اعلان

Collapse
No announcement yet.

قصة تهود أهل اليمن , وكسوة الكعبة

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • قصة تهود أهل اليمن , وكسوة الكعبة

    السلام عليكم,
    كان أهل اليمن يعبدون النار, وكان تبع اليمن (أي ملكهم) رأي رؤيا. فاليمن يطلقون علي ملكهم تبع , والفرس كسرى , والروم قيصر , والاحباش النجاشي. المهم, تبع اليمن رأى رؤيا, فسال الكهنة , وقد إنتشر أمر الكهنة آنذاك بعدما ترك العرب دين إبراهيم علية السلام. فأخبروة الكهان ان الأحباش سيحتلون اليمن. فتعجب تبع اليمن وقال : متى؟...فقالوا الكهنة : بعد ستين او سبعين سنة. فكتم تبع اليمن (وكا إسمه أسعد) هذا الخبر ولم يخبر احداً الا القليل من أهله. توفي أسعد وجاء بعده إبنة أبان , فأصبح تبع اليمن أبان أسعد.
    في يوم , ذهب أبان أسعد الى الشام للتجارة وأخذ إبنه معه. وفي الطريق, ترك أبان إبنه في يثرب. وذهب أبان قدماً نحو الشام. إختلف ابن أبان مع يثرب فقتلوه. في الطريق علم أبان أن إبنة قد قتل, فغضب وأرسل مجموعة من جيشة الى الشام وعاد هو وبقية جيشة الى يثرب ليخربها على أهلها. وقامت الحرب بين تبع اليمن ويثرب. ومن عجائب هذة الحرب, أن أهل يثرب يحاربون في النهار, وفي الليل يرسلوا الاكل والشراب الى جيش تبع اليمن. فتعجب أبان من كرمهم وحسن معاملتهم. -هل رأيتم كرماً مثل كرم أهل يثرب -, ولكنه أصر علي الانتقام لإبنة. بعد أيام أتي حبران (مثني حبر, والحبر هو العابد من اليهود) من الشام الي يثرب ليقابلا تبع اليمن. فقال الحبران :" ماذا تريد من يثرب؟"...فقال أبان:" أريد أن أخربها على أهلها". فقالا:" والله لا تقدر"...فقال :" لِمَ؟"...فقالا:" إنها مهجر نبي, يهلكك الله قبل ان تهلكها"..فقال:" ومن أين لكم هذا؟"...فقالا: "هذا مكتوب في التوراة عندنا"...فقال:" وما التوراة؟"..فبدؤا بشرح التورآة له, فرغب في اليهودية , فتهود أبان تبع اليمن. فترك يثرب وتوجة الي اليمن , ودعا قومه أن يتهودوا...فرفضوا جميعا أن يتهودوا. فأختلفا...ثم إتفقا أن يتحاكموا الي النار...فوافق الحبران. وكانت النار موجودة في بيت له باب, فاذا فتح الباب , دفع الهواء النار فلسعت من وراء الباب. فوقف الحبران وراء الباب ومعهم التوراة, ووقف الكهنة وهم عبدة النار...وفتح الباب..فلسعت النار الكهنة فهربوا منها. فخاصمهم الناس وأنكروا علي الكهنة هروبهم, وطلبوا إعادة المحاوله...ووافق الحبران مرة أخرى. ووقف الحبران ومعهم التوراة ..ووقف الكهنة...وفتح الباب..فلسعت النار الكهنة..وصمد الكهنة الى ان احترقوا وماتوا. وبذلك دخل أهل اليمن اليهودية كلهم جميعا. وهذة هي قصة تهود أهل اليمن.
    وكانت هناك قبيلة تسمى هذيل, هذيل تكرة أهل مكة وتكره أهل اليمن أيضاً. فودوا أن يتخلصوا منهم بحركة واحدة. فذهب وفد من هذيل الي اليمن ليقابلا أبان تبع اليمن. فقال وفد هذيل: "هل لك بقريةٍ بها الذهب والفضة؟"...فقال أبان: "نعم, ولكن أين؟"...فقالوا: " مكة, فإن بها بيت ياتيها الناس من أرجاء الارض يتقربون اليها ويضعون الذهب والفضة تحتها."...فقال:" نعم.".وبالفعل , فلقد كان في مكة وبداخل البيت غزالان من ذهب. فقرر أبان الذهاب الي مكة لكسرها وأخذ الذهب والفضة, فأوقفه الحبران, وقالا:" والله, ما علمنا بيتً لله في هذة الارض غير هذا البيت, والله ليهلكك الله إذا مضيت لكسر البيت"...فقال أبان:" وماذا أفعل"..فقالا : " عظمها وطف بها". فذهب أبان قاصداً مكة ,فدخل البيت وطاف به, ثم نام بالبيت. وهو نائم رأى أنه يكسو الكعبة. فأستيقظ وأمر بكسو الكعبة...فكسيت بثياب من صوف...ثم نام مرة أخرى..فرأي في المنام أنه يكسوها بأفضل من ذلك. فأستيقظ وأمر بأن يكسو البيت بثياب من حرير. فكان أول من كسى الكعبة. وكان من عادتهم أن يكسو البيت كل سنة مرة واحدة ويضعوا ثياباً من حريرفوق الثياب الموجودة. الي أن أتى عهد عبد المطلب فوجدوا ان البيت يكاد أن يسقط بسبب هذة الثياب فنزعوها كلها..وكسوها بثياب جديدة من الحرير...ومازالت هذة العادة الجميلة مستمرة الي الان ولم ينكرها النبي الكريم سيدنا محمد علية السلام. فهذة أيضاً قصة كسوة الكعبة الشريفه.
    ولكم جزيل الشكر
    ---------------------------------------------------في الرسالة القادمة, ساكتب قصة تنصر أهل نجران , وتنصر أهل اليمن ...وقصة أصحاب الاخدود إن شاء الله.
    ---------------------------------------------------
    لاحظ أن اليهود كان معلوماً لديهم في توراتهم أن سيدنا محمد سيبعث من يثرب, لذلك ذهبوا من اليمن ومن فلسطين الي يثرب ليعيشوا بها ولكنهم لم يستطيعوا العيش بها (إذ لم يسمح لهم أهل يثرب بالعيش بها) فذهبوا الي خيبر, وكانت خيبر أرض ليس بها شيء فعمروها وزرعوا بها حتى يكونوا قريبين من يثرب...فأنظر الي مكرهم وخبثهم لعنهم الله.
    بينما , الانجيل كان مكتوب بة جميع العلامات التي تدل علي شخصية النبي وكان مكتوباً بها موعد خروجه..ولم يكن مكتوباُ بها أين مخرجه أو أين مبعثه.
    ---------------------------------------------------
    والسلام عليكم
    وسلامتكم
    سكلوع
    أ نـا الذي سكن الارض يوماً وطار في السماء ينادي
    اليكم ياقومي...اليكم فما أنا الا صديق ٌ لا يعادي
تشغيل...
X