اعلان

Collapse
No announcement yet.

رومانسيات ساندروز الجنتل 2

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • رومانسيات ساندروز الجنتل 2















    بدايتي ورقة وقلم

    ونهايتي قرب تحقيق حلم

    كلما تخيلته رأيته بعيدا يأفل

    وعن حدقات عيوني يرحل

    مخلفا ًوراءه عظيم الأمل

    من إشراقة يوم مطل ..

    إليك أيتها القابعة في دهاليز دمي

    وتجرين مني مجرى دمائي وعمري ..

    يا من كنت ومازلت

    بالنسبة لي شعلة من الكرم..

    ومن فنون كرمك نتعلم ..

    نتعلم الحب

    يا مصدر إلهامنا بالحب ..

    نتعلم من بعضنا أن نهتم..

    أن نتقن نسج أثواب الحلم ..

    سيدتي..

    يا من لم أتوقع أن أشاهدك أمامي

    وفجأة وبدون مقدمات

    أرى خيالك يتراءى أمامي ..

    أحاول أن ألملم وصفا له

    أحاول أن أعتلي قصب السبق أمامه

    وهيهات لقلمي أن يجبر صفات لا يحويها

    ويصل لماهية نجوما لا يرتقيها..

    أنت يا من زرعت في نفسي وردة الأمل

    أنت يا من بكلماتك كل هم يضمحل..

    أنت يا من لحديثك

    يا قبلة أشواقي لا أمل

    وسرايا عواطفي بالهجوم على أرض حبك

    لا تتواني أو تكل

    يا من لأجلك نزل من برجه العاجي ذاك الحمل..

    سيدتي إن قلمي ليخجل من تواضع مداده المقل

    أمام عظمة معين قلبك المذهل ..

    يا رفيعة بهامتك

    يا قوية بهمتك

    يا بارعة بخلقك

    يا رائعة بين نساء خلقك..

    لا أقارنك بهن لا..

    فأنت من نهج نهجك كل فتاة

    وأنت من تغار منك كل النساء

    ويهبك قلبي خفقان الحياة..

    صدقيني يا كل آمالي وحنيني

    إن غبت عن عين بصري

    فثقي تمام الثقة أني أراك بعيون بصيرتي

    وإن تاهت بنا الدروب يوما

    سنتلاقى بالأحلام دوما

    وإن فرقتنا الليالي

    فغير حبك لن يشغل بالي ..

    أنت يا من ملكتي علي عقلي

    وتربعت في كياني

    ومع روحي سكنت

    ألهميني معنى الهوى

    عندما أكون طائر حب على جزيرة قلبك أهوى

    ألهميني معنى النسيان

    عندما أبحث عنك في هذا الزمان

    فلا أراك سوى أحلاما ورؤى

    ألهميني السلوى

    عندما أفتقدك بلحظة ما في تفكيري

    كيف لي أن أقاوم تيارات الهوى

    التي تلومني وتؤنب ضميري

    كيف لي أن أجابه أهوال الموت

    وأنا أراها تكحل عيني..

    كيف لي أن أسابق الفوت

    وقد فاتني إلي حياة أخرى تلازمني مع الصوت..

    ألهميني

    ودعيني أقترب من حقيقتك

    لأراك بأم عيني كما تريني

    و اتركيني

    أعتقد لك بقايا العواطف



    لتزحف إلى قلبك ويغمرك حنيني
    وبالنهاية كما تعلميها إليك
    وبدايتي يا فتاتي دائما معك و بين لحظيك .






    الجنتل






  • #2
    الرد: رومانسيات ساندروز الجنتل 2



    أراد أن يعترف و أبت مبادئه إلا الاعتراف ..فالاعتراف سيد الأدلة بأن قلبه ليس له من محيص عن محيط دائري يدور في خانته متذكرا تلك المرأة وناسيا كل ما حولها من فتيات . أوهم نفسه بأنه قد تناساها ولكن تصرفاته تقول له العكس فهو عندما يتمتم لفتاة احبك كان يظن بنفسه أنها فتاته تلك التي فتت مشاعره لقطع وصارت تلك القطع لا تجمع إلا بين كفي من كان القلب لحبها قد اندفع فكتب لكل فتاة تعرف إليها رسالته بل اعترافه بأنه يعيش بدوامة لا متناهية أصلها القلب ونهايتها صورة مطبوعة بالخفاء لتلك التي أحب...طالبا الصفح ويعتذر قائلا: اسمحي لي ليس من طبعي الخيانة وليس من شيمي النسيان لشخص سكنت صورته بالوجدان..فلست ممن هاجسه كيف يستبدل جلدته بالعديد من النسوان!! اسمحي لي أن لم أستطع أن أتفوه لك بالحب أو أن أغالط مشاعر تعتريني معينها القلب أو أن أضحك على نفسي وأوهمها أنني لآلاف الفتيات فعلا أحب. اسمحي لي يا سيدتي ..فبالقلب امرأة واحدة وسيدة واحدة سادت على شعوري وملكت بيمينها زمام القلب فانصاع لها جبروت الحب وتهيأت أمام شخصها أرضية وطيدة لماهية الرجل عندما ينزع عن قلبه غشاوة التبلد الحسي وينصاع بكل انقياد فلا يرى أمامه كل النساء ويراها هي سيدة بل ملكة على اللب.. أوهم نفسي بأني قد نسيتها ومشاعري تأبى على نفسي تصديقها ..وحرقان أعصابي تتقد بكل شرايينها. اسمحي لي إن قلت بأني أحبك فلأنني بتلك اللحظات كنت محتاجا صدرا حانيا أبكي إليه أبثه لوا عج صدري وما يا سيدتي يعتريه..لا أريد أن أكون مخادعا و أضفي على وجهي قناع البراءة وعيناي تنطق بكل براءة لها كم تشتاق لضمك وقلبي يقدح بكل عطائه كم هو يحبك. أعترف بأن الإنسانة الأخرى مازالت تسكنني مازالت تقبع بمخيلتي ..مازالت لا تتوانى عن أن تزورني في كل لحظة من سويعاتي المهدرة..آه لو أني نسيت لما عشت في هذا البلاء ولما حييت ولكــن قدر للمكابد عناء أمره أن يعاني ويعيش في دوامة من الأماني . اسمحي لي لا أستطيع أن أضحك عليك أو أن أشعرك بشيء لا أحس به بنفسي وتظلي تحلمي إلى أن تصدمي بأن قلبي ليس لك وإنما لامرأة أخرى هناك تعيش بمخدعي..فرفقا بنفسك سيدتي ورفقا يا سيدتي بي فما شخصي إلا حروف متناثرة هنا وهناك انتظر من يشكلني لأكون فعلا كلمة لها معنى في تقاطع الكلمـات.



    الجنتل حسن غريب نصار





    تعليق


    • #3
      الرد: رومانسيات ساندروز الجنتل 2

      توجست خيفة

      من يوم تنطفئ فيه أنوار عمري

      ويحال لجلباب من الغياهب كوني

      وترحليـــن..

      هناك بعيدا ً

      إلي أرض غير أرضي

      وسماءا ً تغدق عليك غيث حب غير سمائي

      وفضاءا ً يفتقد به كياني للحنان

      ويحال به عقلي إلي الهذيان

      كلجة ظلماء في ليلة مكتسية بعباءة سوداء..

      وأحلام ترينها وردية

      وأراها متواردة علي بسيوفها وطعونها متجنية..

      وعندها سأفقد بريقي

      وتتلاشى أهميتي

      وتضيع مع أدراج الرياح صورتي..

      وتتساقط مع فصول السنين

      أوراق حبي متناثرة بالحياة

      تلتقطها كل النساء

      فأشعر بالغربة تجتاحني

      وجدب المشاعر تعطشني

      وحرارة شمس التبلد الحسي تصهر حنيني

      وولعي لذاتك وأنيني

      وأبكي طويلا ً حتى يملني البكاء

      وتنتحر على شجرة الإرادة الحياة..

      وتختفي عزيمتي في رمــال الجفاء..

      وتتلاشى همتي وتتبلد مشاعر تعتمرني

      لأخطو خطوات إلي قلبك

      ويهدهد قلبي أشباح حبك

      وتسقط راية شوقي لمعشوقة تدثرني بين جوانحها

      وتهبني صولجان حبها

      وتغدق علي أرصدة مشاعرها

      وتغطيني عن النساء بعينها

      وأظل هناك تراني وأراها

      وتفديني وأهواها

      وأنسجم مع مقطوعة موسيقية

      من وحي عينها وسناها

      وتحضني بين حرائر أهدابها

      وتهمس لي بأرقى الكلام

      و أصوم عندها عن الأوهام

      و تجدني فارسها الهمام

      أحلق معها على كثبان من الغمام

      بمجلس يضمنا

      وقهوة تطرد كرانا

      ورومانسية بعبقها تلف مجلسنا وتهوانا..

      وفجــــأة ً

      وبدون مقدمات

      أصطدم بالواقع المر

      المفعم بالهجر

      والمتهالك من الصبر

      وأراني في كوني هذا وحيدا ً

      كما عهدتيني

      لم أحرك ساكنا ً

      تعصف بي الأحقاب

      وتعتريني موجات هائلة من العذاب..

      وبين شحنات من أخذ ورد

      وتنافر وتجاذب

      لا أكل ولا أمل

      وأظل بصلابة حبي على وجل

      أنتظرك لتغدقي علي القبل

      وعندها يا سيدتي دونك

      لن أقبل سويا عربيا أو أعجميا
      فأنت بالنسبة لشخصي حبا أبديا

      تعليق


      • #4
        الرد: رومانسيات ساندروز الجنتل 2
        عندما يطول الإبحار ويتمنى القلب الانهمار لشاطيء الحياة ليجني من تلك الغائبة كل الحياة من حقه أن يبحث عن مراسيه فلعله يحظى بشاطئ ترسو عليه سفنه وتكون منه وعنه وتقر عينه بملاقاة محبيه..
        شط قلبي على شاطئ الحياة عندمــا شاهدك أمامه يا قبلتي بالحياة ..فعندما تعودين وتتذكري أيام الحنين ..أيام لم يتناساها قلبي وأنت كذلك لم تنسين..أعرف نفسي جيدا بأني أساس الذكرى فانظري يا سيدتي حولك ستجديني مع خاطرة وفي كل ظاهرة من ظواهر الكون تجديني أمــامك مع كل لون.. لا ..لا تيأسي وقلبي مظلتك وعيني قالب رؤيتك وصدري بعوالمه الخفية يسعك.. لا تتواني فتفكري كيف لك أن تحرري أفكارك من عصمتي..فكلي ثقة بأنك مهما غبت فإلي قبلة أشواقي عدت..وإلى نفس مربط الفرس الذي افترقنا عنده تقابلنا وتعارفنا ومرة أخرى يا سيدتي تعاهدنـا ..فتفرسي في وجهي لترين الشوق في عيني وتسمعين اللهفة من ملهج لساني ..ولتتأكدي من حبي لك عن بنات الدنيا أعمــاني ..فلا وجها يشاكلك ولا أرى عينا تضاهيك ولا أرى ببنات حواء أنثى بحبها لي حتى الجنون تساويك.. أستيقظ فتوقظني مشاعري نحوك..أهيم فتهيم عواطفي لأجلك ..وأنــــام ويبقى بركان فكري متيقظـا لم ينــام..صدقيني لو قدر لك أن ترين نفسك بعيني لرأيت ورودا وبساتين وجنانا من خمائل الياسمين وفراشا وطيور ونسائم وعطور.. صدقيني لو أخذت قلبي بين جوانحك وأحسست بخفقانه بصدرك لشعرت بحب لا يبور يطرب له الجسد وينير ثكنات الصدور.. صدقيني لو أخذت عقلي واستشعرت بماذا أفكر لوجدت الفكر دونك مقيدا بالأمر..وبك رحى أفكاري تزمجر.. صدقيني لو أخذت روحي لعرفت كم مرة باليوم أحتضر فوددت روحي أن تغادرني لتتلازم مع روحك وتتركني لأعيش بلا روح بلا حياة تقيدني بالعيش في عالم البوح.

        تعليق


        • #5
          الرد: رومانسيات ساندروز الجنتل 2



          شاعرالحب



          حسن غريب

          نصار


          ملتقى الاحبه حيث االرومانسيه

          تعليق


          • #6
            الرد: رومانسيات ساندروز الجنتل 2

            حسن غريب نصار
            امتعتنا سطورك
            وحاولت ان افصل كل خاطرة على حدة لامتع نفسي بكل واحدة منها
            الا انني كلما انتهي من واحدة اعود مرة لاقرا الذي انهيته منذ مدة
            لك تحياتي

            تعليق


            • #7
              الرد: رومانسيات ساندروز الجنتل 2

              عزيزي اشكر لك تواجدك الدائم واتمنى لك كل التوفيق

              تعليق

              تشغيل...
              X