اعلان

Collapse
No announcement yet.

فائدتان عظيمتان في إيقاع الخلق في الذنوب أحياناً

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • فائدتان عظيمتان في إيقاع الخلق في الذنوب أحياناً

    فائدتان عظيمتان في إيقاع الخلق في الذنوب أحياناً

    و في إيقاعهم في الذنوب أحياناً فائدتان عظيمتان :

    أحدهما : اعتراف المذنبين بذنوبهم و تقصيرهم في حق مولاهم و تنكيس رؤوس عجبهم ، و هذا أحب إلى الله من فعل كثير من الطاعات ، فإن دوام الطاعات قد توجب لصاحبها العجب .

    و في الحديث : لو لم تذنبوا لخشيت عليكم ما هو أشد من ذلك العجب .

    قال الحسن : لو أن ابن آدم كلما قال أصاب ، و كلما عمل أحسن ، أوشك أن يجن من العجب . قال بعضهم : ذنب أفتقر به أحب إلي من طاعة أدل بها عليه ،أنين المذنبين أحب إليه من زجل المسبحين ، لأن زجل المسبحين ربما شابه الإفتخار و أنين المذنبين يزينه الإنكسار و الإفتقار ، في حديث : إن الله لينفع العبد بالذنب يذنبه .

    قال الحسن : إن العبد ليعمل الذنب فلا ينساه و لا يزال متخوفاً منه حتى يدخل الجنة .

    المقصود من زلل المؤمن ندمه ، و من تفريط أسفه ، و من اعوجاجه تقويمه ، و من تأخره تقديمه ، و من زلقه في هوة الهوى أن يؤخذ بيده فينجى إلى نجوة النجاة .

    قرة عيني لا بد لي منك و إن أوحش بيني و بينك الزلل
    قرة عيني أنا الغريق فخذ كف غريق عليك يتكل



    الفائدة الثانية : حصول المغفرة و العفو من الله لعبده ، فإن الله يحب أن يعفو و يغفر و من أسمائه الغفار و العفو و التواب فلو عصم الخلق فلمن كان العفو و المغفرة .

    قال بعض السلف : أول ما خلق الله القلم فكتب : إني أنا التواب أتوب على من تاب .

    قال أبو الجلد : قال رجل من العاملين لله بالطاعة : اللهم أصلحني صلاحاً لا فساد علي بعده ، فأوحى الله تعالى إليه : إن عبادي المؤمنين كلهم يسألوني مثل ما سألت فإذا أصلحت عبادي كلهم فعلى من أتفضل ، و على من أعود بمغفرتي .

    كان بعض السلف يقول : لو أعلم أحب الأعمال إلى الله لأجهدت نفسي فيها ، فرأى في منامه قائلاً يقول له إنك تريد مالا يكون إن الله يحب أن يغفره . قال يحيى بن معاذ : لو لم يكن العفو أحب الأشياء إليه لم يبتل بالذنب أكرم الخلق عليه .


    يا رب أنت رجائي و فيك حسنت ظني
    يارب فاغفر ذنوبي و عافني و اعف عني
    العفو منك إلهي و الذنب قد جاء مني
    و الظن فيك جميل حقق بحقك ظني


    من كتاب لطائف المعارف

    =======

    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
    يا من لا تراه العيون، ولا تخالطه الأوهام والظنون، ولا تغيره الحوادث، ولا يصفه الواصفون، يا عالماً بمثاقيل الجبال، ومكاييل البحار، وعدد قطر الأمطار، وورق الأشجار، وعدد ما أظلم عليه الليل وأشرق عليه النهار، ولا تواري منه سماءُ سماء، ولا أرخى أرضا، ولا جبل ما في وعره، ولا بحر ما في قعره.

    أسألك أن تجعل خير عمري آخره، وخير عملي خواتمه، وخير أيامي يوم ألقاك، وخير ساعاتي مفارقة من دار الفناء إلى دار البقاء، التي تكرم فيها من أحببت من أوليائك وتهين فيها من أبغضت من أعدائك.

    أسألك إلهي عافية جامعة لخير الدنيا والآخرة، مناً منك علىّ وتطولاً، ياذا الجلال والإكرام.

  • #2
    السلام عليكم ؛؛

    جزاك الله اخى كل خير


    الحقيقه اشعر باريتاح كبير

    عند دخولي الي هذا القسم من المنتدى




    اللهم ان ذنوبي كثيرة ورحمتك وسعت كل شي

    فاغفرلي ماتقدم من ذنبي وماتاخر

    فانت الغفور الرحيم

    وانت الاحد الصمد الذي لم

    يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد

    اللهم اني اسالك العفوا والعافيه في الدنيا والاخره

    الهم اتنا في الدنيا حسنة وفي الاخر حسنه وقنا عذاب النار0
    اللهم اجرنا من النار
    اللهم اجرنا من النار

    الهم قلت وقولك الحق
    ادعوني استجب لكم 000
    دعونك ربنا فتقبل منا 00انك انت االسميع المجيب 0

    حسبي الله الذي لااله الا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم 0


    لايرد القدر الا الدعاء
    فاحرص اخى واختى المسلمه على الدعاء 0


    وجزاكم الله خير 0




    تحياتي لكم
    اختكم

    تعليق


    • #3
      مـنـتـ الأسلامي ـدى


      اخـي الـفـودري الـمـحـتـرم

      الـسـلام عـلـيـكـم ورحـمـة الـلـه وبـركـاتـه

      الـلـه يـجـزاك الـف خـيـر ويـكـثـر مـن اشـكـالـك ..



      يا طير شلوى مالقي بك عذاريب ××× لو تستحي ما تاخذ الطيب كله



      hailiy_sandrose@hotmail.com

      تعليق


      • #4
        الأخت الورد وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

        جزاك الله خيرا وبارك الله فيك

        أسأل الله أن ينفعنا واياكم بما علمنا


        الأخ الحايلي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

        جزاك الله خيرا وبارك الله فيك

        ========

        سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
        يا من لا تراه العيون، ولا تخالطه الأوهام والظنون، ولا تغيره الحوادث، ولا يصفه الواصفون، يا عالماً بمثاقيل الجبال، ومكاييل البحار، وعدد قطر الأمطار، وورق الأشجار، وعدد ما أظلم عليه الليل وأشرق عليه النهار، ولا تواري منه سماءُ سماء، ولا أرخى أرضا، ولا جبل ما في وعره، ولا بحر ما في قعره.

        أسألك أن تجعل خير عمري آخره، وخير عملي خواتمه، وخير أيامي يوم ألقاك، وخير ساعاتي مفارقة من دار الفناء إلى دار البقاء، التي تكرم فيها من أحببت من أوليائك وتهين فيها من أبغضت من أعدائك.

        أسألك إلهي عافية جامعة لخير الدنيا والآخرة، مناً منك علىّ وتطولاً، ياذا الجلال والإكرام.

        تعليق

        تشغيل...
        X