اعلان

Collapse
No announcement yet.

سباعيات متمردة - تركي عبد الغني

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • سباعيات متمردة - تركي عبد الغني

    سباعيات متمردة - تركي عبد الغني







    أَدَاراً خُنْـتِ .. أَمْ خانَـتْـكِ دَارُوَلَـمْ يُؤْخَـذْ لِعيْنَيْـكِ اعْتِبـارُ


    فَلا دَمعـي تَـرِقُّ لَـهُ عُيُـونٌوَلا عَيْنـاي تُحْمَـى أَو تُجـارُ


    فَيا عُقْبى اللَّيالـي لَسـتُ أَدْريإذا مَـا اللَّيْـلُ يَعْقِبُـهُ النَّهـارُ


    وَيا ليْتَ الْبَشائِـر فـي حياتـيتُـدانُ، وَلَيْـتَ أَحْزانـي تُعـارُ


    فَما أَذكـى بِصَـدْري الْنَّـارَ إِلاَّحبيبٌ سَارَ حَيْثُ الْنَّاس سَـاروا


    فَأَكبَرُهُم صَغيـرٌ فـي عيونـيوأثْقَلُهُـم علـى الدُّنْيـا غُبـارُ


    فَلَـن أَسألهُـمُ لـوْ أَحْرَقُونـيفَأَبْرَدُ مَوضعٍ فـي الْجِسْـمِ نـارُ

    * * * * * *


    أُقاتِـلُ ليـس حُبَّـاً فـي قِتـالولَكِـنْ مـن جِراحـاتِ اللَّيالـي


    أَظَـلُّ أُسابِـقُ السَّاعـاتِ لَكـنْتَمُـرُّ مُـرورَ أعـوامٍ طِــوالِ


    وَصُبْحاً إن رَجوتُ أّبَـى قُدومـاًفَمالِ الصُّبـح لا يأتـي وَمالـي


    إذا نامَتْ عُيوني صَـارَ فِكـرييُصارِعُني بِما فـوقَ احْتِمالـي


    أَظَلُّ حَبيسَ جُدرانـي وَصَمْتـيتُنازِعُهُ الْحَقيقـةُ فـي خَيالـي


    أرانـي كالدُّخـانِ بِوجـهِ ريـحٍتَشَتَّتَ فـي اتِّجاهـاتِ الْمَجـالِ


    فهذا حالُـهُ فـي الْجَـوِّ يُنْسـىوَهذا في زِحـامِ الْعُمْـرِ حَالـي



    * * * * * *


    عَرفْتُ حَياتِيـا وَعَرَفْـتُ أنِّـيأرُدُّ الدَّيْـنَ لـو كانـت تُدِنِّـي


    وَما ثِقَتي بِتَصديـقِ اعتِقَـاديلأُرْجِـئَ حَيْرَتـي وَأَرُدَّ ظَـنِّـي


    ولَكـنَّ الْحيـاةَ لَـهـا فُـنـونٌوَمَذْهَبُهـا التَّعَسُّـفُ والتَّجَنـي


    إذا أَرخَـت عَنـانَ الْحـادِثـاتِمَشَيْنَ إليـكَ مَشْـيَ الْمُطْمَئِـنِّ


    وَإن هيَ ضاحَكَتكَ بِبَعـضِ يـومٍوجاءَتْ فـي سُوَيْعـاتٍ تُغَنّـي


    تَعَرَّى وَجْهُهَـا الْمَعهـودُ شَـرَّاًونالَتْ مِنْكَ مـا نالـت وَمِنِّـي


    فَمِنَّا مَـنْ يَعُـضُّ علـى شِفـاهٍوَمِنَّـا مـا لَـهُ غَيْـرُ التَّمَنِّـي



    * * * * * *


    إذا صادفتُ من أهـوى تَعالـىعَلَيَّ بِكِبرِ مـن رَكِـبَ الْجِبـالا


    فَأَرْجوهُ .. فَيَتْرُكُنـي ويمضـيكَأَنِّـي قـد تَمَنَّيـتُ الْمُـحـالا


    ألا يا قَلـبُ مالَـكَ لَـمْ تُعِفْنـيهَوىً مَنَّيـتُ نَفسـي فاسْتَحـالا


    ودَهْـرُكَ ذا يُبَـعِّـدُ كُــلَّ وُدٍّوَتَأتينـي مَصائِـبُـهُ عُجـالـى


    أُحِسُّ بِأَنَّ فـي نَحـري حِرابـاًتُنَسِّـلُ مـن تَنَشُّقِـهِ حِـبـالا


    إذا ألفَيتُ منْ عَبِثـوا بِطُهْـريحَبَستُ الدَّمْعَ في عَيني انْتِحـالا


    وَأَمَّـا إِن رَأَت عَينـاهُ عَينـيتَرَقْرَقَ في الْمَآقـي ثُـمَّ سـالا


    * * * * * *


    فقـدْ أَعْلَنْتُـهُ وَلَجَمْـتُ خَوفـيوَشِئتُ مَشيئَتي لا شاءَ عُرْفـي


    سأَمْضي أَحْمِلُ الإِحْسـاسَ دينـاًولو أَلقى بِـذاتِ الدِّيـنِ حَتْفـي


    وَلَـن أُلقـي مَناديلـي هُروبـاًولَنْ أَغْضُضْ عنِ التَّجهيلِ طَرْفي


    فَلولا قَهْرُهُم مـا صيـغَ قَولـيوَلَولا حَبْسُهُم مَا اسْتُـلَّ سَيْفـي


    إِذا مـا البنـتُ أَوقَعَهـا زَمـانٌتلا عَقِـبَ السَّكاكيـنِ التَّشَفِّـي


    يَمُرُّ الدَّهـرُ بالأَفْـراحِ نَحـويفَتَمْضي مُغْمَضاتِ الطَّرْفِ خَلْفـي


    كأَنَّ الْحَـظَّ فـي كَفِّـي دُخـانٌقَبضْتُ عَليهِ ثُـمَّ فَتَحـتُ كَفِّـي


    * * * * * *
    *******
    *****

  • #2
    الرد: سباعيات متمردة - تركي عبد الغني

    مشكور على مرورك يالغالي خادم علي

    تعليق

    تشغيل...
    X