذا بحس الأنثى !
    قد يتسلل إليكِ اليأس من البضائع الأنيقة الساترة.. فيحدثكِ هواكِ: خذي هذه القطعة ستظهركِ أنيقة..
    و لن يضركِ قصرها البسيط.. فإن هذا فيه خلاف و الخلاف رحمة كما يقال !!
    لعله غلبكِ في مشترياتكِ..



    يا عروس ياحبيبتي ..
    حذار حذار من هذا، فإنكِ إن استجبت له فقد فتحت لنفسكِ باباً يصعب إغلاقه..
    ثم لا تلبثين إلا و قد تماديت و وصلتِ إلى المحرمات قطعاً.
    فاغلبي هذا الهاجس فهو في بدايته و ما زال ضعيفاً، و لا يغرنك فعل فلان و فلانه.
    فإن أفعالهم ليست مسوغاً و دليلاً على الجواز ، بل هي حيلة " إبليسية "حتى تطمئن نفسكِ بأنكِ فعلت مثلما يفعل الآخرون!!

    انظري بعين بصيرة إلى ما آلت إليه أحوال البعض يكشفن ما لا يجوز لو كان لرجل فكيف بامرأة !!
    ضعي رضا الله معياركِ عند أي شراء و أي تصرف..
    صدقيني إنكِ إن فعلتِ ذلك ستنالين مرادكِ و أكثر..

    [ .. وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ..] {الطَّلاق:2 – 3}

    وعد من الله تعالى ومن أصدق منه وعداً ؟!
    فسيعطيكِ ما لا يخطر ببالك فقط أخلصي النية لله تعالى وحده ..

    فهل حدثكِ أحد بمثل حديثي .؟





    يا عروس ..
    كلها أيام و لحظات و تفارقين أغلى اثنين أمكِ و أبوكِ ..
    كيف أنتِ معهما في هذه الفترة ؟ هل أثرت نفسيتكِ المتعبة من التسوق على علاقتكِ بهما؟
    هل أحسست بعد ارتباطكِ برجل دخل قلبكِ باستغنائكِ عنهما ؟
    هل تحرصين على إرضائهما و استغلال الدقائق لبرهما ؟ و فعل ما يسعدهما؟
    أبوكِ هل أرهقته بطلباتكِ ؟
    أمكِ هل ضايقتها بتصرفاتكِ و عدم احترام رغباتها في زفافكِ ؟
    هل رميتِ كل الحمل عليها؟

    يا عروس ..
    إنهما بابان للجنة ، دعواتهما مستجابة و قد توصلكِ للسعادة بإذن الله.
    لم لا تحرصين على إدخال السرور لقلبيهما ، و فعل ما لم تفعلينه من قبل معهما..
    أشعريهما بأهميتهما و مكانتهما في قلبكِ الطاهر ، و أنه لا تغمض لكِ عين إن لم يرضيا عنكِ..
    و أخيراً .. لا تنسي أن تشتري لهما هدية تليق بهما تهدينها لهما يوم زفافكِ
    فإن لها أثراً عظيماً لا تدركينه إلا إذا صرتِ أماً لعروس بإذن الله..

    يا عروس هل صارحك أحد بمثل هذا ؟





    أتمنى أن تجد كلماتي وقعاً طيباً و فعلاً حسناً، و أن تكوني خير مثال للعروس الأنيقة التي توجت حياتها بطاعة ربها..

    ختاماً فلتحرصي أخية على التفقه في أمور الزواج ، فهي الأسس التي يقوم عليها بيتكِ ..


    دعواتي لكل عروس تقرأ كلماتي بالتوفيق و السعادة و الهناء و "الأناقة"..

    و صلى الله على محمد و على آله و صحبه و سلم

    لا تنسوني من صالح دعائكم وبتوفيقي بحياتي الزوجية القادمه ان شاء الله






    * منقول




  • #2
    الرد: يا عروس هل صارحك أحد بهذا ؟؟ تفضلي أرجوكي,,

    جزاك الله خيرا اختي الغالية
    ‏:
    وليت كل عروس تقرأ نصيحتك وتشكر الله الذي من عليها بالزواج والاستقرار تحياتي للجميع

    تعليق


    • #3
      الرد: يا عروس هل صارحك أحد بهذا ؟؟ تفضلي أرجوكي,,


      بارك الله فيك

      كلام بالصميم

      تحيااااااااااتي

      تعليق


      • #4
        الرد: يا عروس هل صارحك أحد بهذا ؟؟ تفضلي أرجوكي,,

        تسلمين مهندستنا

        خسارة
        انا لما كنت عروس ماكان فيه نت بالسعودية
        لولا المشقة ، ساد الناس كلهم
        الجود يفقر.........والإقدام قتّال

        تعليق


        • #5
          الرد: يا عروس هل صارحك أحد بهذا ؟؟ تفضلي أرجوكي,,

          تسلمين اختي......
          بارك الله فيج ..الله يؤفقج انشاء الله
          سبحآن الله وبحمده ..سبحآن الله العظيم..

          تعليق


          • #6
            كالعادة مواضيعك
            شيقة
            ومفيدة
            ورائعة
            يا رائعة
            يسلموكتير

            تعليق


            • #7
              وصية امرأة لابنتها ليلة زفافها

              اي بنية أنك فارقت بيتك الذي منه خرجت وعشك الذي فية درجت الي رجل لم تعرفية وقرين لم تألفية فكوني لة امة يكن لك عبدا واحفظي لة خصالا عشر يكن لك ذخرا اما الاولى والثانية الخشوع لة بالقناعة وحسن السمع له والطاعة واما الثالثة والرابعة فالتفقد لوضع عينه وانفه فلا تقع عينه منك على قبيح ولا يشم منك الا اطيب ريح واما الخامسة والسادسة فالتفقد لوقت منامه وطعامه فأن تواتر (تتابع) الجوع ملهبة وتنغيص النوم مغضبة واما السابعة والثامنة فالاحتراس بماله والارعاء (الرعاية) على حشمه (قرابته) وعياله وملاك الامر (زمام) في المال حسن التقدير وفي العيال حسن التدبير واما التاسعه والعشرة فلا تعصين له امرا ولا تفشين له سرافانك ان خالفت امره او غرت صدره وان افشيت سره لم تأمني غدره ثم اياك والفرح بين يديه ان كان مهموما والكآبه بين يديه اذا كان فرحآ

              قد يظن البعض ان هذه الوصيه هي لام معاصرة حريصة علي سعادة ابنتها لكن يستغرب القارى الفاضل اذا قلنا ان هذه الوصية وردت في كتاب العقد الفريد لابن عبد ربه ويستغرب ايضآ اذا قلنا ان اكثر من الف وخمسمائة سنة قد مضى على هذه الوصيه التي جاءت على لسان امرأة عربيه بدويه

              (((( منقول ))))

              تعليق

              تشغيل...
              X