اعلان

Collapse
No announcement yet.

امريكا تخلص عملائها

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • امريكا تخلص عملائها

    السفارة الأميركية تحمي وزيراً سابقاً
    حكمته محكمة عراقية بالسجن عامين



    في خطوة من شأنها أن تطرح علامات استفهام عديدة حول سيادة الحكومة العراقية ومدى استقلال السلطة القضائية في ظل الاحتلال، أقدمت القوات الأميركية، أمس، على تهريب وزير الطاقة الكهربائية السابق أيهم السامرائي، الذي يحمل الجنسية الأميركية، بعدما أصدرت محكمة في بغداد قراراً بسجنه لمدة عامين بتهمة تبديد المال العام. وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ إن مسؤولين أميركيين اقتادوا السامرائي من قاعة محكمة الجنايات المركزية في بغداد بعد النطق بالحكم، باتجاه المنطقة الخضراء التي تضمّ مقر السفارة الأميركية، مشيراً إلى أنّ الحكومة طالبت باسترداد السامرائي وأن الأميركيين وافقوا على ذلك.
    ورفض الدباغ تأكيد ما إذا كان السامرائي موجوداً داخل مقر السفارة، مشيراً إلى أن الأميركيين <اعتقدوا أنه يتعين أن يوضع تحت حمايتهم لضمان سلامته حتى يتمّ نقله إلى سجن آمن لقضاء فترة عقوبته>.
    وقال السامرائي إنه بات في حماية الأميركيين، من دون أن يشرح كيف تمكن من مغادرة قاعة المحكمة. وأكد السامرائي وجوده في السفارة الاميركية، فيما لم يؤكد المتحدث باسم السفارة لو فينتور هذا الأمر ولم ينفه، مشدداً على أنّ <القانون الاتحادي الأميركي يحظر علينا تقديم معلومات عن مواطنين أميركيين في غياب استثناء لقانون الخصوصية>.
    وقال السامرائي، وهو سني، شغل منصب وزير الطاقة الكهربائية في الحكومة الانتقالية برئاسة أياد علاوي، أنّه طلب الحماية الأميركية لأنه يخشى على حياته، مشيراً الى أنه لو خرج سيقتل في دقيقتين.
    ووصف السامرائي قرار المحكمة ب<السياسي>، مؤكداً انه اتهم وأدين <بسبب معارضته للنفوذ الايراني في العراق، وللميليشيات الشيعية المتهمة بقتل المئات من أفراد العرب السنة الأقلية>.(رويترز)
    إسمع الرأي والرأي الآخر
    إذا لم توافقني الرأي ناقشني بكل إحترام

  • #2
    الرد: امريكا تخلص عملائها

    و الله يا اخي العزيز لو اردنا ان نحاكم كل من قام بالفساد فعلينا محاكمة اغلب المتواجدين بالسلطة في العراق الان .. و اكيد سيأتي الوقت الذي يفضح فيه التاريخ ما يقومون به من سلب و نهب لخيرات هذا البلد الجريح و قتل و تشريد لابنائه .. و ان غدا لناظره قريب

    تعليق

    Working...
    X