اعلان

Collapse
No announcement yet.

تأملات فلسفيه

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • تأملات فلسفيه

    حين تعرض عليك صوره تحوي العديد من الاشخاص فأول ما تبحث من بينهم عن صورتك وبعد ان تتمعن فيها وتبدي ملاحظاتك والتي غالبا ما تكون الاعجاب - ثم تنتقل الى صور الاحباب من الاقارب والاصدقاء ثم صور المعارف الاخرين----- انها طبيعة البشر الاناينه والتي لا يمكن لاحد انكارها او التنصل منها ---
    وحين تنظر في المرآه لا يختلف الامر كثيرا فترى وجهك وتحاول اصلاح هندامك والظهور بالمظهر الذي ترتاح له -- اما المرأة فغالبا ما تلجأ الى المساحيق لتحسين صورة وجهها امام نفسها وامام الناس --- لكن لو دققنا في الامر ونظرنا في العمق - فهل نحن قد راينا شكلنا الحقيقي سواء في الصورة او في المرآه – قطعا لا فشكل الوجه فينا يتبدل ويتلون بين لحظة واخرى تبعا لتبدل الظروف والاحوال فتارة يحمر خجلا واخرى يصفر خوفا او يسود لموقف آخر ---- بل الامر اعمق من ذلك بكثير فهذا الجسد الذي نراه انه في تغير مستمر كما يتغير الليل والنهار – اليس هو مركب من العناصر الكيميائية التي نعرفها والتي حددها جدول مندليف --- اليس هو مكون من هيدروجين ونيتروجين واكسجين وحديد ومغنيسيوم وكربون وغيرها - --- ان تلك العناصر في تفاعل مستمر تحدث تغييرات لا تتوقف في اجسادنا ----
    قد تقطف ثمرة من شجرة استمدت بعض عناصرها من رفات انسان ميت تحلل جسده فتاكل منها ويدخل جسدك من عناصر تلك الثمره --- معنى هذا انك قد اكلت من جسد اخيك دون ان تدرك ذلك !!!! – انها دورات الحياة المتغيرة المستمره ---
    اذن فالجسد هو مجرد محتوى لشئ آخر اهم واعمق بكثير شئ لا يتغير ولا يفنى ولا يتحلل كما يتحلل الجسد ويتغير باستمرار-- انه النور الالهي الذي اودعه الله في الانسان انه الروح المستمده من خالقها عز وجل (
    وإذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من صلصال من حمأ مسنون - فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين - )- صدق الله العظيم
    هذا التكريم الالهي للانسان يستوجب التفكر والتمعن في عظمة هذا الخالق(
    ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا
    من هنا فان وصفنا لجمال امرأة خضعت لمعايير سميناها معايير الجمال ما هو الا افتراء على الحقيقه – من هنا نفسر انتحار بعض من وصفن بالجمال المتعارف عليه بين البشر– فالجمال هنا كان جمال الجسد وليس جمال الروح
    اننا نرى اجساما متحركه تشدها شهوات المال والجنس والسلطة والجاه وغيرها من الشهوات ولو امعنا في الامر لوجدنا ان المال يؤول للهلاك او الورثه وان العقار ينتهي الى الخراب وان الجمال الجسدي يذ وي مع الزمن - وان الجاه والسلطان قد يسقط في لحظة – وهكذا الشهوات الاخرى -----
    ان الجمال الحقيقي الذي يجب ان يشدنا اليه هو جمال الروح التي اودعها الله في الانسان والمستمدة من روح الله عز وجل فاذا ادركنا هذه الحقيقه وصلنا لمرحلة القناعة والطمأنينة والرضا –
    تخيل ان ملكا من الملوك دعاك الى رحلة سياحية في يخته الملكي بعد ان وضع على صدرك وساما رفيعا ترى كيف تكون مشاعرك وانت تجوب البحار في يخت ملكي به كل مغريات الحياه - ولله المثل الاعلى - ترى كيف يجب ان تكون مشاعرك وانت في رحاب الله بعد ان امدك بنعم لا تعد ولا تحصى ودعاك للسير على نهجه فكيف اذا استجبت للدعوه وانت تعيش في كنف ملك الملوك ومالك الكون كله وبيده مقاليد السماوات والارض وهو القادر على اسعادك ؟؟؟--- هنا تكمن السعادة الحقيقيه





  • #2
    الرد: تأملات فلسفيه

    حياك الله اخي نواف
    سبحانه وتعالى
    تقبل حضوري
    دمت بخير

    تعليق


    • #3
      الرد: تأملات فلسفيه

      تأملات أكثر من رائعة بوجهة نظري ، سعيد بأنك شاركتنا إياها ، ووصدقني أنا على قناعة تامة أن الجمال لم يكن يوما جمال الجسد ، وإنما الموضوع تكاملي بين جمال الجسد والروح ..

      تحياتي أستاذ نواف .

      تعليق

      تشغيل...
      X