اعلان

Collapse
No announcement yet.

فضل الصبر على البنات

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • فضل الصبر على البنات

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

    هذه مجموعة أحاديث تدل على فضل الصبر على البنت والإحسان لهن .

    1) عن عائشة رضي الله عنها قالت جاءتني امرأة ومعها ابنتان لها فسألتني , فلم تجد عندي شيئا غير تمرة واحدة فأعطيتها إياها , فأخذتها فقسمتها بين ابنتيها ولم تأكل منها شيئا ثم قامت فخرجت وابنتاها , فدخل علي النبي عليه الصلاة والسلام فحدثته حديثها فقال من ابتلي من هذه البنات بشيء فأحسن إليهن كن له سترا من النار. رواه مسلم

    وهذا فضل عظيم لمن أبتلي بالبنات وأحسن إليهن يكون سببا في دخول الجنة , وذكر النووي أن النبي سماه ابتلاء لأن الناس يكرهونهن في العادة .

    ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت ‏ : قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏من ابتلي بشيء من البنات فصبر عليهن كن له حجابا من النار . رواه الترمذي .

    ‏( قوله : ( من ابتلي بشيء من البنات ) ‏

    ‏بصيغة المجهول أي امتحن قال الحافظ في الفتح : اختلف في المراد بالابتلاء هل هو نفس وجودهن أو ابتلي بما يصدر منهن , وكذلك هل هو على العموم في البنات أو المراد من اتصف منهن بالحاجة إلى ما يفعل به . وقال النووي تبعا لابن بطال : إنما سماه ابتلاء لأن الناس يكرهون البنات , فجاء الشرع بزجرهم عن ذلك ورغب في إبقائهن وترك قتلهن بما ذكر من الثواب الموعود به من أحسن إليهن وجاهد نفسه في الصبر عليهن . وقال الحافظ العراقي في شرح الترمذي : يحتمل أن يكون معنى الابتلاء هنا الاختبار أي من اختبر بشيء من البنات لينظر ما يفعل أيحسن إليهن أو يسيء ؟ ولهذا قيده في حديث أبي سعيد بالتقوى فإن من لم يتق الله لا يأمن أن يتضجر بمن وكله الله إليه أو يقصر عما أمر يفعله أو لا يقصد بفعله امتثال أمر الله وتحصيل ثوابه والله أعلم ‏.


    ‏( كن له حجابا من النار ) ‏
    ‏أي يكون جزاؤه على ذلك وقاية بينه وبين نار جهنم حائلا بينه وبينها , وفيه تأكيد حق البنات لما فيهن من الضعف غالبا عن القيام بمصالح أنفسهن بخلاف الذكور لما فيهم من قوة البدن وجزالة الرأي وإمكان التصرف في الأمور المحتاج إليها في أكثر الأحوال . ‏) تحفة الأحوذي .





    والحديث فيه دلالة واضحة على العدل بين الأولاد حيث قسمت الأم التمرة بين البنتين

    2) عن عائشة رضي الله عنها قالت جاءتني مسكينة تحمل ابنتين لها فأطعمتها ثلاث تمرات فأعطت كل واحدة منهن تمرة ورفعت إلى فيها تمرة لتأكلها فاستطعمتها ابنتاها فشقت التمرة التي كانت تريد أن تأكلها بينهما فأعجبني شأنها فذكرت الذي صنعت لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إن الله قد أوجب لها بها الجنة أو أعتقها بها من النار . رواه مسلم

    انظروا إلى هذا الإيثار وهذه التضحية من هذه الأم الحنون الذي جعل أم المؤمنين تعجب منه فبسبب هذا الحنان وهذه التضحية أعتقها الله من النار قال تعالى ( إنا لا نضيع أجر من أحسن عملا ) .

    3) عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من عال جاريتين حتى تبلغا جاء يوم القيامة أنا وهو , وضم أصابعه . رواه مسلم

    وهذه بشارة عظيمة لمن رزقه الله البنات وأحسن إليهن وأنفق عليهن فهو مع النبي عليه الصلاة والسلام يوم القيامة , وكفى بذلك فخرا وفضلا .

    4) عن ابن عباس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من ولدت له أنثى فلم يئدها ولم يهنها ولم يؤثر ولده عليها ( أي الذكور ) أدخله الله الجنة . رواه الحاكم

    فهذا الحديث بين كيف تكون معاملة البنات أن لا يئدها ويدفنها وهي حية كما يفعل في الجاهلية , أن لا يعاملها باحتقار ومهانة بل يحفظ كرامتها وعزتها , ولا يؤثر أبناؤه الذكور عليها بل يعاملها كما يعاملهم سواء بسواء .

    5) عن عقبة ابن عامر رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من كان له ثلاث بنات فصبر عليهن وأطعمهن وسقاهن وكساهن من جدته كن له حجابا من النار ) أخرجه أحمد

    لقد بين النبي عليه السلام أن إطعام البنات ولباسهن والصبر على الإنفاق عليهن يكون ذلك حجابا له من النار .

    6) عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من كان له ثلاث بنات يؤويهن ويرحمهن ويكفلهن وجبت له الجنة البتة قيل يا رسول الله , فان كانتا اثنتين ؟ قال وان كانتا اثنتين قال فرأى بعض القوم أن لو قالوا له واحدة لقال واحدة . رواه أحمد

    7 ) ‏عن ‏ ‏أبي سعيد الخدري ‏ ‏قال ‏ : ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏من عال ثلاث ‏ بنات ‏ فأدبهن وزوجهن وأحسن إليهن فله الجنة رواه أبو داود .

    فيه تأكيد حق البنات على حق البنين لضعفهن عن الاكتساب .

    8 ) ‏عن ‏ ‏أبي سعيد الخدري ‏ ‏قال ‏ : قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لا يكون لأحد ثلاث ‏بنات أو ثلاث أخوات أو ابنتان أو أختان ‏ ‏فيتقي الله فيهن ويحسن إليهن إلا دخل الجنة . رواه الإمام أحمد والترمذي .

    وهذا دليل على الإحسان إلى البنات بشكل عام سواء كانت بنتاً أو أختاَ فهل يعي ذلك من يكرهون البنات !!!

    لو تدبر الآباء هذه الأحاديث لما ضجروا وكرهوا البنات , والغريب أن هناك من يسخر ويلمز ويهمز بمن أحب البنات ويقولون هذا مخالف للعادة فهو لا يحب البنات إلا وفي عقله شيء أو مكابر يريد الشهرة أعوذ بالله من هذه الأفكار الشيطانية أين أنتم عن هذه الأحاديث
    أين أنتم من سنة النبي صلى الله عليه وسلم فكل هذا الفضل من أجل الإحسان إلى البنات
    وتريدون أن لا نحبهم , بل نحن ننكر عليكم إهمالكم للبنات وتفضيلكم الذكور من أولادكم على البنات وهذه الأحاديث أكبر رد عليكم وأمثالكم الذين لا يقدرون أهمية الاعتناء بالبنات
    قال تعالى ( وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون ) .

    قال الشاعر :

    حبذا من نعمة الله البنات الصالحات

    هن للنسل وللأنس وهن الشجرات

    وبإحسان إليهن تكون البركات

    إنما الأهلون أرضون لنا محترثات

    فعلينا الزرع فيها وعلى الله النبات


    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان الى الرحمن سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم . رواه مسلم

    كتبه أخوكم الفودري



    يا من لا تراه العيون، ولا تخالطه الأوهام والظنون، ولا تغيره الحوادث، ولا يصفه الواصفون، يا عالماً بمثاقيل الجبال، ومكاييل البحار، وعدد قطر الأمطار، وورق الأشجار، وعدد ما أظلم عليه الليل وأشرق عليه النهار، ولا تواري منه سماءُ سماء، ولا أرخى أرضا، ولا جبل ما في وعره، ولا بحر ما في قعره.

    أسألك أن تجعل خير عمري آخره، وخير عملي خواتمه، وخير أيامي يوم ألقاك، وخير ساعاتي مفارقة من دار الفناء إلى دار البقاء، التي تكرم فيها من أحببت من أوليائك وتهين فيها من أبغضت من أعدائك.

    أسألك إلهي عافية جامعة لخير الدنيا والآخرة، مناً منك علىّ وتطولاً، ياذا الجلال والإكرام.

  • #2
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    جزاك الله ألف خير أخي الفودري على طرح هذا الموضوع...... بصراحة هذه الأحاديث جديدة علي لم أسمعها من قبل.

    أختك في الله
    شوق العيون

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا وبارك الله فيك

      أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يوفقني واياك لما يحب ويرضى

      ====

      سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
      يا من لا تراه العيون، ولا تخالطه الأوهام والظنون، ولا تغيره الحوادث، ولا يصفه الواصفون، يا عالماً بمثاقيل الجبال، ومكاييل البحار، وعدد قطر الأمطار، وورق الأشجار، وعدد ما أظلم عليه الليل وأشرق عليه النهار، ولا تواري منه سماءُ سماء، ولا أرخى أرضا، ولا جبل ما في وعره، ولا بحر ما في قعره.

      أسألك أن تجعل خير عمري آخره، وخير عملي خواتمه، وخير أيامي يوم ألقاك، وخير ساعاتي مفارقة من دار الفناء إلى دار البقاء، التي تكرم فيها من أحببت من أوليائك وتهين فيها من أبغضت من أعدائك.

      أسألك إلهي عافية جامعة لخير الدنيا والآخرة، مناً منك علىّ وتطولاً، ياذا الجلال والإكرام.

      تعليق

      تشغيل...
      X