اعلان

Collapse
No announcement yet.

Unconfigured Ad Widget

Collapse

العالم "المحوسب"

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • العالم "المحوسب"


    بسم الله الرحمن الرحيم


    ربما كان التقديم السابق ضرورياً لوضع القضية في سياق أكثر شمولاً، حيث كتب اللواء الركن الدكتور- زكريا أحمد حسين كتابه بروح تخصصية صرفة غلب عليها التخصص بمعناه الدقيق على الرؤية الثقافية الشاملة للموضوع، وإن كنا لا ننكر أن الصياغة المغرقة في التخصص منحت القارئ كتاباً شديد الثراء من الناحية المعلوماتية في موضوع هو بحق موضوع الساعة. وبدءاً من المقدمة، يسفر الكتاب عن الهدف المباشر لكتابته، إذ يستهدف التحذير من مخاطر استيراد التكنولوجيا على الأمن القومي للدولة، فالتقدم العلمي قد أسفر عن فجوة كبيرة بين الدول التي اهتمت بتنظيم قدراتها العلمية والتكنولوجية وجعلتهما من مكونات أمنها القومي، وبين الدول النامية المتطلعة لتحقيق أمنها بحسب ما تملك من مكونات متاحة، وقد أظهرت هذه الفجوة ثغرات تومئ بأن التخلف العلمي والتكنولوجي يشكلان تهديداً للأمن القومي.

    وقد ولدت هذه الحالة صراعاً نشأ من احتكار الدول المتقدمة للتكنولوجيا المتطورة ومحاولات الدول الأقل تقدماً الحصول عليها، وجسد تلك الفجوة ذلك الفارق الهائل بين الإنتاجية الصناعية للفرد، إذ لا يتعدى في الدول النامية 5% من مثيله في الدول المتقدمة، كما أن نصيب الدول النامية من الاختراعات الجاري العمل بها في العالم لا يتعدى 6% من مجمل هذه البراءات في العالم. ويعتبر التوحيد القياسي أحد أهم ركائز التنمية التكنولوجية، وقد ارتبطت به الثورات الصناعية والتكنولوجية في العالم، وهو أكثر أهمية بالنسبة لمجموعة دول تطمع أن يكون لها نظام عسكري موحد. وللأهمية الشديدة للتقدم التكنولوجي، فلم يعد متروكاً لأعمال فردية أو تطورات تكون وليدة الصدفة، بل أصبح خاضعاً لتنظيم صارم لضمان استمراره والتحكم في مساره.

    في الفصل الأول من الكتاب: "التطور التكنولوجي في علوم الإلكترونيات" يبدأ المؤلف برصد هذا التطور الذي صار أبرز سمات هذا العصر، حتى أنه انعكس على كل نواحي الحياة المدنية والعسكرية، وأبرز ملامح هذا التطور هو دخول النظم الإلكترونية كجزء أساسي من مكونات معظم المعدات بدلاً من مثيلاتها الميكانيكية بشكل رفع كفاءة هذه المعدات وجعلها أكثر دقة وكفاءة، بالإضافة إلى ما استحدث من أسلحة جديدة تعمل وفق نظريات متطورة أدت لإدخال تعديلات في تنظيم التشكيلات والوحدات المقاتلة وأساليب القتال والتدريب. وفي ظل "العالم المحوسب"، تطورت نظم الحواسب وتميزت بالقدرة على تنفيذ عمليات كثيرة جداً في زمن قياسي، مع ازدياد سعة الذاكرة وصغر حجم الأجهزة، وترافق مع ذلك أيضاً تغيير كبير في طرق عرض البيانات على الشاشات الرقمية، ثم جاء نظام الليزر والنظم الكهروبصرية والألياف الضوئية لتحدث معاً تغييرات نوعية في الميادين المدنية والعسكرية على السواء.


  • #2
    الرد: العالم "المحوسب"

    #########################
    ألف شكر لكم على نقل الموضوع والخبر
    #########################

    تعليق

    تشغيل...
    X