رحلة مصور سعودي داخل أعماق البحار.. مشاهد لا تنسى

رحلة مصور سعودي داخل أعماق البحار.. مشاهد لا تنسى

في مشاهد رائعة، نقل مصور سعودي على مدى 14 عاماً، جمال "الكائنات البحرية"، متنقلاً بعدسته بين شعاب والشواطئ لرصد تحركاتها تحت الماء والمرجان بين صخور البحار.

وفي حديث للعربية.نت، أوضح المصور الضوئي علي بختاور أنه بدأ التصوير عام 2007، واحترفه بعد سنة عبر الممارسة.

كما أضاف أنه استهوى تصوير الكائنات البحرية كونه مدربا متخصصا في الغوص والإنقاذ، مؤكدا أنه هذا النوع من التصوير ساعده في نقل الصور الجميلة من أعماق البحار وأسرار المياه.

كيف يتم تصوير أعماق البحار؟

وقال بختاور: "في أعماق البحر نحرص دائماً على معادلة ألوان الكاميرا والفلاشات والكشافات، مع مراعاة وصولنا إلى مستوى العمق، كما نحرص على إبراز الكائنات البحرية في الموقع، خصوصاً النادر منها"، مؤكدا أنه توفق في خطف العديد من الصور المميزة والغريبة، وكان أبرزها تصوير سمكة الضفدع النادرة.

تصوير علي بختاور داخل أعماق البحر 8

كما أوضح أن "وقت الغوص مرتبط بالعمق، فكلما زاد العمق قل الوقت، لذا يحرص أثناء التصوير ألا يتجاوز العمق الـ60 قدماً، ليكون الوقت مناسبا لالتقاط الصور، مع وجود إضاءة كافية، تساعد في التقاط مشاهد بجودة عالية".

أبرز مخرجات الصور

إلى ذلك، أشار إلى أنه صور العديد من الكائنات البحرية، ومنها الدلافين و السمكة الضفدع وحصان البحر والقرش والشاقة والعربي والحريد والسمك النفاخ والبياض وغيرها، أما أبرز المواقع التي صور منها فهي بعض حطام السفن في جدة، والسفينة اليونانية الغارقة في ينبع، وشاطئ ضباء وبعض الجزر والكثير من المواقع".

كما سرد المصور إحدى القصص التي لا تزال عالقة في ذهنه، قائلا "أثناء الغوص ليلاً لتصوير سلحفاة كبيرة كانت تتجه داخل أعماق البحر، وبعد اعتقدت أنها تسير بمحاذاة الشاطئ، انشغلت بها حتى شارف الهواء على الانتهاء، وعند خروجي من الماء وجدت نفسي وحيداً وبعيداً جداً عن الشاطئ، حتى كدت لا أرى الشاطئ إلا بصعوبة". لكنه أضاف أنه استطاع العودة عبر رؤية وميض كشافات زملائه الذين راحوا يبحثون عنه.

وسائط

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى