اعلان

Collapse
No announcement yet.

المتنبي .....في الخد إن عزم الخليط رحيلا

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • المتنبي .....في الخد إن عزم الخليط رحيلا

    أَمُعَفِّرَ اللَيثِ الهِزَبرِ بِسَوطِهِ
    لِمَنِ اِدَّخَرتَ الصارِمَ المَصقولا
    وَقَعَت عَلى الأُردُنِّ مِنهُ بَلِيَّةٌ نُضِدَت بِها هامُ الرِفاقِ تُلولا
    وَردٌ إِذا وَرَدَ البُحَيرَةَ شارِباً وَرَدَ الفُراتَ زَئيرُهُ وَالنيلا
    مُتَخَضِّبٌ بِدَمِ الفَوارِسِ لابِسٌ في غيلِهِ مِن لِبدَتَيهِ غيلا
    ما قوبِلَت عَيناهُ إِلّا ظُنَّتا تَحتَ الدُجى نارَ الفَريقِ حُلولا
    في وَحدَةِ الرُهبانِ إِلّا أَنَّهُ لا يَعرِفُ التَحريمَ وَالتَحليلا
    يَطَءُ الثَرى مُتَرَفِّقاً مِن تيهِهِ فَكَأَنَّهُ آسٍ يَجُسُّ عَليلا
    وَيَرُدُّ عُفرَتَهُ إِلى يافوخِهِ حَتّى تَصيرَ لِرَأسِهِ إِكليلا
    وَتَظُنُّهُ مِمّا يُزَمجِرُ نَفسُهُ عَنها لِشِدَّةِ غَيظِهِ مَشغولا
    قَصَرَت مَخافَتُهُ الخُطى فَكَأَنَّما رَكِبَ الكَمِيُّ جَوادَهُ مَشكولا
    أَلقى فَريسَتَهُ وَبَربَرَ دونَها وَقَرُبتَ قُرباً خالَهُ تَطفيلا
    فَتَشابَهُ الخُلُقانِ في إِقدامِهِ وَتَخالَفا في ذلِكَ المَأكولا
    أَسَدٌ يَرى عُضوَيهِ فيكَ كِلَيهِما مَتناً أَزَلَّ وَساعِداً مَفتولا
    في سَرجِ ظامِئَةِ الفُصوصِ طِمِرَّةٍ يَأبى تَفَرُّدُها لَها التَمثيلا
    تَندى سَوالِفُها إِذا اِستَحضَرتَها وَيُظَنَّ عَقدُ عِنانِها مَحلولا
    ما زالَ يَجمَعُ نَفسَهُ في زَورِهِ حَتّى حَسِبتَ العَرضَ مِنهُ الطولا
    وَيَدُقُّ بِالصَدرِ الحِجارَ كَأَنَّهُ يَبغي إِلى ما في الحَضيضِ سَبيلا
    وَكَأَنَّهُ غَرَّتهُ عَينٌ فَاِدَّنى لا يُبصِرُ الخَطبَ الجَليلَ جَليلا
    أَنَفُ الكَريمِ مِنَ الدَنِيَّةِ تارِكٌ في عَينِهِ العَدَدَ الكَثيرَ قَليلا
    وَالعارُ مَضّاضٌ وَلَيسَ بِخائِفٍ مِن حَتفِهِ مَن خافَ مِمّا قيلا
    سَبَقَ اِلتِقاءَكَهُ بِوَثبَةِ هاجِمٍ لَو لَم تُصادِمُهُ لَجازَكَ ميلا
    خَذَلَتهُ قُوَّتُهُ وَقَد كافَحتَهُ فَاِستَنصَرَ التَسليمَ وَالتَجديلا
    قَبَضَت مَنِيَّتُهُ يَدَيهِ وَعُنقَهُ فَكَأَنَّما صادَفتَهُ مَغلولا
    لولا المشقة ، ساد الناس كلهم
    الجود يفقر.........والإقدام قتّال


  • #2
    الرد: المتنبي .....في الخد إن عزم الخليط رحيلا

    هذه القصيده من روائع المتنبي وكل قصائده رائعه يمدح بها أحد الامراء وهو بدر بن عمار -- اذ يمدحه في موضع آخر فيقول :
    سار ولا قفر في مواكبه --- كأنما كل سبسب جبل
    يمنعها أن يصيبها مطر ---شدة ما قد تضايق الأسل
    يا بدر يا بحر يا غمامة يا ---ليث الشرى يا حمام يا رجل
    ان البنان الذي تقلبه --- عندك في كل موضع مثل

    تعليق


    • #3
      الرد: المتنبي .....في الخد إن عزم الخليط رحيلا

      الله يسعدك اخوي نواف

      أنا إذا قريت قصايد المتنبي في بدر بن عمار أتذكر أيام شبابي
      يوم كنت أشوف الأسد بالتلفزيون ولا تهتز مني شعرة وحدة
      لولا المشقة ، ساد الناس كلهم
      الجود يفقر.........والإقدام قتّال

      تعليق


      • #4
        الرد: المتنبي .....في الخد إن عزم الخليط رحيلا

        صديقي البكلين
        انت شفت الأسد بالتلفزيون لكن كيف لو شفته على الطبيعه كيف بكون شعورك
        بعدين ما رايك في هذه الابيات للمتنبي
        ارخت ثلاث ذوائب من شعرها في ليلة فارت ليالي اربعا
        واستقبلت قمر السماء بوجهها فارتني القمرين في وقت معا

        تعليق


        • #5
          الرد: المتنبي .....في الخد إن عزم الخليط رحيلا

          هكذا الشعر والا
          تحياتي اخي الفاضل البكلين
          دمت بخير

          تعليق


          • #6
            الرد: المتنبي .....في الخد إن عزم الخليط رحيلا

            بسم الله الرحمن الرحيم
            الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
            تحية الاسلام
            جزاكم الله جنة الفردوس الاعلى التي اعدت للمتقين
            نفع الله بكم الاسلام والمسلمين وادامكم ذخرا لمنبرنا الشامخ شموخ
            ارز لبنان
            ان كل مفردات ثقافتي لا تفيكم حقكم من الشكر والاجلال والتقدير
            لكم مني عاطر التحية واطيب المنى
            دمتم بحفظ المولى
            عاش العراق ..
            عاشت المقاومة العراقية البطلة
            عاشت فلسطين حرة عربية من البحر الى النهر
            المجد والخلود لشهداء أمتنا الأبرار
            والله أكبر .. الله أكبر
            اللهم من المجاهدين العمل والإنابة ومنك التسديد والإصابة
            أن الموت على حبل العزه اشرف الاف المرات من العيش على بساط العار


            تعليق

            Working...
            X