اعلان

Collapse
No announcement yet.

القنوات الغنائية (مكاسب مادية على حساب الأخلاق الفاضلة )

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • القنوات الغنائية (مكاسب مادية على حساب الأخلاق الفاضلة )


    بسم الله الرحمن الرحيم


    القنوات الغنائية الهابطة – مكاسب مادية على حساب الأخلاق الفاضلة.





    • في ظل هذه الثورة الإعلامية التي نعيشها في هذه الألفية لا نكاد نلبث طويلا حتى تطل علينا قناة إعلامية (غنائية) جديدة تنظم إلى سابقاتها ومثيلاتها من القنوات اللامفيدة والتي تعيش وتقتات على جيوب الناس من دون أن تقدم أي فائدة تشفع لها بالبقاء والاستمرارية.



    • الدور الذي يمارسه ألئك المحتضنون لتلك القنوات في محاربة سمو الأخلاق ونشر الإباحية وخدش الحياء وقتل العفة هو دور كبير ومكر سيئ لا خير فيه سيحيق وينعكس وباله على أهله.


    • لو وُجدت وفرضت الرقابة المناسبة على تلك القنوات المادية لما تمادت في غيّها ناهيك عن مخالفتها لنهجنا المحافظ وعاداتنا الأصيلة وقيمنا السامية وثقافتنا الإسلامية الخالدة التي ترفض وتمقت ذلك العري الفاحش وتلك الإباحية الماجنة أو الدعوة إليها بأي شكل من الأشكال.

    • الأخلاق والدعوة إليها في مفهوم ومن منظور تلك القنوات يكاد منعدما إن لم يكن كذلك، فكل ما يقومون به هو معركة يحاولون من خلالها احتلال العقول ومن ثم ممارسة الابتزاز على (الجيوب) دون وضع أي حساب للذوق العام الذي يرفض مثل تلك التوجهات بتلك الطريقة التي تنعدم معها وفيها الأخلاق والفضائل.

    • ليت محتضنو تلك القنوات ومن يملكها تطرقوا يوما إلى هموم وقضايا تهم مجتمعاتهم وليتهم حاولوا أن يقدموا من خلال قنواتهم حلولا للكثير من القضايا والمشكلات الاجتماعية العالقة والتي تعصف على السطح ويحتاج الناس إلى تفسيرات عنها أو إجابات عليها .. بمعنى آخر (ليتهم حققوا وقدموا فائدة ذات انعكاس إيجابي على ذلك المتلقي المتسمّر أمام شاشاتهم).

    • كل من ينتقدهم رافضا تلك النماذج التي يعرضونها يكون بنظرهم متخلف ورجعي.. وما أجمله من تخلف إن كان ناقدا ورافضا لمثل تلك الإباحية والخلاعة التي ومهما حاولوا ومكروا لبهرجتها وتزيينها لن تتعدى كونها نشراً للفساد والرذيلة وقتلاً للعفة والفضيلة بعروض إباحية ماجنة امتهنت فيها المرأة أيما امتهان وسحقت من خلالها كرامتها وعفتها ليضطرب ويختل دورها المقدس في هذه الحياة بعد أن أصبحت ألعوبة ودمية وسلعة رخيصة تحركها تلك الأيادي الخبيثة وتوجهها حسب المصالح والغايات.

    • وعي الوالدين ورقابتهم للأبناء كفيل بتحصينهم وحمايتهم من الانجراف خلف أهواء أولئك الضالون المفلسون، هذا علاوة على إيقاف ضخ تلك الأموال الطائلة التي تعد بمثابة (أكسيجين الحياة) لتلك القنوات.

    • ماذا ننتظر لهذا الجيل الذي وعن طريق ذلك النافذة بينه وبين العالم (التلفاز) يصطدم وبشكل مباشر مع تلك القنوات الهابطة التي تمادت بامتهان العقل البشري وكرامته بأداء إعلامي باهت وسلبي الاتجاه يأتي وللأسف على حساب أسمى الأهداف الإعلامية وهو نشر الوعي والفائدة والمعرفة بين الناس.

    • حتى الانضواء والانزواء تحت مظلة الفن لم يعد يجدي لأن الشرف الفني مفقود وتم وأده على شاشات تلك القنوات المادية.

    • التمادي بذلك النوع من العمل والأداء الإعلامي السلبي من شأنه إحلالا لثقافات أجنبية (منحلة) يتم محاولة تطبيعها مع عاداتنا وتقاليدنا وقيمنا التي ترفضها وتمقتها وتعتبرها أنموذجا شاذا هو في أصله بحاجة إلى علاج وتقويم سليم يحتاجه أولئك المتعايشون مع تلك الثقافات (في بلدانهم) فقط من أجل سمو ورفعة الأخلاق بينهم ورقي الذوق فيهم.

    • مع الواقع المرير التي تعيشه تلك القنوات لا يمكن لأحد أن يضعهم مع مصاف الإعلام الهادف لأنه وبكل بساطه هدفهم غير هادف ومردود عطائهم باهت وفعلاً من لا يذوق طعم الكرامة لا يعرفها... وللجميع مودتي

    ||اللهم لكَ الحمدُ كما ينبغى لجلال وجهكَ وعظيم سُلطانك||

  • #2
    الرد: القنوات الغنائية (مكاسب مادية على حساب الأخلاق الفاضلة )

    مشكورأخي بدر الرياض
    وياليت تلك القنوات تهتم بالفن كفن وتقدم شيئا نافعا لكنها تقفز إلى أمور اخرى وبالذات العنصر النسائي والملابس الفاضحه والرقص وووووو....كثير زهذا من شأنه تدميرعقول المجتمعات وبالذات النشء الذي يفتح عيونه على هذه المناظرالمخزيه
    كذلك بعض القنوات في خدمة الشات يكتب بهذا الشات كلام غريب وعجيب لافائده منه إلا لتلبية رغبة بعض التافهين من الجماهير ورغبة في الكسب الحرام والعياذ بالله

    تعليق


    • #3
      الرد: القنوات الغنائية (مكاسب مادية على حساب الأخلاق الفاضلة )

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,

      اخواني الكرام , أخواتي الكريمات,

      أشكركم على طرح هذا الموضوع المهم,
      وأنا أؤيد أي ردة فعل متجه ضد هاذا التيار الماجن الذي يكاد أن يجتاح جميع الشباب و الشابات دون قارب نجاة,
      فوالله لو قمت بمتابعة ما يسمى ب(شريط المسجات) او سلسلة الرسائل التي يرسلها المشاهدين الى هذه القنوات الغنائية, لوجدت أمورا غية في التفاهة و الضياع,
      أنا أسأل, ما هذا التبلد الفكري؟! , ما هذا التبلد الديني؟!
      فضلا عن المواد التي تعرض في هذه القنوالت المفسدة, فقرابة ال 70 الى ال85% منها متجهة نحو الاباحية!
      بل والله وصلت بعضها الى أنها أصبحت أسوأ من ال"فيديو كليبات" الغربية, التي كانو يقولون لنا و نحن في نشأتنا أنها أكبر مفسد للشباب.
      ولو سألناهم ما حجتكم في هذا الافساد الواضح, يردون بحجة الفن!!
      وما الفن الا أجمل أسلوب للتعبير عن النفس القادرة على ذلك, ولم يكن أبدا تحريضا على الفاحشة و البعد عن الله.

      أرجوا أن أكون قد أفدت ولو بالبسيط,
      وأسأل الله أن يعيننا على ما غاب عنا في المستقبل

      وشكرا,
      أخوكم
      مشهور

      تعليق


      • #4
        الرد: القنوات الغنائية (مكاسب مادية على حساب الأخلاق الفاضلة )

        اخوتي الكرام
        نحن بلا شك نلاحظ تلك الظاهرة وانتشارها الكبير عبر سنين قصيرة ولكن ان تساءلنا لما تكاثرت ولماذا هذا الانتشار الكبير ؟؟؟؟ليس السبب هو انعدام الرقابة فقط او اقتباس لحرية الفرد وانشاء شركات خاصة لمثل تلك المحطات ولكن الانسان نفسه هو الذي ساهم في صنع تلك المحطات فلو انه لم يكترث بها ولم يتجاوب مع تلك الاساليب الفارغة من المسجات وقياس دقات القلوب وحتى المسابقات التي من ورائها هو لعب على عقول البشر فلو لم يتجاوب معها الناس الم تكون قد اقفلت منذ زمن بعيد؟؟؟
        وبمعنى الاخر وجد اصحاب تلك المحطات اناس عقولهم صغيرة وفارغة لكي تكون من ورائها اكبر فساد في عالمنا العربي وان تمت مواجهتهم بهذا الامر يصبح ردهم وقحا : ان لم تعجبك القناة لا تقلب عليها او قم بتشفيرها هناك غيرك بيموت على قنواتنا
        ولكن لنقول الحق في وجود تلك القنوات يتم انشاء ايضا محطات ننحني لها احتراما لهدفها السامي والمحاولة في طمس عالم لم نتمنى ان يتواجد في داخل بيوتنا فتلك قناة الرسالة وقناة المجد والعديد منها تدخل بيوتنا بكل ترحيب ومحبة ولها ايضا متتبعون كثر
        في نهاية قولي اقول انه علينا ان لاننتظر من المسؤولين اي تحرك لمثل تلك القنوات الفاسدة وسنرى ان اعدادها ستتزايد وكاننا في سباق الفن ولكن علينا ان نبدا من انفسنا ومن ذاتنا ويكفي اننا نرفضها ولو كان عدد قليل فهو افضل من العدم

        تعليق


        • #5
          الرد: القنوات الغنائية (مكاسب مادية على حساب الأخلاق الفاضلة )


          للأسف كل او الاغلبيه الساحقه لذلكـ الإعلام وقنواته هو برؤوس اموال عربيه واسلاميه صرفه!! وهذه حقيقه.. وقياسا على نتاج وعطاء قنواتهم وتلكـ النماذج التي يعرضونها يمكننا القول بأنهم مرضى وبحاجة إلى علاج عاجل لأنهم يأتون بشيئ شاذ لا يتناسب مع موروثنا الديني والثقافي.


          ولا يوجد حل إلا بعلاج أولئك المرضى الذين أعمى الطمع والجشع بصيرتهم حتى يسلكوا هذا المسلك الخطير؟!! وبعلاجهم سوف تنتهي وتتوقف وإلى الأبد تلك المهازل والساخافات التي تهدف الى الاستخفاف بعقولنا وتجريدنا من كل معاني الأخلاق.

          ومقاطعتهم هي الحل الأمثل بعد أن ضمنوا عدم ردعهم لتبججهم بحجج وذرائع حرية الرأي والتعبير.


          إحدى مكامن الخلل.. هو ذلكـ التناقض الذي يمثل واقع الأهل والأسرة فهم من جهة يتساهلون مع أبناءهم ويتركون لهم الحبل على الغارب ويكفون عن رقابتهم ومن جهة أخرى يطالبونهم بالتمسك بالدين والقيم.

          أباء دائما مشغولون يفتقرون للأمانة والمسئولية وأمهات لاهيات غارقات في ملذات الدنيا وزينتها فهل ننتظر من أولئك العاجزين عن القيام بدورهم المناط بهم وتلفهم اللامبالاة (إلا من رحم ربي) أن ينشئ من تحت أيديهم جيلاً من الأبناء العظام.

          لا أظن.(وأنا هنا لا أعمم ولكن ذلك واقعا وموجودا وملموسا) ورحم الله القائل:

          إذا كان رب البيت للدف ضاربا *** فشيمة أهل البيت كلهم الرقص


          كل الشكر والتقدير لمن أدلى برأيه


          مودتي للجميع
          ||اللهم لكَ الحمدُ كما ينبغى لجلال وجهكَ وعظيم سُلطانك||

          تعليق


          • #6
            الرد: القنوات الغنائية (مكاسب مادية على حساب الأخلاق الفاضلة )

            تحياتي اخي بدر الرياض
            ومشكور لهذا الموضوع الحيوي
            الذي يتعلق بنا وباسرنا وما تبثه القنوات التي تعتبر ما تبثه عملا سبقت الكثيرين عليه
            الكليبات الفاضحة والمطربات التي تقدم كل يوم تقليعة شكل
            مشكور اخي العزيز ويا ريت القائمين على هذه الفضائيات يتقون ربهم بكل ما يقدمونه
            مع تحياتي

            عصام زايد

            ( ثلاثة هي فرحة الدنيا وبهجتها )

            ( شمس الضحى وشيماء والقمر )

            للاطلاع على كل ما هو جديد
            زوروا مكتبة ساندروز الثقافية

            تعليق


            • #7
              الرد: القنوات الغنائية (مكاسب مادية على حساب الأخلاق الفاضلة )

              اضيف في الأساس بواسطة عصام زايد
              تحياتي اخي بدر الرياض

              ومشكور لهذا الموضوع الحيوي
              الذي يتعلق بنا وباسرنا وما تبثه القنوات التي تعتبر ما تبثه عملا سبقت الكثيرين عليه
              الكليبات الفاضحة والمطربات التي تقدم كل يوم تقليعة شكل

              مشكور اخي العزيز ويا ريت القائمين على هذه الفضائيات يتقون ربهم بكل ما يقدمونه

              أهلا اخوي الفاضل عصام ومنور بطلتك

              ومعذرة على التأخير بالرد

              بدر
              ||اللهم لكَ الحمدُ كما ينبغى لجلال وجهكَ وعظيم سُلطانك||

              تعليق


              • #8
                الرد: القنوات الغنائية (مكاسب مادية على حساب الأخلاق الفاضلة )

                أخي العزيز بدر الرياض
                للاسف ان 99 % من القنوات الفضايه والعربيه تسلك هذا الطريق
                ومملكوكه لشخصيات عربيه وخليجيه
                فانا وانت وغيرنا من المشاهدين لا نستطيع ان نغير من كان المال همه ودافعه وشغله الشاغل
                دون النظر لما سيلحق بشبابنا وبناتنا من هذه البرامج المسلسلات وحتي الفيديو كليب
                فعلا ماهي الا انحطاط اخلاقي .
                هل الانحطاط الاخلاقي سببه القنوات الفضائية ام سببه عدم الوعي الاسري وغياب الرقيب

                والمحزن ان تلك الفضائيات العربيه ملك لأناس يحسبون على الإسلام او يعدون من المسلمين ويحملون هوية الإسلام
                يعطيك الف عافيه أخي بدر
                تقبل خالص تحياتي,,,

                تعليق


                • #9
                  الرد: القنوات الغنائية (مكاسب مادية على حساب الأخلاق الفاضلة )

                  اضيف في الأساس بواسطة أبو عبدالعزيز
                  أخي العزيز بدر الرياض
                  اضيف في الأساس بواسطة أبو عبدالعزيز
                  للاسف ان 99 % من القنوات الفضايه والعربيه تسلك هذا الطريق
                  ومملكوكه لشخصيات عربيه وخليجيه
                  فانا وانت وغيرنا من المشاهدين لا نستطيع ان نغير من كان المال همه ودافعه وشغله الشاغل
                  دون النظر لما سيلحق بشبابنا وبناتنا من هذه البرامج المسلسلات وحتي الفيديو كليب
                  فعلا ماهي الا انحطاط اخلاقي .
                  هل الانحطاط الاخلاقي سببه القنوات الفضائية ام سببه عدم الوعي الاسري وغياب الرقيب

                  والمحزن ان تلك الفضائيات العربيه ملك لأناس يحسبون على الإسلام او يعدون من المسلمين ويحملون هوية الإسلام
                  يعطيك الف عافيه أخي بدر
                  تقبل خالص تحياتي,,,


                  وهؤلاء الذين يملكون تلك القنوات فاقدي للمروءه

                  ولا تنتظر منهم الفائدة لأنهم لايعرفون طريقا للكرامة

                  مشكور أبو عبد العزيز ومنور بطلتك عزيزي

                  مودتي
                  ||اللهم لكَ الحمدُ كما ينبغى لجلال وجهكَ وعظيم سُلطانك||

                  تعليق


                  • #10
                    الرد: القنوات الغنائية (مكاسب مادية على حساب الأخلاق الفاضلة )

                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    أخي الفاضل بدر الرياض
                    أشكر لكم غيرتكم الصادقة وطرحكم لهذا الموضوع
                    الذي بات يؤرق الكثيرين من ذوي العقــول النيرة
                    والمباديء الفاضلة الذين لاحول لهم ولا قـــوة
                    أخي الفاضل 00 للأسف الشديد جدا ان هؤلاء هم ... وكما قال الأخ الفاضل ابو عبدالعزيز :
                    [quote=أبو عبدالعزيز]أخي العزيز بدر الرياض
                    للاسف ان 99 % من القنوات الفضايه والعربيه تسلك هذا الطريق
                    ومملكوكه لشخصيات عربيه وخليجيه

                    نعم هي مملوكة لشخصيات عربيه وخليجيه !!!

                    والمحزن ان تلك الفضائيات العربيه ملك لأناس يحسبون على الإسلام او يعدون من المسلمين ويحملون هوية الإسلام

                    حقا أمرا محزن جدا فهم محسوبون على الاسلام

                    لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

                    أكررجزاك الله خيرا على طرحك للموضوع



                    (( ليت قومي يفقهون ))






                    sigpic

                    تعليق


                    • #11
                      الرد: القنوات الغنائية (مكاسب مادية على حساب الأخلاق الفاضلة )

                      يقال أن رأس العقل بعد الأيمان التودد للناس

                      ولكن هؤلاء يتوددون للناس من أجل الوصول إلى عقولهم

                      بطرقهم الملتويه والتي تكشف الوجه المادي الخفي والقبيح لهم.

                      شكرا اخوي دخيل على مرورك الكريم

                      مودتي


                      ||اللهم لكَ الحمدُ كما ينبغى لجلال وجهكَ وعظيم سُلطانك||

                      تعليق


                      • #12
                        الرد: القنوات الغنائية (مكاسب مادية على حساب الأخلاق الفاضلة )

                        وبعد أن أطل علينا هذا الشهر الكريم فإننا نؤمن موقنين أن شياطين الجن مربوطه ومسلسلة ولكن يبقى شياطين الانس الذين هم وفي هذه الأيام الفضيلة وبكل أسف ومرارة أقول بأنهم مازالوا مستمرون في طغيانهم عليهم من الله ما يستحقون .. والله المستعان على مايصفون..
                        ||اللهم لكَ الحمدُ كما ينبغى لجلال وجهكَ وعظيم سُلطانك||

                        تعليق


                        • #13
                          الرد: القنوات الغنائية (مكاسب مادية على حساب الأخلاق الفاضلة )

                          اشكر لك هذا الطرح الجميل والرائع ..

                          ** ما يحزنني في هذه القنوات هو جعل ( الانثى ) سلعة رخيصة وتافهة ..هم كل صاحب قناة غنائية عرض اكبر قدر ممكن من هذه السلعة !!!
                          غــريـب أمرك يا صـاحـبـنـا !!

                          تعليق


                          • #14
                            الرد: القنوات الغنائية (مكاسب مادية على حساب الأخلاق الفاضلة )

                            يجعلون الانثى سلعة تباع وتشترى ثم ينادون بحقوق المرأة

                            عالم غريب.. او عقول في إجازة

                            الف شكر اخوي طارق الشهري على طلتك وإحياء الموضوع

                            تقبل خالص مودتي وتقديري

                            بدر
                            ||اللهم لكَ الحمدُ كما ينبغى لجلال وجهكَ وعظيم سُلطانك||

                            تعليق


                            • #15
                              الرد: القنوات الغنائية (مكاسب مادية على حساب الأخلاق الفاضلة )



                              الآن وبما لا يدع مجالا للشكـ الضرورة أصبحت ملحة لإنشاء

                              هيئة لمراقبة هذه القنوات وما تبثه من خلاعات

                              وانحطاط خُلقي وأخلاقي حتى انطمست في أوحال الرذيلة والفساد.
                              ||اللهم لكَ الحمدُ كما ينبغى لجلال وجهكَ وعظيم سُلطانك||

                              تعليق

                              تشغيل...
                              X