اعلان

Collapse
No announcement yet.

وثيقة مكة للمصالحة العراقية

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • وثيقة مكة للمصالحة العراقية

    توقيع وثيقة مكة ( ومنظمة المؤتمر الاسلامي تعتبرها ( فتوى ) وليست عملا سياسيا


    للمزيد....




    ضمت وثيقة مكة المكرمة في الشأن العراقي، التي وقعت مساء أمس على مشارف البيت الحرام بمكة المكرمة، عشرة بنود شملت عناصر الفتنة في العراق. وجاء في الوثيقة «أنه بناء على ما آلت إليه الأوضاع في العراق من إهدار للدماء وعدوان تحت دعاوى تتلبس بالإسلام والإسلام بريء منها، نعلن نحن علماء العراق من السنة والشيعة، أننا اجتمعنا في مكة المكرمة، واصدرنا هذه الوثيقة الآتي نصها:

    > البند الأول: المسلم من شهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وبهذه الشهادة يعصم دمه وماله، ويدخل في ذلك الشيعة والسنة جميعا، وأن القواسم المشتركة بين المذهبين تضعف مواضع الخلاف وأسبابه، والاختلاف بين مذهبين هو اختلاف نظر وتأويل، وليس اختلافا في أصول الإيمان ولا أركان الإسلام، ولا يجوز لأحد من المذهبين أن يكفر الآخر، ولا يجوز شرعا إدانة مذهب بسبب جرائم بعض أتباعه.
    > البند الثاني: دماء المسلمين وأموالهم وأعراضهم حرام، فلا يجوز التعرض لمسلم شيعي أو سني بالقتل أو الإيذاء أو الترويع أو العدوان على ماله، أو التحريض على شيء من ذلك، واجباره على ترك بلده أو محل اقامته او اختطافه أو أخذ رهائن من أهله بسبب عقيدته أو مذهبه.
    > البند الثالث: لدور العبادة حرمة، وتشمل المساجد والحسينيات وأماكن عبادة غير المسلمين، فلا يجو الاعتداء عليها أو مصادرتها، أو اتخاذها ملاذا للأعمال المخالفة للشرع.
    > البند الرابع: إن الجرائم المرتكبة على الهوية المذهبية، ما يحدث في العراق، هي من الفساد في الأرض، الذي نهى الله عنه وحرمه، وليس اعتناق مذهب أيا كان مسوغا للقتل أو العدوان، ولو ارتكب بعض اتباعه ما يوجب عقابه.
    > البند الخامس: يجب الابتعاد عن إثارة الحساسيات والفوارق المذهبية والعرقية والجغرافية واللغوية، كما يجب الامتناع عن التنابذ بالألقاب وإطلاق الصفات المسيئة لكل طرف على غيره.
    > البند السادس: مما يجب التمسك به الوحدة والتلاحم والتعاون على البر، وذلك يقتضي مواجهة كل محاولة لتمزيقها، والاحتراز من محاولات الافساد بينهم.
    > البند السابع: المسلمون من السنة والشيعة عون للمظلوم، ويد على الظالم، ومن أجل ذلك يجب إنهاء المظالم واطلاق سراح المختطفين والأبرياء والرهائن من المسلمين وغير المسلمين، وارجاع المهجرين إلى أماكنهم الأصلية.
    * البند الثامن: يذكر العلماء الحكومة العراقية بواجبها في بسط الأمن وحماية الشعب العراقي بجميع فئاته وطوائفه وإقامة العدل بين أبنائه، ومن أهم وسائل ذلك إطلاق سراح المعتقلين الأبرياء وتقديم من تقوم عليه أدلة جنائية إلى محاكمة عاجلة عادلة وتنفيذ الحكم عليه.
    > البند التاسع: يؤويد العلماء من السنة والشيعة جميع الجهود والمبادرات الرامية إلى تحقيق المصالحة الوطنية الشاملة في العراق.
    > البند العاشر: المسلمون السنة والشيعة يقفون بهذا صفا واحدا للمحافظة على استقلال العراق ووحدته وسلامة أراضيه وتحقيق الإرادة الحرة لشعبه، يساهمون في بناء قدراته العسكرية والاقتصادية والسياسية، ويعملون من أجل إنهاء الاحتلال، واستعادة الدور الثقافي والحضاري العربي والإسلامي والإنساني في العراق. إن العلماء الموقعين على هذه الوثيقة يدعون علماء الاسلام في العراق وخارجه إلى تأييد ما تضمنه البيان والإلتزام به، وحث مسلمي العراق على ذلك. ويسألون الله وهم في بلده الحرام أن يحفظ على المسلمين كافة دينهم، وأن يؤمن أوطانهم وأن يخرج العراق من محنته، وينهي أيام إبتلاء أهله بالفتن.
    sigpic

  • #2
    الرد: وثيقة مكة للمصالحة العراقية

    يارب يكون لهذي الوثيقه اثرإيجابي على العراق واهله
    تحياتي

    تعليق


    • #3
      الرد: وثيقة مكة للمصالحة العراقية

      الله يوفق كل من يسعى للسلام والصلح بين المسلمين
      آمين

      تعليق


      • #4
        الرد: وثيقة مكة للمصالحة العراقية

        إن شاء الله توقف سفك الدماء بغير حق في العراق
        ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

        تحياتي أخي دخيل

        تعليق

        Working...
        X