اعلان

Collapse
No announcement yet.

اداب الرسول صلى الله عليه وسلم (3)

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • اداب الرسول صلى الله عليه وسلم (3)



    الـسـلام عـلـيـكـم ورحـمـه الـلـه وبـركـاتـه


    اخـوتـي واخـواتـي لـقـد بـعـث لي صـديـقـا عـزيـزا رسـالـه وحـبـيـت ان تـشـاركـونـي فـي قـرأتـهـا وسـأكـمـل نـصـفـهـا الأخـر فـيـمـا بـعـد

    المــقــدمـــة

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين . أما بعد ..

    فإن نبينا المصطفى ورسولنا المجتبى هو القدوة الطيبة والأسوة الحسنة لمن أراد الفوز والهداية والفلاح قال تعالى : { لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا }

    فلا فوز ولا هداية ولا نجاة ولا استقرار ولا طمأنينة إلا باتباع هدي النبي محمد صلى الله عليه وسلم والاستضاءة بنور النبوة في كل أمر من الأمور ؛ لأنه صلى الله عليه وسلم علم أمته كل ما يحتاجون إليه في حياتهم وبعد مماتهم حتى انه صلى الله عليه وسلم بين لهم آداب اللقاء بين الزوجين وقضاء الحاجة والنوم والأكل وغير ذلك .

    وهذه الورقات جعلناها في بيان شيء من اداب صلى الله عليه وسلم اقتصرنا في ذلك على ذكر الأحاديث الصحيحة والحسنة دون الضعيفة والموضوعة . نسأل الله تعالى أن يوفقنا لاتباع نبيه والاهتداء بهدية إنه خير مسئول وهو نعم المولى ونعم النصير.


    آدابه صلى الله عليه وسلم

    الدعاء

    "كان يستحب الجوامع من الدعاء ويدع ما سوى ذلك " أبو داود والحاكم وصححه الألباني

    "كان إذا دعا بدأ بنفسه" الطبراني و صححه الألباني

    "كان إذا دعا جعل باطن كفه إلى وجهه " أحمد والطبراني و صححه الألباني

    " كان أكثر دعوة يدعو بها { ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار}" متفق عليه

    "كان أكثر دعاءه : يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك فقيل له في ذلك قال: إنه ليس آدمي إلا وقلبه بين إصبعين من أصابع الله فمن شاء أقام ومن شاء أزاغ " الترمذي وأحمد و صححه الألباني

    " كان يتعوذ من جهد البلاء و درك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الأعداء " متفق عليه

    " كان إذا نزل به هم أو غم قال : يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث " الترمذي وحسنه الألباني

    " كان إذا راعه شيء قال : الله الله ربي لا شريك له " النسائي و صححه الألباني

    كان إذا خاف قوما قال : " اللهم إنّا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم " أحمد وأبو داود و صححه الألباني

    " كان إذا أراد أن يدعو على أحد أو يدعو لأحد قنت بعد الركوع " البخاري


    الذكر والتلاوة :

    " كان يذكر الله تعالى على كل أحيانه " مسلم

    " كان يكثر الذكر ويقلّ اللغو " النسائي والحاكم وصححه

    " كان يعقد التسبيح بيمينه " أبو داود والترمذي و صححه الألباني

    " كان لا يقرأ القرآن في أقل من ثلاث " ابن سعد و صححه الألباني

    " كان يقطع قر ائته آية آية { الحمد لله رب العالمين } ثم يقف { الرحمن الرحيم } ثم يقف " الترمذي والحاكم و صححه الألباني

    "كان يمدّ صوته بالقرآن مدا " احمد والنسائي و صححه الألباني

    " كان إذا قرأ من الليل رفع طورا وخفض طورا " أبو داود و صححه الألباني

    " كان إذا قرأ { سبح اسم ربك الأعلى } قال : سبحان ربي الأعلى " أحمد وأبو داود و صححه الألباني

    " كان إذا مر بآية خوف تعوذ وإذا مرّ بآية رحمة سأل وإذا مرّ بآية تنزيه الله سبح " مسلم

    " كان يرفع يديه في دعاء الاستسقاء حتى يرى بياض إبطيه " متفق عليه


    اللباس :

    " كان أحب الثياب إليه الحبرة " متفق عليه ( والحبرة : برد يماني)

    " كان أحب الثياب إليه القميص " ] رواه أبو داود والترمذي و صححه الألباني

    "كان إذا لبس قميصا بدأ بميامنه " الترمذي و صححه الألباني

    كان إذا أستجد ثوبا سماه باسمه قميصا أو عمامه أو رداء ثم يقول : " اللهم لك الحمد أنت كسوتنيه أسألك من خيره وخير ما صنع له وأعوذ بك من شرّه وشر ما صنع له "أحمد وأبو داود و صححه الألباني


    السواك :

    " كان إذا دخل بيته بدأ بالسواك " مسلم

    " كان لا يرقد من ليل فيستيقظ إلا تسوك " ] رواه أبو داود وحسنه الألباني

    " كان لا يتعار من الليل إلا أجرى السواك على فيه " الطبراني و صححه الألباني

    "كان إذا قام من الليل يشوص فاه بالسواك " متفق عليه ( يشوص فاه : يدلكه )

    " كان لا ينام إلا والسواك عند رأسه فإذا استيقظ بدأ بالسواك " أحمد وحسنه الألباني


    العطاس :

    " كان إذا عطس حمد الله فيقال له : يرحمك الله فيقول يهديكم الله ويصلح بالكم " أحمد و صححه الألباني

    " كان إذا عطس وضع يده أو ثوبه على فيه وخفض بها صوته " ] رواه أبو داود والترمذي و صححه الألباني


    السلام :

    " كان يمر بالصبيان فيسلم عليهم " متفق عليه

    " كان يمر بالنساء فيسلم عليهن " أحمد وأبو داود والترمذي و صححه الألباني

    " كان إذا لقيه أحد من أصحابه فقام معه قام معه فلم ينصرف حتى يكون الرجل هو الذي ينصرف وإذا لقيه أحد من أصحابه فتناول يده ناوله إياها فلم ينزع يده منه حتى يكون الرجل هو الذي ينزع يده منه وإذا لقي أحدا من أصحابه فتناول أذنه ناوله إياها ثم لم ينزعها حتى يكون الرجل هو الذي ينزعها عنه " ابن سعد و صححه الألباني

    " كان لا يصافح النساء في البيعة " أحمد وحسنه الألباني


    النوم :

    " كان ينام أول الليل ويحيي آخره " متفق عليه

    كان إذا أراد أن يرقد وضع يده اليمنى تحت خده ثم يقول : " اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك ? ثلاث مرات " ] رواه أبو داود و صححه الألباني

    " كان إذا أراد أن ينام وهو جُنُب غسل فرجه وتوضأ للصلاة " متفق عليه

    كان إذا أخذ مضجعه من الليل قال : " باسم الله وضعت جنبي اللهم اغفر ذنبي واخسأ شيطاني وفك رهاني وثقل ميزاني واجعلني في النديَّ الأعلى " ] رواه أبو داود وصححه الألباني

    كان إذا أخذ مضجعه من الليل وضع يده تحت خده ثم يقول " باسمك اللهم أحيا وباسمك أموت " وإذا استيقظ قال : " الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور " متفق عليه

    كان إذا أوى إلى فراشه قال : " الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وكفانا وآوانا فكم ممن لا كافي له ولا مؤوي له " مسلم

    " كان لا ينام حتى يقرأ { آلم تنزيل } السجدة و{ تبارك الذي بيده الملك }" أحمد والترمذي والنسائي و صححه الألباني

    كان إذا تضور من الليل قال : " لا إله إلا الله الواحد القهار رب السماوات والأرض وما بينهما العزيز الغفار " النسائي و صححه الألباني ( تضور : تلوى )

    " كان لا ينام حتى يقرأ ببني إسرائيل والزمر " أحمد والترمذي و صححه الألباني ( بني إسرائيل : سورة الإسراء )

    " كان إذا أخذ مضجعه قرأ { قل يا أيها الكافرون }حتى يختمها " الطبراني وحسنه الألباني

    الفأل والطيره :

    " كان يعجبه الفأل الحسن ويكره الطيرة " ابن ماجه و صححه الألباني ( الطيره : التشاؤم )

    "كان يتفاءل ولا يتطير وكان يحب الاسم الحسن " أحمد و صححه الألباني

    " كان يعجبه إذا خرج لحاجته أن يسمع : يا راشد ! يا نجيح ! " الترمذي و صححه الألباني


    - آداب أخرى :

    " كان إذا جاءه أمر يسر به خر ساجدا شكرا لله تعالى " أبو داود وابن ماجه وحسنه الألباني

    كان إذا اتاه الأمر يسره قال : " الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وإذا أتاه الأمر يكرهه قال : الحمد لله على كل حال " ابن السني والحاكم و صححه الألباني

    "كان يغير الاسم القبيح " الترمذي و صححه الألباني

    " كان يأمر بتغيير الشعر مخالفة للأعاجم " الطبراني وحسنه الألباني

    " كان إذا حلف قال: والذي نفس محمد بيده " ابن ماجه و صححه الألباني

    " كان يحلف : لا ومقلب القلوب " البخاري

    " كان يحب التيامن ما استطاع في طهوره وتنعله وترجله وفي شأنه كله " متفق عليه

    " كان يجعل يمينه لأكله ومشربه ووضوئه وثيابه وأخذه وعطائه وشماله لما سوى ذلك " أحمد و صححه الألباني

    " كان أحب العمل إليه ما دووم عليه وإن قل "البخاري

    " كان يقبل الهدية ويثيب عليها " البخاري

    " كان إذا أتى باب قوم لم يستقبل الباب من تلقاء وجهه ولكن من ركنه الأيمن أو الأيسر ويقول : السلام عليكم ? السلام عليكم " أحمد و صححه الألباني

    " كان إذا أكتحل اكتحل وترا " أحمد و صححه الألباني

    " كان إذا بلغه عن الرجل شيء لم يقل : ما بال فلان يقول ولكن يقول : ما بال أقوام يقولون كذا وكذا " أبو داود و صححه الألباني

    " كان يعجبه الرؤيا الحسنه " أحمد والنسائي و صححه الألباني







    يا طير شلوى مالقي بك عذاريب ××× لو تستحي ما تاخذ الطيب كله



    hailiy_sandrose@hotmail.com

  • #2


    جـزاك اللـه خيـر

    تعليق


    • #3

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
      جميل أخي Mr. Hailiy أن أكتشف فيك البعد الديني اضافة الى التسالي والمرح والمشاغبه..
      حقا جزاك الله ألف خير للتذكير بهذه الأدعيه والعادات النبويه..
      شكرا
      أحيانا يأتي الغياب أو لا يأتي
      لكنني ( أحبك ) في غيابك ،
      ( أحبك ) في حضور صمتك ..

      تعليق


      • #4
        الـمـنـتـدى الأسـلامـي

        الـسـلام عـلـيـكـم ورحـمـه الـلـه وبـركـاتـه


        اخـي Mr.Ahmed الـعـزيـز

        جـزاك الـلـه الـف خـيـر وان شـاالـلـه غـدا سـأكـمـل الـصـفـات الأخـرى



        اخـتـي لـيـالـي الـشـوق الـمـحـتـرمـه

        جـزاك الـلـه الـف خـيـر وهـذا مـن طـيـبـك واتـمـنـى ان تـتـابـعـيـن الـبـقـيـه غـدا ان شـاالـلـه ..

        يا طير شلوى مالقي بك عذاريب ××× لو تستحي ما تاخذ الطيب كله



        hailiy_sandrose@hotmail.com

        تعليق


        • #5
          شكرا اخي
          كنت اكثر الناس مؤمن بالوفا واهجر..
          واليوم نفس طواها الشك..يا كافي.

          تعليق

          تشغيل...
          X