اعلان

Collapse
No announcement yet.

يوميات عبد الحميد

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • يوميات عبد الحميد

    الساعة تشير إلى 3.55 نهارا بالتوقيت المحلي.اليوم يوم جمعة يوم خالي من المشاكل الدراسية.احضر براد اتاي و على طاولته بعض الكويزات جعل لها صفا حتى تأتي الواحدة تلوى الأخرى إلى هذا الإنسان الذي هو مسند إلى طاولته ينجز بعض التمارين ربما في الرياضيات أو الفلسفة .يستمع الى كاسيط الوليد ميمون.يهز رأسه يمينا و شمالا يلعب بقلمه الخاص’بيك’و يحدث زلات على أوراقه الخاصة.انه إنسان حبشي بطبعه.شعره المطلق الفحمي الكث.أدواته كلها متقزعة.انه يحس بشيء قريب ربما الفروض على الأبواب أو الامتحان أو مشاكل نفسية شخصية .في حوار مع نفسه ألان.ذلك الإنسان هو عبد الحميد و هذه حياته يوم الجمعة.أما السبت فهو يوم أخر في حياته.حيث يشعل لوكازه ليغلي بعض قطرات الماء.ثم يختفي في الحمام و من الخارج تسمع فرقعات الماء و هي تسحسح و لست ادري ماذا يفعل ؟ربما الدوتشا؟؟.فجأة يخرج كالعروس من الحمام بفوطته المرقعة.يلبس سرواله الخاص و جاكيتته الحمراء ثم ينطلق الى المجهول.يعسس أمام الدرج الكائن أمام الثانوية الحرة.ثم يطلع إلى’ باريو حدو’وفي الطريق يلفت نظره إنسان غريب الأطوار انه صديقه مولاي احمد يا دلالي.
    يلتقي الإنسانان كمن لم يلتقي منذ عهود.ثم ينطلقون نحو المجهول.عند الساعة السادسة عشية تراهم يطلعان في تلك العقبة و هم يهزون شليغماتهم الواحد منهم يحمل علبتين من الحليب و يختفيان في منزل مجهول.ومع حلول الساعة 10او 11 ترى الحبشي يمر بسرعة البرق لا التفات إلى اليمين و لا إلى اليسار-هازا رأسه- من لا يعرفه يظن ان في جيب سترته خنجرا يريد ان يطعن به إنسانا مجهولا.كذلك انه إنسان غريب الأطوار فلا وجود لأيام أخرى في قاموسه غير الجمعة و السبت....
تشغيل...
X