اعلان

Collapse
No announcement yet.

اديولوجية صراع الحضارات ......

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • اديولوجية صراع الحضارات ......

    ظهرت على السطح من جديد فكرة صراع الحضارات بين الغرب والإسلام في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر أيلول وما تبعها من هجوم على أفغانستان والعراق.

    وترى مجموعة من السياسيين والدعاة المسيحيين والمعلقيين الإعلاميين في الغرب أن المسلمين يميلون إلى العنف ومن ثم عندهم نزعة لتدمير سبل "الحياة المتحضرة" في الغرب.

    وعلى الجانب الآخر، يوجد داخل العالم الإسلامي جماعات تؤمن بأن الغرب، والولايات المتحدة على وجه الخصوص، تضع الإسلام والمسلمين على قائمة أهدافها الرئيسية، ولن يهدأ لها بال حتى تقهر الإسلام والمسلمين.

    غير أن الحقائق الواقعية تشير إلى خطأ هذين الرأيين.

    إذا كان هناك انقسام فهو بين الصفوة الحاكمة والشعب

    فلم يكن الغربيون فقط هم الذين أدانوا الهجمات على مركز التجارة العالمي والبنتاجون واعتبروها عملا إجراميا شنيعا، ولكن المسلمين أيضا في كل مكان أدانوا قتل الأبرياء.

    انقسام
    وبالمثل، لم يكن المسلمون فقط هم الذين تظاهروا ضد غزو العراق وأفغانستان، وإنما تظاهر الملايين في أنحاء أوروبا.

    وكانت مظاهرات الغربيين ولا سيما ضد الحرب على العراق، أكثر بكثير من المظاهرات التي اندلعت في الدول الإسلامية. وهو ما يوضح أنه لا يوجد انقسام بين الغرب والإسلام فيما يتعلق بقضايا الحق والعدل الرئيسية التي تواجه البشرية في يومنا الحالي.

    وإذا كان هناك انقسام فهو بين الصفوة الحاكمة والشعب.

    وقد كشفت أزمة العراق عن هذه الثغرة في عدد من الدول الإسلامية وقليل من المجتمعات الغربية.

    ولذا فمن الأهمية بمكان أن يدرك ويرفض الغرب والعالم الإسلامي ذلك حتى لا يُسَاقوا إلى عداء مصطنع بين الحضارات.

    أما التهديد الحقيقي الذي يواجهنا فينبثق من المصالح التي تهيمن على السياسة والاقتصاد والثقافة في العالم.

    وعلى الرغم من أن هذه الهيمنة الدولية متمركزة في الولايات المتحدة، إلا أن واشنطن تستمد قوتها من شبكة كبيرة من الصفوة ومن ضمنهم قادة في العالم الإسلامي.

    وكرد فعل في مواجهة هذه القوة المهيمنة، اختار جناح داخل العالم الإسلامي أن يواجه الظلم العالمي والمحلي بسلاح العنف .

    ووسط هذين التحديين من الهيمنة والإرهاب، ينبغي أن تعيد الشعوب في المجتمعات الغربية والعالم الإسلامي تأكيدها على إيمانها بالسلام والتغيير السياسي السلمي.

    أصبحت المؤسسات السياسية والأنظمة الاقتصادية والقيم الثقافية المرتبطة بالحضارة الغربية جزءا لا يتجزأ من المجتمعات الإسلامية

    ويجب أن يصبح ذلك هدفا مشتركا في كلتا الحضارتين وبين البشر في كل مكان.

    وقد اوضحت الأحداث الأخيرة أن شعوب العالم قادرة على تخطي الحواجز العرقية والدينية والثقافية والحضارية في سبيل تحقيق السلام والعدل.

    وفي ظل كل ذلك، كيف نسمح لصدام زائف بين الحضارات أن يحول طاقاتنا؟ وهل سيجدر بنا الحديث عن الغرب والإسلام كهويتين منفصلتين؟ أليس الغرب ككيان حضاري موجوداً داخل العالم الإسلامي؟

    فعلى مدى العقديين الماضيين أصبحت المؤسسات السياسية والأنظمة الاقتصادية والقيم الثقافية المرتبطة بالحضارة الغربية جزءا لا يتجزأ من المجتمعات الإسلامية.

    وبالمثل، أصبح المسلمون اليوم يمثلون أقلية هامة في كل دولة من دول أوروبا وأمريكا الشمالية. وبالإضافة إلى ذلك، فقد لعبت الحضارة الإسلامية في الماضي دورا في النهضة الأوروبية.

    وفي ظل تلاشي الحدود الجغرافية والثقافية فإن التأكيد على وجود حواجز حضارية غير موجودة أصلا لن يكون أمرا مجديا.

    ولكي نفهم السيناريو الدولي المتغير علينا أن نطرح للنقاش المصالح العالمية وتركيبة مصادر النفوذ والقوة الدولية.

    وسيساعدنا مثل هذا الطرح على فهم حقائق الأمور في الغرب والعالم الإسلامي وطبيعة العلاقة بين الحضارتين.

    وعند مواجهة هذه الحقائق، سنجد أن القضية الإساسية لا تكمن في الصراع بين الحضارات ولكن في الصراع من أجل الوصول إلى عالم يعيش فيه البشر جميعا بسلم وكرامة.
    منقول

  • #2
    الرد: اديولوجية صراع الحضارات ......

    اختي الكريمة
    احداث الحادي عشر من سبتمبر ملفقة
    ان ما يدعيه الامريكيون بان الاسلام هم منفذيه فهذا كلام سخيف
    لنفكر عقليا
    مجتمعاتنا لم تصل للتطور والتكنلوجيا العلمية التي وصلت امريكا
    هل بامكانها فعلا ان تقتحم امريكا وتهد اكبر برجين لها
    انها خطط مدروسة مسبقا ومحضرة بشكل تقني
    لاحظي
    يوم الاحداث لم يمت ولا شخص واحد يهودي
    اليس غريبا ذلك
    ؟؟؟؟؟؟
    ولقد نشر كتاب لا اذكره اسمه عن احداث الحادي عشر من سبتمبر
    يتكلم فيها عن حقائق كثيرة
    الا انه منع لانه يفضح السياسة الامريكية
    الغرب والشعب الغربي
    الغرب بشر مثلنا لهم مشاعر واحاسيس
    من فترة قصيرة حصلت في فرنسا مظاهرات كبيرة
    بسبب زيارة شارون لها
    وكان الشعب الفرنسي من المبتدائين لها
    الى جانب العرب والمسلمين
    نعم
    ان الشعوب الغربية الكثير منها مؤيد للاسلام
    ولفلسطين والعراق
    في الوقت ذاته تقابلين اشخاص
    يعبرون عن حقدهم لك كونك مسلمة وهي ايضا نسبة لاباس بها
    مع ذلك
    فان الصراع هو صراع مصالح
    مصلحة الغرب في الوطن العربي
    لما يملكه من ثروات هائلة
    حضارة الغرب بفضل النفط العربي
    اختي الكريمة
    الشعب الغربي لا يعرف عن الاسلام شيئا
    كل مايعرفه هو انه دين الارهاب
    والسبب في ذلك هو قوة الاعلام
    والحمد لله في الغرب الاف الاسلام
    من يقومون بتصحيح الفكرة واقناع الشعوب الغربية
    بحقيقة الاسلام
    عذرا على الاطالة
    شكري وتقديري لك اختي الكريمة



    تعليق


    • #3
      الرد: اديولوجية صراع الحضارات ......

      صراع الحضارات ليس نغمه غربيه بتاتا

      صراع الحضارات ( و هو أمر مؤمن به ) ثقافه إنسانيه قديمه و متجذره و من المستحيل تنحيتها

      لنعد قليلا إلى التاريخ .. هل من الممكن أن يعطيني أحد مثلا واحد على حضاره لم تكن في صراع مع أخرى ؟؟

      لنجل السؤال اقل صعوبه.. هل هناك مثل واحد على حضاره لم تقم على انقاض حضاره أخرى ماتت... و في الغالب كانت الحضاره القائمه هي سبب موتها؟؟
      ربما هناك مثل لم أطلع عليه.. و لكن كم من مثل غيره يقول ضده؟؟

      و لربما كانت هذه قاعده بلا استثناءات ( القاعده الوحيده دون استثناءات )

      لنبحث في موضوع الدين و لا أعني الإسلام فقط

      في الإسلام يأتي المسيح و يكسر الصليب و يقتل الخنزير و يهلك الملل كلها إلا الإسلام

      اليس هذا صراع حضارات؟؟

      و هل يتميز المسيحيون أو اليهود عنا في هذه النقطه؟؟

      لا.. معركه ارماجيدون إن اختلفت معاييرها بين الديانتين و مذاهبهما

      اليست أكبر تجسيد و دليل على أن مفهوم صراع الحضارات من صلب الأديان؟؟

      من أكثر المناطقه التي تعرف بقيام عده حضارات قديمه و غنيه عليها هي منطقه بلاد الرافدين.. و لكن لم تقم حضاره إلا بانهاء التي قبلها بحد السيف

      إن صراع الحضارات حقيقه و لكنها ليست سيئه كما يحاول الإعلام الغربي تصويرها .. هي حقيقه تاريخيه دينيه انسانيه تجعلني استغرب أن تنكر من أي احد

      و لكن السؤال.. فالنفرض أننا اجتمعنا جميعا و قلنا خلاص لن نعيد فكره صراع الحضارات.. بل و الغينا الآيات القرأنيه و الاحاديث التي قد تتضمن شيئا من هذا ( ما عاذ الله أن نفعل )
      فبرأيكم من هي الحضاره التي سوف تقود و تسود؟؟

      هل عرفنا لماذا كل هذا الخوف من صراع الحضارات في الغرب.. إنه خوف على انتقال السياده

      تعليق


      • #4
        الرد: اديولوجية صراع الحضارات ......

        السلام عليكم........
        ان صراع الحضارات قائم ....كما تفضل الاخ جلجامش.......ولو لاحظنا التطورات بهذا الخصوص لوجدنا اننا نعيش مرحلة من صراع الحضارات او صدام الحضارت........
        اخوتي الكرام .....كثرت أحداث العنف والحروب العرقية والدينية والسياسية.... رشح لهذه الأحداث والحروب ونظر لها كتاب ومفكرون في جميع أنحاء العالم.... وبالأخص في الغرب وأمريكا بالتحديد.. فصموئيل هنتغتون نظر وتوقع صداما للحضارات..... كان ذلك في مقالته التي أطلقها عام 1993 قسم الدول والأعراق إلي مجموعات وكتل متصارعة ..... كالإسلام والكونفوشيسية.... والأرثوذكسية والغرب.... استنتج في دراسته... وتوقع صراعا وحربا بين الإسلام والغرب بعد انهيار الاتحاد السوفييتي والدول الاشتراكية.. وانتهاء عصر القطبين واستفراد أمريكا بالعالم علي شكل قطب أوحد.........
        استند الغرب في حضارته الي ركائز هي: الفردية.. والليبرالية.. واقتصاد السوق... وحقوق الإنسان.. والديمقراطية....
        بقي الشرخ مستمرا بين الشرق الإسلامي والغرب الأوروبي نتيجة الحروب الصليبية التي تركت آثارا لدي الطرفين لا تنسي بهذه السهولة..... وذلك نتيجة لتنظيرات بعض المستشرقين التي تعمق الهوي وتزيد الشرخ بين العالم العربي والعالم الإسلامي من جهة والعالم الغربي من جهة أخري...كأرنست رينان الذي يقول: (إذا أردنا أن نفهم الإسلام فيجب اختصاره في الخيمة والقبيلة) وغيره الكثير من المستشرقين المغرضين الذين هاجموا الإسلام والمسلمين.......
        ويبين الدكتور حسن الباش في كتابه صدام الحضارات حتمية تاريخية أم لوثة بشرية... في رده علي ثلة من المستشرقين الذين يقولون إن العرب فرضوا إسلامهم وحضارتهم بحدالسيف..فيجيب عليهم الدكتور حسن الباش اننا حين ننظر بشمولية وعمق إلي التاريخ الإنساني نري أن العرب استطاعوا من خلال إسلامهم أن يبنوا حضارة إنسانية لكل من اعتنقوا عقيدتهم.. فخرج من قلب هذه الحضارة علماء وفلاسفة اختلفت أصولهم العرقية وتوحدت حضارتهم لتكون حضارة إنسانية أذابت كل العناصر في وحدة حضارية واحدة قدمت للإنسانية الفلسفة والرياضيات والبصريات وعشرات العلوم التي لا ينكر أحد آثارها في بناء العقلية الإنسانية وتطورها. إذا كان بعض المستشرقين قد انطلق في أحكامه من موقف سلفي مسبق، وحكموا علي حضارة المسلمين بأنها قامت بالقوة والغزوات، من المفترض أن يتساءلوا لماذا بقي الملايين من الباكستانيين والإندونيسيين وأبناء القوميات الأخري يتمسكون بحضارة الإسلام ويدافعون عن قيمها؟
        تساؤلا في محله.........؟؟؟؟
        تحياتي......
        أخي إن في القدس أختًا لنا
        أعد لها الذابـحـــون المدى

        أخي قم إلى قبلة المسلمين
        لنحمي الكنيسة والمسجدا

        تعليق


        • #5
          الرد: اديولوجية صراع الحضارات ......

          الاخت العزيزة هتان
          تحياتي لك
          ومشكورة على هذا الموضوع الرائع
          الله يعطيك الف عافية
          مع تحياتي

          عصام زايد

          ( ثلاثة هي فرحة الدنيا وبهجتها )

          ( شمس الضحى وشيماء والقمر )

          للاطلاع على كل ما هو جديد
          زوروا مكتبة ساندروز الثقافية

          تعليق


          • #6
            الرد: اديولوجية صراع الحضارات ......

            عادتني الذاكره لمقاله قرأتها قبل فتره لربما شرحت جزءا من مفهوم صراع الحضارات لدي الغربيين

            المقاله تتحدث ببساطه عن الخطر القادم على امريكا بعد الإسلام و هو الهجره المكسيكيه حيث انها هجره كاثوليكيه لمجتمع بروتستانتي!!

            تعليق


            • #7
              الرد: اديولوجية صراع الحضارات ......

              مساء الخير...اعزائي
              بنت الشام
              جلجامش
              القدس الحزينه
              عصام زايد
              اشكر لكم مداخلاتكم ومناقشتكم الموضوع
              سعيده بتواجدكم
              ودمتو بخير

              تعليق


              • #8
                الرد: اديولوجية صراع الحضارات ......

                شكرا لك
                ووسط هذين التحديين من الهيمنة والإرهاب، ينبغي أن تعيد الشعوب في المجتمعات الغربية والعالم الإسلامي تأكيدها على إيمانها بالسلام والتغيير السياسي السلمي.

                أصبحت المؤسسات السياسية والأنظمة الاقتصادية والقيم الثقافية المرتبطة بالحضارة الغربية جزءا لا يتجزأ من المجتمعات الإسلامية

                ويجب أن يصبح ذلك هدفا مشتركا في كلتا الحضارتين وبين البشر في كل مكان.

                كلامك صحيح حتى يتم السيطرة على العالم وعلى مقدراته كان لا بد من توحيد جميهع الجهودوالتيارات في اتجاه واحد.
                سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

                تعليق


                • #9
                  الرد: اديولوجية صراع الحضارات ......

                  اهلا بك أخي بيننا و لكن احب ان اطرح سؤالا عليك

                  في حال اقامه حكومه عالميه... هل نستطيع الحفاظ على ديننا؟

                  بمعنى آخر هل نخير بين أن نفرض الاسلام على كل الناس!!

                  أو يتحتم علينا قبول قوانين ليست اسلاميه تناسب كل البشر؟؟ على فرض أنها تناسب ؟؟

                  سؤال.. في حاله الحكومه العالميه هل سنلعب دورا بها نستطيع من خلاله الحفاظ على عقيدتنا سليمها و تراثنا مصانا؟؟

                  اريد أن اعرف رأيك بمدى تأثير الاسلام على حكومه عالميه و هل سنستطيع الحفاظ على حجاب اهلنا في ظل حكومه موحده؟

                  تعليق


                  • #10
                    الرد: اديولوجية صراع الحضارات ......

                    ###################################
                    حتى اكثر المتفائلين
                    لم يعودوا يتكلموا في الحوار
                    حوار القوي والضعيف لا ينفع

                    ###################################

                    تعليق

                    تشغيل...
                    X