الوزاري الخليجي يدعم المملكة ويطالب بمعالجة السلوك الإيراني

الوزاري الخليجي يدعم المملكة ويطالب بمعالجة السلوك الإيراني

محمد السنيد - الرياض:

عقد المجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية دورته الـ149 بمقر الأمانة العامة للمجلس في الرياض أمس، برئاسة معالي وزير خارجية مملكة البحرين، رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، بمشاركة صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية ومعالي وزير الدولة بالإمارات العربية المتحدة خليفة شاهين المرر، ****ومعالي وزير الخارجية بسلطنة عمان بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي، ووزير الدولة للشؤون الخارجية بدولة قطر سلطان بن سعد المريخي، ومعالي الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح وزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء بدولة الكويت، ومعالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف. وأصدر المجلس الوزاري بياناً هنأ فيه المملكة العربية السعودية بنجاح موسم الحج لهذا العام، معرباً عن تقديره للجهود والتسهيلات الكبيرة التي قدمتها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- والشعب السعودي من أجل رعاية حجاج بيت الله الحرام والمعتمرين والزائرين للأماكن المقدسة في المملكة، والتنظيم المميز الذي تدير به هذه الشعائر، وتمكين ضيوف الرحمن من أداء المناسك في بيئة صحية آمنة خالية من الأوبئة وفق ما تقتضيه الضوابط والمعايير الصحية العالمية، منطلقة بذلك من مسؤولياتها وواجباتها لخدمة الحرمين الشريفين. وأدان المجلس الوزاري التصعيد الذي تمارسه ميليشيا الحوثي التابعة لإيران في إطلاق الصواريخ والطائرات بدون طيار باتجاه المملكة العربية السعودية، بما في ذلك الهجمات الإرهابية على مطار أبها الدولي في 30 و31 أغسطس 2021، وعلى الأحياء السكنية في مدينة الدمام في 4 سبتمبر 2021، مستهدفة المدنيين الآمنين والمنشآت المدنية، مما يعد انتهاكاً صارخاً للأعراف والقوانين الدولية. وأكد المجلس على أن استمرار هذه الاعتداءات الإرهابية التي تقوم بها ميلشيا الحوثي تعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي وللقوانين والأعراف الدولية، ورفضها لجميع المساعي الهادفة لإحلال السلام في اليمن، مطالبا المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته واتخاذ موقف حاسم تجاه ميلشيا الحوثي لوقف هذه الأعمال الإرهابية المتكررة، مؤكداً تضامن دول المجلس مع المملكة العربية السعودية في مواجهة هذه التهديدات الإرهابية، وتأييد المجلس ودعمه لجميالإجراءات والتدابير التي تتخذها المملكة لحماية أمنها واستقرارها وسلامة أراضيها ومقدراتها ومواطنيها والمقيمين فيها، مشيداً بكفاءة قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي، وقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن في اعتراض تلك الصواريخ والطائرات المسيرة، والتصدي لها. واستعرض المجلس مستجدات العمل الخليجي المشترك، وتطورات القضايا السياسية إقليمياً ودولياً.

على صعيد متصل أكد معالي وزير خارجية مملكة البحرين رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري لوزراء الخارجية بمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني وقوف المجلس مع الشعب الأفغاني، وتقديم المساعدات الإنسانية له، ودعوة المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته في المجال الإنساني، داعيًا الأطراف الأفغانية إلى تغليب المصلحة الوطنية والحفاظ على الأمن والاستقرار، وعدم تدخل الدول الأخرى في الشؤون الداخلية لأفغانستان، مع الترحيب بوساطة الأمم المتحدة، مشيرًا إلى موافقة المجلس على إجراء حوار إستراتيجي مع دول آسيا الوسطى.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في ختام الاجتماع الوزاري لمجلس التعاون، في دورته الـ149، بمشاركة معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، ومعالي وزير خارجية الجمهورية اليمنية الدكتور أحمد عوض بن مبارك، ومعالي وزير خارجية جمهورية العراق الدكتور فؤاد حسين. وأشار الزياني إلى أن المجلس قرر الموافقة على تعيين معالي محافظ الهيئة العامة للتجارة الخارجية بالمملكة الأستاذ عبدالرحمن بن أحمد الحربي منسقًا عامًا للمفاوضات في الأمانة العامة لمجلس التعاون، مقدمًا شكره لمعالي المنسق العام السابق للمفاوضات حمد البازعي على جهوده في المدة السابقة. من جانبه أعرب معالي وزير الخارجية العراقي عن شكره لمجلس التعاون الخليجي على دعوة العراق للاجتماع مع المجلس، ومناقشة مختلف القضايا وتعزيز العلاقات بين المجلس وجمهورية العراق في شتى المجالات، خاصةً العلاقات الاقتصادية والتجارية. من جهته أكد وزير الخارجية اليمني أن السلام هدف إستراتيجي ورسالة رئيسة حملها التحالف والجمهورية اليمنية، مشيراً إلى اطلاع المجلس على التطورات السياسية والإنسانية والتنموية والاقتصادية في اليمن، حيث أكد المجلس دعمه لجميع الجهود الأممية الساعية لإنهاء الحرب وتحقيق السلام في اليمن، المستندة على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني الشامل، معرباً عن استنكاره استمرار استهداف الأعيان المدنية في المملكة العربية السعودية بالصواريخ والطّائرات المسيرة من قبل ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران.

بدوره استعرض معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف أهم البنود الواردة في بيان المجلس الوزاري الصادر عن الاجتماع، مبيناً أن المجلس عقد اجتماعين منفصلين مع كلٍ من معالي وزير خارجية جمهورية العراق، ومعالي وزير خارجية الجمهورية اليمنية.

وسائط

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى