سعودية تفوز بجائزة أفضل اختراع عالمي لعلاج السرطان ببول الإبل بارز

الرياض - وكالات (لها أون لاين): بعد إتباعها السنّة النبوية الشريفة في الاستفادة من بول الإبل، توصّلت الباحثة الدكتورة فاتن بنت عبدالرحمن خورشيد، إلى تحقيق اكتشاف علمي عالمي، قد ينقذ الملايين من مرض السرطان، مستفيدة من بول الإبل في إنتاج علاج فعال يهاجم خلايا السرطان ويدمّرها.
وأكدت مصادر إعلامية سعودية، أن الدكتورة فاتن (الأستاذ المشارك في قسم الأحياء الطبية ـ كلية الطب والعلوم الطبية، والمشرفة على كرسي الزامل العلمي لأبحاث السرطان بجامعة الملك عبدالعزيز) حصلت على الميدالية الذهبية عن اختراعها ( جزيئات متناهية الصغر في أبوال الإبل تهاجم الخلايا السرطانية) ، وذلك ضمن مشاركة السعودية في معرض الآيتكس Itex2009  الذي أقيم خلال الفترة 15-17 مايو الماضي، في العاصمة الماليزية كوالالمبور.
وقد جاءت الجائزة العالمية الأولى للدكتورة فاتن، لاختراعها الذي شارك ضمن 600 اختراع عالمي، بعد ترشيح اختراعها للمشاركة في المعرض من جامعة الملك عبدالعزيز لكأس آسيا للاختراعات.
وقد حصل جميع المخترعين السعوديين الذين شاركوا في المعرض على 8 جوائز مختلفة، على رأسها حصول المخترعة الدكتورة فاتن خورشيد على الميدالية الذهبية عن اختراعها ( جزيئات متناهية الصغر في أبوال الإبل تهاجم الخلايا السرطانية ) والتي تم التوصل إليها من خلال البحوث العلمية التي أجريت ضمن برنامج كرسي الزامل لعلاج السرطان بالجامعة والذي يهدف إلى إتباع السنة النبوية في العلاج ببول الإبل وإظهار الإعجاز العلمي في ذلك  والمشاركة في الخطة الوطنية لتنمية البحث العلمي الذي يساير متطلبات البيئة المحيطة  بالإضافة إلى استخدام مادة من البيئة في حل مشكلة صحية تؤرق المجتمع السعودي والعالم ودراستها دراسة علمية وافية ، والوصول إلى بروتوكول لمعالجة مرضى السرطان بمادة متوفرة بيئيا وبأقل كلفة والتعرف على مكونات وفاعلية هذه المادة بتطبيق التجارب العلمية الكيميائية والحيوية والفيزيائية واستخدام تقنية النانو لتحضير جرعات علاجية من هذه المادة ، و استخدام تقنية النانو في إدخال العلاج للخلايا الهدف ، وكذلك دراسة تأثير المادة على الخلايا الحية ( السرطانية والطبيعية ) بعيداً عن الجسم في المزارع الخلوية ودراسة تأثير المادة على حيوانات التجارب بعد سرطنتها بعدة طرق وعلاجها بالمادة قيد البحث وإجراء التحاليل الكيموحيوية سواء للبول أو للأجزاء الفعالة و الدراسات الصيدلانية ما قبل السريرية لمعرفة تداخلات الدواء في جسم الكائن الحي .
ويهدف الكرسي إلى إيجاد دواء بديل لمرض السرطان وإنتاج الدواء وتصنيعه وتسويقه بعد إخضاعه لجميع الاختبارات العلمية الحديثة بالرغم من انه من تراثنا الإسلامي المليء بالحلول الحقيقية لمشكلات العالم الحديث.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى