اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ابرز الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 28 صفر 1426هـ

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • ابرز الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 28 صفر 1426هـ

    النفط يتراجع دون 57 دولاراً وبنك التنمية الآسيوي يحذر الحكومات من دعم المنتجات البترولية

    تراجعت أسعار النفط ليوم أمس الأربعاء إلى أقل من 57 دولاراً للبرميل منخفضة 1.18 سنتا عن مستوياتها التي بلغتها بداية الأسبوع تدفعها أنباء زيادة إمدادات الخام إلى المخزونات الأمريكية بمقدار 2.4 مليون برميل لتصل إلى 317.1 مليون برميل والتي كشفت عنها إدارة الطاقة الأمريكية أمس في تقريرها الأسبوعي.
    وتأثرت الأسعار بالإشارات التي خرجت من دول آسيا والمتمثلة في تحذير بنك التنمية الآسيوي لحكومات دول قارة آسيا من دعم أسعار المنتجات النفطية رغم الارتفاع الكبير في أسعار النفط حاليا، موضحا أن دعمها يؤدي إلى الإسراف في استخدامها وينتج أعباء مالية ضخمة حيث قرأت الأسواق هذا التحذير بأنه دعوة إلى التقليل من استهلاك النفط والاتجاه إلى دعم مصادر أخرى للطاقة للحد من تصاعد أسعار الوقود الاحفوري.
    إلى ذلك هبط سعر الخام الأمريكي الخفيف إلى 55.6 دولاراً للبرميل قبل أن يصعد إلى سعر 56.65دولاراً بعد إعلان إدارة الطاقة الأمريكية عن بيانات المخزونات للأسبوع المنتهي في 1 أبريل والتي حاولت من خلالها طمأنة المستهلكين بأن المخزونات في مستويات لا تبعث على القلق مؤكدة على حديث مدير الاحتياط الفدرالي الأمريكي من أن المخزونات أمامها فرصة للبناء خلال فصل الصيف مما سيعمل على تراجع الأسعار بعدئذ ، بيد أن البيانات كشفت عن تراجع في مخزونات الجازولين بمقدار 2.1 مليون برميل إلى 212.3مليون برميل الأمر الذي سيبقي على الأقل أسعار الوقود في مستويات مرتفعة.
    وساهمت زيادة مخزونات نواتج التقطير بمقدار 700 ألف برميل في انخفاض أسعار وقود التدفئة إلى 1.61 دولار للجالون منحدرا من سعر 1.7 دولار للجالون بلغته بداية الأسبوع.
    كما هبط سعر خام برنت القياسي إلى 53.7 دولاراً للبرميل في نهاية التعاملات وانخفض خام وست تكساس القياسي إلى 56.45 دولاراً للبرميل.
    كما هبطت أسعار الغاز إلى 7.66 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية و خطا الذهب إلى سعر 428 دولاراً للأوقية بينما بقيت الفضة عند سعر 7.2 دولارات للأوقية .
    ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
    يعيد للأذهان ما واجهته في التسعينيات الميلادية بسبب تراكم المخزون
    مخاوف من فشل شركات الاسمنت في تسويق منتجاتها مع استكمال التوسعات الجديدة
    توقع في شركات الأسمنت السعودية حدوث كارثة جديدة في فائض إنتاج الأسمنت مشابهة لمشاكل تراكم المخزون التي حدثت في بداية التسعينيات الميلادية عقب حرب تحرير الكويت وذلك بحلول عام 2008م عندما تكتمل مشروعات التوسعة لست شركات هي اليمامة والقصيم والعربية وينبع والجنوب والشرقية وسترفع هذه التوسعات الطاقة الإنتاجية الحالية لثمانية مصانع للأسمنت من 25,5مليون طن إلى أكثر من 37مليون طن سنوياً.
    وأشار المهندس منصور بن عبد الرحمن السحيمي المدير العام لشركة الأسمنت العربية إلى أن زيادة إنتاج الأسمنت المتوقعة خلال الثلاث سنوات المقبلة سترفع مستوى الإنتاج السنوي بزيادة قدرها 11,6مليون طن ووصف تلك الزيادة بأنها رقم مرتفع إذا لا حظنا أن معدل الزيادة السنوية الحالية في حجم التسليمات المحلية يبلغ 1,5مليون طن حيث تم تسليم 23,8مليون طن بنهاية العام الماضي من أصل إنتاج قدره 25,5مليون طن وفي غضون ثلاث سنوات يتوقع أن ترتفع التسليمات المحلية لتصل إلى 28,3مليون طن سنوياً وهذا يعني أن هناك فائضا في الإنتاج يصل إلى نحو ثمانية ملايين طن سنوياً في حين يتوقع أن يرتفع الطلب في المنطقة الغربية بنسبة 15٪ وفي بعض المناطق الأخرى بنسبة 10٪ وقال إن استمرار الارتفاع في أسعار النفط ربما يجعل وتيرة مشاريع البنية التحتية والتطوير العمراني مثل مشروع جبل عمر تتزايد بشكل يتناسب مع زيادة إنتاج شركات الأسمنت بحث ينخفض الفائض المشار إليه بشكل كبير جداً.
    وعلق على التوقعات بحدوث فائض في الإنتاج بقوله ان خطوة زيادة الإنتاج التي أقدمت عليها الأسمنت العربية بنسبة تصل إلى 30٪ من حجم الإنتاج الحالي تأتي في إطار زيادة معدلات الطلب المحلي في الوقت الراهن ولحاجة الشركة لتلبية التزاماتها مع عملائها وليس أمام الشركة اختيار آخر سوى النظر بنظرة تفاؤلية لتنامي حجم الطلب في السوق المحلي وفق ما تشير إليه المؤشرات في الوقت الراهن من استمرار ارتفاع حجم الطلب بشكل يفوق المعدلات الحالية وأوضح أن الشركة تعمل على تحديث دراسات عن سوق الأسمنت في المملكة كل ستة أشهر وسبق أن طالبت في أكثر من مؤتمر ببحث إمكانية الاندماج بين الشركات المحلية لمواجهة تحديات العولمة والانضمام لمنظمة التجارة العالمية.
    من جهته لم يستبعد الدكتور سعود صالح إسلام عضو مجلس الإدارة والمدير العام لشركة أسمنت ينبع حدوث مفاجآت في معدلات النمو المتوقعة خلال السنوات القادمة وأوضح أن الدخول في صناعات مكملة لصناعة الأسمنت مثل إنشاء أسمنت ينبع شركة مشتركة مع شركة كويتية لتصنيع أكياس الأسمنت وتطوير نوعية الإنتاج لتلبية مختلف احتياجات السوق المحلي من شأنه أن يساعد الشركات العاملة في قطاع الأسمنت على مواجهة الظروف التسويقية غير المتوقعة ولكنه أشار إلى أن معدلات النمو في حجم الطلب في السوق المحلي خلال العامين الماضيين تؤكد وجود زيادة سنوية متوقعة في حجم التسليمات المحلية لا تقل عن مليوني طن ولكن عند توزيع معدل الزيادة السنوية على حجم التوسعات الجديدة للشركات التي أقدمت على هذه الخطوة سنجد أن حجم الإنتاج الجديد يفوق معدلات الزيادة السنوية المتوقعة بثلاثة أضعافها وهذا يعني أن حدوث زيادة أو طفرة في حجم الطلب سيجنب الشركات مواجهة مشاكل في تسويق فائض إنتاجها الجديد.
    في غضون ذلك قال أحد مسئولي المبيعات في شركة أسمنت محلية أعتقد بأننا مقبلون على مشاكل تسويقية لا حدود لها ستبدأ مع مطلع العام القادم وأضاف: لا أستطيع أن أجزم أن كل شركة سوف تلتزم باتفاقيات التسويق بالمنطقة الإقليمية التابعة لها فقد يضطر الوضع الجديد الناتج عن زيادة الإنتاج بشكل كبير وتنامي الطلب وفق معدلاته الحالية إلى قيام شركات باختراق مناطق تسويق شركات أخرى لمواجهة الركود الذي سيحدث ويعود سبب هذه التوقعات إلى أن جميع شركات الأسمنت العاملة في السوق السعودي هي شركات مساهمة وقد حققت نتائج مرتفعة في أرباحها خلال العام الماضي ومن المنتظر أن ترتفع أرباحها خلال العام الجاري وبالتالي ستواصل مسلسل توزيع الأرباح المرتفعة على مساهميها ومع نهاية العام القادم ستكون المفاجأة عندما يتراجع حجم المبيعات وتنخفض الأرباح وستكون الشركات أمام احد اختيارين الأول هو التحرك في السوق المحلي دون الالتزام بالخريطة الإقليمية المتفق عليها مع بقية الشركات والاختيار الثاني هو العودة إلى تصدير فائض الإنتاج من الكلينكر ومن الأسمنت إلى الأسواق الخارجية بنصف الأسعار المحلية.
    إلى ذلك تجدر الشارة إلى أن فكرة الاندماج بين شركات الأسمنت المحلية لم تعد مطروحة إطلاقا بالرغم أنها كانت خطوة بديلة للتوسعات الكبيرة التي أقدمت عليها غالبية الشركات وكان بإمكان هذه الفكرة التي أيدها العديد من رؤساء مجالس الإدارة في هذه الشركات أن تقوي العمليات التسويقية للشركات المندمجة وتعظم أرباحها.
    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
    بقيمة إجمالية تصل إلى 50 مليون ريال

    بدء تصدير 2000 طن من الروبيان السعودي إلى أوروبا بعد رفع الحظر
    أكد ل«الرياض» المهندس أحمد رشيد البلاع مدير عام شركة الروبيان الوطنية ان الشركة تخطط هذا العام إلى تصدير (2000) طن من الروبيان إلى السوق الأوروبي بقيمة تصل إلى نحو 50 مليون ريال، وذلك بعد ان سمحت المفوضية الأوروبية للشركات السعودية المعتمدة والمؤهلة لدى دول الاتحاد الأوروبي بتصدير منتجاتها من الروبيان المستزرع بعد حظر دام أكثر من سبع سنوات.وقال ان وفداً كبيراً من الشركة سيشارك في مؤتمر تسويق المنتجات البحرية الدولي الذي سيعقد في برسن أواخر الشهر الجاري، بهدف توقيع اتفاقيات طويلة المدى مع المستوردين الأوروبيين، مبيناً ان شركة الروبيان كانت قد بدأت اتصالاتها منذ ثلاثة أشهر لترتيب اجراءات بدء التصدير.
    وبيّن ان السوق الأوروبي يعتبر من أحد أهم الأسواق الاستراتيجية بسبب قربه من المملكة، وأن الشركة تسعى حالياً لنيل حصة تصل إلى 30 في المائة من هذا السوق، وذلك من مجمل التصدير الموزع على حسب الاستهلاك العالمي، لافتاً إلى ان شركة الروبيان الوطنية تصدر حالياً إلى اليابان، وأمريكا، وسنغافورة، والصين، واستراليا والدول العربية المجاورة.
    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
    بما يعادل 15٪ من رأس المال ولأول مرة في تاريخها

    «أسمنت تبوك » توزع 7,5 ريالات للسهم
    «جبل عمر» تواصل صرف عائدات المساهمين
    «المواشي» و«أنابيب» تؤجلان جمعيتيهما لعدم اكتمال النصاب القانوني
    «الزامل» تدعو المساهمين لحضور جمعيتها
    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :
    «أسمنت العربية» تدرس إنشاء مصنع جديد
    قالت شركة الأسمنت العربية انها وقعت اتفاقية تعاون مشترك مع مجموعة إيتال سيمنتي العالمية خامس أكبر منتجي أسمنت في العالم. وأوضحت الشركة أن هذه الاتفاقية تأتي تحقيقاً للاهداف الاستراتيجية التي وضعها مجلس الإدارة فيما يتعلق بتوسع الشركة إقليمياً. وسيكون أول ثمار هذا التعاون دراسة إنشاء مصنع أسمنت جديد في المملكة بأحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في هذا المجال
    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::

  • #2
    الرد: ابرز الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 28 صفر 1426هـ

    352مليون يورو قروض اوروبية لتمويل مشروعات جديدة في المملكة


    الرياض - و.ا.س:
    وقعت الشركة السعودية للحديد والصلب "حديد" المملوكة لسابك خطاب نوايا مع اتحاد يضم شركة "بوسكو للهندسة والانشاء المحدودة" الكورية وشركة "دايو العالمية" مؤخرا لتصميم وتصنيع وتوريد وانشاء خط لطلاء مسطحات الصلب في مجمع الشركة ومدينة الجبيل الصناعية بطاقة سنوية "120" الف طن متري ليكون مكملا لخطوط انتاج مسطحات الصلب وتوسعاتها الجارية.
    وقد وقع عن شركة بسكو للهندسة والانشاء المحدودة نائب الرئيس الاعلى سيول يومغ تشوي فيما وقعها عن شركة دايو العالمية مديرها العام دو يونغ هونغ.

    ويتوقع اكتمال عمليات انشاء الخط الجديد بعد "18" شهرا باذن الله تعالى.

    كما ابرمت الشركة السعودية للحديد والصلب "حديد" اتفاقا تمويليا مع ثلاث وكالات ائتمائية حكومية لتشجيع التصدير هي وكالة "أو أي كي بي" النمساوية و "هيرمس" الالمانية و"ساسي" الايطالية عن طريق بنك "أن ز" النمساوي وبنك "اتش اس بي سي" وبنك "النمسا كريدتانتالت" لتمويل مشاريع توسعة مصانع "حديد" لمنتجات الصلب المسطحة والطويلة.

    ويبلغ حجم التمويل "352" مليون يورو حيث تسدده شركة "حديد" على ثماني سنوات مع فترة امهال مدتها سنتان ونصف السنة ابتداء من تاريخ توقيع العقد.

    وأفاد نائب رئيس الشركة السعودية للصناعات الاساسية "سابك" للمعادن رئيس شركة حديد محمد بن صالح الجبر قائلا "ان مشاريع التوسعة الجارية ستضيف طاقة سنوية" 500"الف طن متري من المنتجات الطويلة التي تشمل قضبان التسليح ولفات الاسلاك ومليون طن متري من مسطحات الصلب قبل نهاية عام 2006م باذن الله مستهدفة توفير منتجات عالية الجودة وذات قيمة مضافة عالية لتنمية قطاعات الصناعات الانشائية والتحويلية الوطنية وتعزيز قدرات الشركة التنافسية في الاسواق العالمية حيث ترتفع الطاقة السنوية الاجمالية الى حوالي " 5ر 5" ملايين طن متري من المنتجات المسطحة والطويلة مقابل حوالي "4" ملايين طن متري حاليا.

    تعليق


    • #3
      الرد: ابرز الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 28 صفر 1426هـ

      توقعات بزيادة أسعارالمنتجات الغذائية وارتفاع معدلات الدين العام وتضاعف حجم البطالة
      عضو سابق في الفريق السعودي التفاوضي إلى "التجارة العالمية" يحذر من مساؤى الانضمام



      الرياض - بادي البدراني :
      توقعت ورقة عمل سعودية،أن يؤدي الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية إلى زيادة أسعار المنتجات الغذائية 20 في المائة سنوياً، وارتفاع معدلات الدين العام للدول النامية (بما فيها المملكة)، ومضاعفة حجم البطالة والتضخم، وإغراق الأسواق بمختلف السلع، نتيجة الإلغاء التدريجي للدعم الممنوح من قبل الحكومات الأوروبية الأمر الذي قد يؤثر على الميزان التجاري في المملكة.
      وأكد فهد بن يوسف العيتاني العضو السابق في الفريق السعودي التفاوضي لمنظمة التجارة العالمية، في محاضرة قدمها في مجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية أمس، أن أسعار بعض السلع الصناعية التي يتم استيرادها من الخارج ستشهد هي الأخرى زيادة كبيرة بسبب حجب التصنيع المقلد و ملاحقته دوليا، بجانب تقليص دعم الصادرات إلى المملكة من بعض الدول مما سيزيد من سعر السلع على المستهلك وبالتالي تلاشي الأفضلية الممنوحة للمقاولين والموردين السعوديين داخل السوق السعودي وفقاً لقوانين منظمة التجارة العالمية.

      وقال إن الانضمام لن يسمح بإزالة الرسوم المرتفعة التي تفرضها معظم الدول الصناعية على بعض منتجات البتر وكيماويات، رغم أنه من المفترض أن يكون الغرض من دخول المملكة لمنظمة التجارة العالمية هو القدرة على التنافس في هذا المجال".

      وأوضح في محاضرته التي حملت عنوان " منظمة التجارة العالمية وانعكاساتها على أنشطة مؤسسات القطاع الخاص في المملكة والدور المتوقع للغرف التجارية الصناعية"، إن هذه التحديات تتصدر القضايا التي تواجه الدول التي ستنضم بسبب فارق الخبرات والإمكانيات بينها وبين الدول الكبرى في العالم على رأسها أمريكا، مبيناً أن التحديات الأخرى تتوزع على تحديات معرفية وأكاديمية مثل نقص الخبرة والمعرفة، تحديات اجتماعية (حركة الأشخاص الطبيعيين و ماله من تأثير إيجابي و سلبي على العادات والتقاليد )، تحديات في مدى جاهزية بنية الكثير من القطاعات والصناعات في ظل عدم وجود ميزة نسبية أو تنافسية ووجود دعم لبعض هذه القطاعات والصناعات (اتفاقية الدعم و التعويضات الاحترازية)، تحديات تقنية و فنية ( اتفاقية الموانع الفنية للتجارة) المواصفات و المقاييس السعودية و مدى توافقها- اتفاقية التجارة و البيئة)، تحديات قانونية في مدى إمكانية تطبيق بعض الالتزامات في مرحلة ما بعد الانضمام في الوقت المحدد.

      في المقابل، ذكر العيتاني أن هناك فوائد عدة من انضمام المملكة إلى منظمة التجارة، من أبرزها الارتقاء بالجودة و النوعية للصناعات و الخدمات السعودية، وتمكين المملكة من المشاركة في المحافل الدولية و انعكاس ذلك على مكانتها الدولية، تحسين القدرة في التفاوض على قدم المساواة مع الدول والتكتلات في قضايا الإغراق، إضافة إلى تحفيز و تشجيع الاستثمارات الأجنبية داخل المملكة.

      وفيما يتعلق بموقف المملكة بين أن المملكة أنهت بنجاح المفاوضات الثنائية الخاصة بالنفاذ للأسواق في حقلي السلع والخدمات مع العديد من الدول الأعضاء في المنظمة وهي (36) دوله مثل الاتحاد الأوروبي واليابان والصين واستراليا وكوريا الجنوبية وكندا والباكستان وأوروجواي والبرازيل والأرجنتين والمكسيك وفنزويلا وماليزيا و الفلبين ونيوزلندا وتركيا و بنما و كوبا والسلفادور.

      وأشار إلى أنه تم توقيع اتفاق ثنائي مع هذه الدول على حده، في حين يتم التحضير في هذه المرحلة لإنهاء المفاوضات الثنائية مع الدول الأعضاء في المنظمة التي تقدمت بطلباتها للتفاوض مع المملكة للنفاذ إلى الأسواق في مجالي السلع والخدمات والتي لم يتم الاتفاق معها حتى الآن ومن أبرزها أمريكا، لكنه قال إن أي دولة يمكن أن تفاجئ الفريق التفاوضي بطلب التفاوض معها.

      وطالب العيتاني القطاع الحكومي في حال انضمام "الرياض" لمنظمة التجارة العالمية، بإعادة هندسة الإجراءات الإدارية وأتمتتها، وتثقيف العاملين ونشر الوعي بينهم بمفاهيم واتفاقيات هذه المنظمة كل في مجال تخصصه مستفيدين من الدعم الفني والمعرفي، الذي تقدمه الكثير من المنظمات الدولية في هذا المجال، بجانب تطبيق مفهوم الجودة الشاملة في الخدمات الحكومية، وتمكين خصخصة الخدمات الحكومية كل ما كان ذلك ممكنا، إضافة إلى تطبيق مفهوم الوزارات الإلكترونية على وجه السرعة، وتفعيل أكبر للتكتلات الإقليمية لما لها من قوة تنافسية في إطار النظام التجاري العالمي الجديد وخصوصا الاتحاد الخليجي.

      وفيما يتعلق بالقطاع الخاص أكد العيتاني أن على مجالس الغرف التجارية والصناعية سرعة إنشاء مراكز الاستفسار التي تخدم رجال الأعمال عن مواضيع منظمة التجارة العالمية لتقديم المشورة اللازمة والتي تخدم تطلعات رجال الأعمال حول اتفاقيات المنظمة والتأكد من إيصالها للجهات المسؤولة عن التفاوض، إعداد الدراسات المتخصصة عن أثر الاتفاقيات على الأنشطة التجارية في سوق الأعمال السعودي (مثال قطاع الكهرباء)، إقامة المزيد من المحاضرات وورش العمل والندوات والمؤتمرات.

      وطرحت ورقة عمل العيتاني أسباب معارضة البعض لانضمام المملكة إلى منظمة التجارة، والتي تركزت في قناعتهم بعدم جاهزية بعض القطاعات الاقتصادية للمنافسة العالمية و عدم اكتمال صدور جميع الأنظمة والتشريعات القانونية اللازمة لحماية كامل المصالح الوطنية في إطار منظمة التجارة العالمية، إضافة إلى أنهم يرون أن المملكة تمتلك النفط كثروة طبيعية وسلعة استراتجية قابلة للتبادل التجاري في أي زمان ومكان وتمثل ما نسبته حوالي 75 في المائة من صادرات المملكة إلى العالم الخارجي، وأن البترول كسلعة لا يزال خارج نطاق اتفاقيات منظمة التجارة العالمية، وبالتالي فإنهم يعتقدون بأنه لا جدوى اقتصادية حقيقية في الوقت الراهن من الانضمام إلى عضوية المنظمة.

      وأضاف العيتاني في ورقة عمله أن من يعارضون الانضمام يرون كذلك أن المملكة لازالت دولة تعتمد في الكثير من سلعها وخدماتها الأساسية على الاستيراد من الدول الأخرى في الوقت الحالي، ومتى تستطيع المملكة أن تنمي صادراتها من السلع والخدمات ضمن الخطط التنموية الموضوعة والتي تمكنها من الاستفادة من أحد أهم مبادئ المنظمة وهو مبدأ النفاذ إلى الأسواق فليس هناك من نتائج ترجى في هذا الصدد حالياً.

      ويضيف أن المعارضين ينظرون إلى أن التجارب السابقة لمعظم الدول النامية الأعضاء في المنظمة على مدى العقدين الماضيين، ربما لا تعطي أي مؤشرات إيجابية عن جدوى انضمام المملكة لهذه المنظمة العالمية فلا زالت اقتصاديات هذه الدول وصناعاتها تعاني الكثير من المنافسة الشرسة التي تفرضها اقتصاديات وصناعات الدول المتقدمة في ظل عدم التواصل إلى مواقف موحدة تجاه العديد من القضايا المطروحة على أجندة المفاوضات الشاملة في إطار المنظمة، فضلا عن رأيهم أن فشل معظم المؤتمرات الوزارية للمنظمة لا يعطي أي مؤشرات إيجابية حول رؤية مستقبليه جيده لنظام تجاري عالمي عادل و متعدد الأطراف.

      وأفاد أن هناك مؤيدين للانضمام بسبب تأكدهم من أنه - أي الانضمام - سيحمي السلع والخدمات الوطنية من الإجراءات التعسفية التي قد تفرضها بعض الدول، وتعزيز القدرة التنافسية للمنتجات الوطنية في الأسواق الدولية، تنمية الصادرات لضمان عدم التمييز ضدها، تهيئة الظروف المناسبة للاستثمارات الجديدة والتوسع الاستثماري، رفاهة المواطن السعودي من خلال تحسين الجودة وانخفاض تكلفة الإنتاج بسبب توفر بدائل عديدة من السلع والخدمات.

      تعليق


      • #4
        الرد: ابرز الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 28 صفر 1426هـ

        رؤية
        استقرار الأحكام القضائية



        هزاع بن عيسى العيسى
        استبشرت خيراً بالأمر الملكي الكريم الصادر برقم أ/14 وتاريخ 23/2/1426هـ والذي جاءت فيه الموافقة من حيث المبدأ على الترتيبات التنظيمية لأجهزة القضاء وفض المنازعات واستكمال الاجراءات النظامية لتعديل الأنظمة التي تأثرت بها في ضوء ذلك.
        وقد استعرض معالي وزير العدل الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن ابراهيم آل الشيخ ابرز ملامح هذا النظام ومدى أهميته للوطن والمواطن والمقيم في هذه البلاد على حد سواء.

        ويدل على أن ولاة الأمر قد احاطوا القضاء بكل رعاية واهتمام وسعوا الى تطويره من الناحية التنظيمية والتجهيزية إيماناً منهم بأهمية وجوب تطبيق شرع الله في كل نواحي الحياة واستشعاراً منهم بجعل القضاء في مكانة عالية ورفيعة لدى المجتمع في الداخل والخارج.

        وما صدور هذه الموافقة على تشكيل نظام القضاء الجديد الذي هو امتداد لمنظومة الأنظمة القضائية السابقة الا دليل على الاهتمام بالثقة التطويرية الجادة الموفقة وجانب دقيق وحساس يمس حياة الناس وحقوقهم وفق نهج يجمع بين السرعة في الإنجاز والدقة والوضوح والشفافية لكل محتاج لهذا المرفق الحيوي الهام ذلك ان ايضاح درجات التقاضي وجعلها في متناول الجميع يخدم العدالة ويساهم في استقرار الأحكام القضائية وثبوتها وهذا بلاشك يعزز الثقة في القضاء في الداخل والخارج كما أن توحيد القضاء في هذه البلاد الطيبة وجعلها تحت مظلة واحدة يساهم في استقرار القضاة القائمين على هذا الجهاز ويكفل الاستقلالية المنشودة لهم في مثل هذا الجهاز ويولد الثقة والمصداقية لدى المتعاملين مع هذا الجهاز الحيوي المهم.

        ذلك أن القضاء من أولى أوليات الدول فمتى صلح القضاء صلحت جميع أجهزة الدولة كما أن مثل هذه الموافقة على هذا التنظيم نأمل أن يعقبها خطوات تصحيحية أخرى لهذا الجهاز الحيوي المهم.

        وذلك بالاهتمام بالتدريب والتطوير لجميع القائمين على هذه الأجهزة وتوفير جميع المتطلبات وتهيئة جميع السبل لجعل تطبيق هذه الأنظمة على ارض الواقع مثمرا وبناء وهو ما ينشده ولاة الأمر في هذه البلاد اعزها الله بعزه..

        ٭ قاضٍ بديوان المظالم

        تعليق


        • #5
          الرد: ابرز الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 28 صفر 1426هـ

          بعد أن كسب 1000 نقطة في 4 أيام
          تشبع شرائي لاسهم القيادة وراء تراجع المؤشر

          المصدر : تحليل: علي الدويحي


          كسب المؤشر العام لسوق الاسهم المحلية وخلال الاربعة الايام الماضية ما يزيد عن الف نقطة, اكتسب معظمها من قطاع البنوك ومن شركة سابك, حتى اصبحت خطوات المؤشر متسارعة توحي بإن هناك حركة تصحيحية قادمة من النوع الخفيف.

          وأجبر كثير من المضاربين الى ان يتحولوا الى مستثمرين يدخلون مع هبوط السوق ويخرجون مع ارتفاعه, وهو امر مهم جدا خاصة في مثل هذه الحالات فالعائد مجز مع المخاطرة المنخفضة وربما كانت هي الوسيلة الافضل ويؤكد المؤشر نظريا ان عملية التصحيح كان من المفترض يأتي موعدها عند الوصول الى 12600 نقطة. اجمالا اعطى السوق أمس (الاربعاء) اشارات جادة ببدء جني الارباح, حيث زادت نسبة التذبذب نتيجة الارتفاعات المتوالية لسهم سابك الذي احتكر القيادة لفترة لابأس بها, ويتوقع ان يكون في الايام القادمة جني ارباح بعض الشيء خصوصا اذا عرفنا ان هناك فجوة لابد من ردمها عن طريق النزول والذي نتوقعه ان يكون تدريجيا. وبالنظر الى الاشارات الفنية التي تؤكد ان السوق وصل الى حالة تشبع في الاسهم القيادية وهنا نعيد ونؤكد ان الارتفاع بالعوائد اكثر أمانا من المخاطرة بكامل السيولة.
          على صعيد التعاملات اليومية برز قطاع الاسمنت كأول القطاعات التي تركزت عليها المضاربات وكانت شائعة قد انتشرت في صالات التداول ومفادها انه سيتم تجزئة اسهم قطاع الاسمنت قريبا اضافة الى و تعتبر شركات الاسمنت من القطاعات التي حققت استقرارا وأرباحا تزيد عن 591 مليون ريال في عام 2004م.
          وقد فحص السوق وخلال تعاملات أمس (الاربعاء) نقاط دعم عديدة ومن ابرزها 11550 نقطة وظل الوضع طبيعيا حتى قبل اغلاق السوق بحوالى نصف ساعة حيث ارتفعت السيولة قليلا لتعاود الشركات المنخفضة في الارتفاع من جديد ليستمر الوضع على هذا المنوال إلى آخر فترة اغلاق السوق. اغلق المؤشر العام للسوق وخلال الجلسة متراجعا بمقدار 64,16 نقطة أي بما يوازي 0,56% ليقف عند 11485,4 نقطة.

          """""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""

          ارتفاع الخام الامريكي رغم زيادة المخزون
          المصدر : رويترز (نيويورك)


          عكست اسعار النفط الخام في المعاملات الاجلة في السوق الامريكية اتجاهها امس وسلكت اتجاها صعوديا رغم التقرير الحكومي الذي أظهر ارتفاع مخزونات النفط الخام.
          وزاد سعر الخام الامريكي الخفيف 76 سنتا في عقود مايو الى 56,80 دولار للبرميل الساعة 1623 بتوقيت جرينتش في تعاملات سوق نايمكس بعد ان هبط في بداية التعاملات الى 55,30 دولار للبرميل. وفي لندن زاد مزيج برنت 26 سنتا في عقود مايو الى 55,70 دولار للبرميل في بورصة البترول الدولية. وأظهر تقرير حكومي ارتفاع المخزونات التجارية للنفط الخام بمقدار 2,4 مليون برميل الى 317,1 مليون برميل في الاسبوع الذي انتهى في الاول من ابريل بينما زاد معدل تشغيل مصافي التكرير 2,6 نقطة مئوية الى 93,7 % من الطاقة الاجمالية. وأوضح تقرير ادارة معلومات الطاقة التابعة لوزارة الطاقة الامريكية أن مخزون النفط الخام ارتفع بمقدار 22,8 مليون برميل في الاسابيع الثمانية الماضية. إلا أن التقرير أظهر انخفاض مخزون البنزين 2,1 مليون برميل مع تزايد الطلب عليه. وارتفع مخزون المشتقات الوسيطة 700 ألف برميل في اليوم.


          """""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""

          بعد دخول الخليجيين السوق السعودي:
          التعليم والنقل والصحة والصرف الصحي تتصدر 20 قطاعاً مرشحا للخصخصة




          من المتوقع ان تشهد سوق المال السعودية خلال الفترة القادمة طرح اسهم عدة شركات للاكتتاب العام للمواطنين السعوديين والخليجيين وكذلك تأسيس عدة شركات جديدة يجرى اتخاذ الاجراءات اللازمة لذلك.
          من ابرز الشركات التي سيتم طرح اسهمها للاكتتاب شركة (معادن) التي اتخذ مجلس الوزراء قراراً بشأن تخصيصها.
          كما ان هناك مجموعة من 20 قطاعاً آخر مرشحاً ضمن استراتيجية التخصيص التي سبق ان اعلنت عنها الدولة وتمنى المهندس اسامة كردي عضو مجلس الشورى الاسراع بتخصيص هذه القطاعات وخاصة تلك التي يحقق تخصيصها نمواً اقتصادياً حقيقياً واحداث وظائف للشباب السعودي وليس مجرد انتقال للملكية.
          وتوقع كردي ان تكون الاولوية في التخصيص لقطاعات التعليم والصحة والنقل والكهرباء اي القطاعات التي تؤدي الى خدمات مباشرة للمواطن وهناك نقص فيها.
          من جهته قال د. احسان بوحليقة عضو مجلس الشورى والمستشار الاقتصادي ان التخصيص يسير بنسق معين ويهتم بايجاد الاطر الهيكلية وادخال الاصلاحات على السوق قبل طرح المشاريع للخصخصة. كما ان التخصيص له العديدمن الصيغ وليس بالضرورة ان تبيع الحكومة حصتها في الشركات.
          واستبعد د. بوحليقة طرح سهم سابك للتخصيص بالسعر السوقي الحالي لسببين اولهما ان الحكومة لديها الآن فوائض مالية عالية نتيجة الارتفاعات في ايرادات البترول والثاني ان السعر الحالي لسهم سابك مرتفع. وتوقع ان يتم التخصيص بالمشاركة بين الحكومة والقطاع الخاص في المشاريع الجديدة كالماء والكهرباء والصرف الصحي ومشاريع البنية التحتية التي تتطلب عشرات المليارات وهي تعاني من تأخير تنفيذها لذلك فانه يجب ان يتم اصلاح هذه القطاعات بالخصخصة.
          كما ان هيئة سوق المال آخذة في اصدار لوائحها حتى ولو لم يصدر قرار السماح للمواطنين الخليجيين بتملك الشركات وتداول الاسهم. وهناك شركات جديدة قيد التأسيس واعتبر د. بوحليقة والمهندس كردي ان السماح للخليجيين بتملك الشركات وتداول الاسهم خطوة ايجابية في طريق استكمال اجراءات الوصول للسوق الخليجية المشتركة تمهيداً للوحدة الخليجية الكاملة.
          وتمثل سوق الاسهم السعودية 60 في المائة من اجمالي الاسواق الخليجية في القيمة السوقية و80 في المائة من قيمة التداول. من جهة اخرى اعلن بنك البلاد في اجتماع الجمعية التأسيسية يوم السبت 16 ابريل واختيار اعضاء مجلس ادارة البنك ورئيس البنك والمتوقع ان يكون مساعد السناني فيما توقع مختصون ان تطرح اسهم البنك للتداول بعد هذا الاجتماع بايام

          تعليق


          • #6
            الرد: ابرز الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 28 صفر 1426هـ

            بارك الله فيك اخي على هذا الجهد المفيد للجميع 0سلمت يمينك 0وننتظر المزيد0
            اللهم اني أعوذ بك من العجز والكسل، والجبن والهرم والبخل، وأعوذ بك من عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات
            ودمتم كاسبين
            بهبهون

            تعليق


            • #7
              الرد: ابرز الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 28 صفر 1426هـ


              السلام عليكم ورحمه الله وبركاتة

              كل الشكر لك اخى الكريم
              subaitmh


              لكل ماتقدمة من جديد ومفيد
              همسة :
              مارأيكم ان توضع هذه الاخبار في هذا الرابط

              باستثناء الاخبار ذات التأثير الفوري


              وذالك حسب مأترون
              دمتم سالمين


              اخوكم

              ماجد

              تعليق

              تشغيل...
              X