اعلان

Collapse
No announcement yet.

طامة لمحققهم الشعراني:اتفاقهم على استحباب صيام عاشوراء عدا المغالين بعداوة أهل السنة

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • طامة لمحققهم الشعراني:اتفاقهم على استحباب صيام عاشوراء عدا المغالين بعداوة أهل السنة


    كتب أحد الأخوة المهتدين الموضوع التالي فنقلته لكم لعل الروافض يتعظون :


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد فقد وفقني الله تعالى بالوقوف على تصريح خطير مفاده أن استحباب صيام عاشوراء متفق عليه بين الشيعة ولم ينكر استحبابه إلا بعض المغالين في عداوة أهل السنة
    حيث دفعهم العداء إلى إنكار هذا الأمر المتسالم عليه بين علمائهم وهو ما اعترف به محققهم أبو الحسن الشعراني.
    وإليكم نص كلامه في معرض تعليقه على كتاب ( الوافي ) للفيض الكاشاني ( 22 / 505 ):

    [ وقد يتفق لبعض الرواة الغالين في عداوة المخالفين والمبالغين في خلاف المنحرفين عن أهل البيت عليهم السلام أن يجاوزوا الحد ويلزموا أمورا من غير عمد ليخالفوا أهل الخلاف تدعوهم إلى ذلك شدة علاقتهم بالتشيع كما نرى جماعة في الأعصار المتأخرة ينكرون استحباب صوم عاشوراء مع الاتفاق على استحبابه ليخالفوا المخالفين ،
    ويلتزمون بتحريف القرآن ليطعنوا به على أعداء أهل البيت عليهم السلام ، مع أن مطاعنهم في الكثرة بحيث لا يحتاج معها إلى إثبات التحريف وهدم أساس الدين ].

    بل هو يعترف بأن غلوهم بالعداء لم يقف عند إنكار استحباب صيام عاشوراء بل تجاوزه إلى ما هو أخطر من ذلك بكثير ألا وهو القول بتحريف القرآن وهدم أساس الدين لعله يشفي غيض صدورهم تجاه الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم من باب التشنيع عليهم.

    فليتأمل المنصف كيف جعلوا أهواءهم القائمة على البغض والعداء إلهاً وحاكماً يتبعونه ولو على حساب مخالفة دين الله عز وجل ليكون لهم نصيب من قول الله سبحانه
    ( أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ أَفَلا تَذَكَّرُونَ )






    sigpic

  • #2
    الرد: طامة لمحققهم الشعراني:اتفاقهم على استحباب صيام عاشوراء عدا المغالين بعداوة أهل

    جزاك الله خير اخي ابوعبدالوهاب
    تقبل حضوري
    دمت بخير

    تعليق


    • #3
      الرد: طامة لمحققهم الشعراني:اتفاقهم على استحباب صيام عاشوراء عدا المغالين بعداوة أهل

      بسم الله الرحمن الرحيم
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      إخي دخيل المحترم
      هم يغالون في كره أهل السنة والجماعة في كل شيء ، بل أن المخالفة ركن مهم من أركان عقيدتهم حتى ولو ثبت لهم أن فعلاً يقومون أهل السنة به وهو على سنة الرسول عليه الصلاة والسلام وقد فعله هو وأصحابه في وقته وبعده ، ومثال ذلك صوم عاشوراء ، وهو على فكرة لاعلاقة له بوفاة ألأمام الحسين رضي الله عنه وأرضاه كما قد يتصور كثير من الناس وهم خاصة فالقصة معروفة وهي ، حضر النبي عليه الصلاة والسلام في أحد ألأيام لأحد ديار اليهود فكانوا صائمين فلما سألهم النبي عليه الصلاة والسلام عن السبب كانت إجابتهم أنهم صائمين كون اليوم يصادف يوم تكليف موسى بالنبوة ، فقال الرسول عليه الصلاة والسلام لمرافقيه نحن أحق منهم بموسى ، فصام يومه وقال لهم : ولو عشت للعام القادم لأصومّن تاسوعاء وعاشوراء ( التاسع والعاشر ) لأخالفّنهم ومن هنا جاءت التسمية ، وما عاش ليفعل ذلك ولكن الناس أخذوها من بعده سنة ، ومن ثم حصلت وفاة الأمام الحسين في هذا اليوم مصادفة . لذا هم يحاولون ألصاق المناسبة بألأمام الحسين ليخالفوا أهل السنة في سنتهم ، بل ويحاولون أعتبارها غير شرعية ليمنعوا شيعتهم من الصوم في ذلك اليوم ليخالفوا أهل السنة . لذا وجب التنويه والشرح للفائدة .
      مشكور على الموضوع وبارك الله فيك .

      تعليق


      • #4
        الرد: طامة لمحققهم الشعراني:اتفاقهم على استحباب صيام عاشوراء عدا المغالين بعداوة أهل

        وثيقة من الكتـاب




        ليس العجب لمن هلك كيف هلك ، ولكن العجب لمن نجا كيف نجا !

        تعليق

        تشغيل...
        X