اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

## خطط لمستقبلك ##

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • الزاااااحف
    رد
    الرد: ## خطط لمستقبلك ##

    مشكوووورة يالدلوووعة على الموضوع والله يعطيك العافــــية

    اترك التعليق:


  • jaguard
    رد
    الرد: ## خطط لمستقبلك ##

    شكرا لك اختي
    ==== معلومات مفيدة

    +++++++++++++++++++++

    اترك التعليق:


  • المواطنه
    رد
    الرد: ## خطط لمستقبلك ##

    اشكرك اختي دلوعه الشرقيه على الموضوع ..

    وقال صلى الله عليه وسلم (اكثر من هادم اللذات)..

    لكي تحياتيي

    اترك التعليق:


  • دلوعه الشرقية
    رد
    الرد: ## خطط لمستقبلك ##

    كل العفو والتقدير لكي عزيزتي بنت الشام على المرور .
    يسلمووو .
    يعطيك ألف عافية .

    اترك التعليق:


  • دلوعه الشرقية
    رد
    الرد: ## خطط لمستقبلك ##

    مشكور أخو يجلجاش على المرور .
    وأتمنى الكل يستفيدي من الموضوع .
    والله يعافي صاحبك .
    يسلموووو .

    اترك التعليق:


  • بنت الشام
    رد
    الرد: ## خطط لمستقبلك ##

    مشكورة اختي
    تسلم ايديك .......

    اترك التعليق:


  • جلجامش
    رد
    الرد: ## خطط لمستقبلك ##

    بالفعل اختي دلوعه الشرقيه...لا واعظ كالموت..اتذكر احد الاشخاص الذين اعرفهم ..تعرض الى حادث مميت مات صديقه و هو نجا و لكنه اصيب في ظهره اصابه بالغه و لكنه خرج منها منتصرا فقد رأى الموت و عرف معنى الدنيا و انصلح حاله....و سبحان الله لا يندم على اصابته في ظهره بل يقول الحمد لله ان هداني و كان ثمنا بخسا

    اترك التعليق:


  • دلوعه الشرقية
    بدأ موضوع ## خطط لمستقبلك ##

    ## خطط لمستقبلك ##

    خطط لمستقبلك ..

    كلنـــا نمـــوت


    * هل رأى أحد منكم يوماً جنازة ؟


    * هل تعرفون رجلاً كان إذا مشى رج الأرض ،

    و إن تكلم ملأ الأسماع ، و إن غضب راع القلوب ،

    جاءت عليه لحظة فإذا هو جسد بلا روح ،

    و إذا هو لا يدفع عن نفسه ذبابة ،

    و لا يمتنع من جرو كلب؟!

    * هل سمعتم بفتاة كانت فتنة

    القلب و بهجة النظر ، تفيض بالجمال و الشباب ،

    و تنثر السحر و الفتون ، تبذل الأموال في قبلة

    من شفتيها المطبقتين كزر ورد أحمر ، و تراق

    الكبرياء على ساقيها القائمتين كعمودين من

    المرمر ، جاءت عليها لحظة فإذا هي قد آلت إلى

    النتن و البلى ، و رتع الدود في هذا الجسد الذي

    كان قبلة عُبّاد الجمال ، و أكل ذلك الثغر الذي

    كانت القبلة منه تشترى بكنوز الأموال؟!


    * هل قرأتم في كتب التاريخ عن جبار كانت ترتجف

    من خوفه قلوب الأبطال ، و يرتاع من هيبته فحول

    الرجال ، لا يجسر أحد على رفع النظر إليه ، أو

    تأمل بياض عينيه ، قوله إن قال شرع ، و أمره إن

    أمر قضاء ، صار جسده تراباً تطؤه الأقدام ، و صار

    قبره ملعباً للأطفال ، أو مثابة ( لقضاء الحاجات) ؟!

    * هل مررتم على هذه الأماكن ،

    التي فيها النباتات الصغيرة ، تقوم عليها شواهد

    من الحجر ، تلك التي يقال لها المقابر ؟!


    فلماذا لا تصدقون بعد هذا كله

    وأنّ في الدنيا موتاً ؟!


    * لماذا تقرؤون المواعظ ، و تسمعون النذر فتظنون

    أنها لغيركم ؟ و ترون الجنائز و تمشون فيها

    فتتحدثون حديث الدنيا ، و تفتحون سير الآمال

    و الأماني .. كأنكم لن تموتوا كما مات هؤلاء الذين

    تمشون في جنائزهم ، و كأن هؤلاء الأموات ما

    كانوا يوماً أحياء مثلكم ، في قلوبهم آمال أكبر من

    آمالكم ، و مطامع أبعد من مطامعكم ؟!

    * لماذا يطغى بسلطانه صاحب السلطان،

    و يتكبر و يتجبر يحسب أنها تدوم له ؟

    إنها لا تدوم الدنيا لأحد ،
    و لو دامت لأحد قبله

    ما وصلت إليه
    . و لقد وطئ ظهر الأرض من

    هم أشد بطشاً ، و أقوى قوة ، و أعظم سلطاناً ؟ فما هي

    حتى واراهم بطنها فنسي الناس أسماءهم !


    * يغتر بغناه الغني ، و بقوته القوي ، و بشبابه الشاب،

    و بصحته الصحيح ، يظن أن ذلك يبقى له و هيهات !


    * و هل في الوجود شيء لا يدركه الموت ؟

    * البناء العظيم يأتي عليه يوم يتخرب فيه ، و يرجع

    تراباً ، و الدوحة الباسقة يأتي عليها يوماً تيبس فيه،

    و تعود حطباً ، و الأسد الكاسر يأتي عليه يوم يأكل

    فيه من لحمه الكلاب ، و سيأتي على الدنيا يوم تغدو

    فيه الجبال هباءً ، وتشقق السماء ، و تنفجر الكواكب،

    و يفنى كل شيء إلا وجهه تعالي .

    يوم ينادي المنادي : { لمن الملك اليوم } .

    فيجيب المجيب : { لله الواحد القهار } .


    * لقد أمر رسول الله صلى الله عليه و سلم بالإكثار

    من ذكر الموت .

    * فاذكروا الموت لتستعينوا بذكره على مطامع

    نفوسكم ، و قسوة قلوبكم ، اذكروه لتكونوا أرق قلباً

    و أكرم يداً ، و أقبل للموعظة ، و أدنى إلى الإيمان ،

    إذكروه لتستعدوا له ، فإنّ الدنيا كفندق نزلت فيه ،

    أنت في كل لحظة مدعو للسفر ، لا تدري متى تدعى

    ، فإذا كنت مستعداً : حقائبك مغلقة و أشياؤك مربوطة

    لبيت و سرت ، و إن كانت ثيابك مفرقة ، و حقائبك

    مفتوحة ، ذهبت بلا زاد و لا ثياب ، فإستعدوا للموت

    بالتوبة التي تصفي حسابكم مع الله ، و أداء الحقوق،

    و دفع المظالم ، لتصفوا حسابكم مع الناس .

    * و لا تقل أنا شاب .. و لا تقل

    أنا عظيم .. و لا تقل أنا غني ..


    فإن ملك الموت إن جاء بمهمته لا يعرف شاباً و لا

    شيخاً ، و لا عظيما و لا حقيراً و لاغنياً و لا فقيراً ..

    و لا تدري متى يطرق بابك بمهمته !!


    تحياتي ..

    دلوعه الشرقية ..

تشغيل...
X