اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سوق الأسهم السعودي «سوق المقاصيص»

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • سوق الأسهم السعودي «سوق المقاصيص»

    سوق الأسهم السعودي «سوق المقاصيص»

    محمد عبدالله السويد
    سؤال جدلي ما زال يدور في ذهني وذهن الكثيرين من المستثمرين خلال اليومين الماضيين والمؤشر العام السعودي يهبط هبوطا مظليا متجاوزا ال 15000 نقطة بكل سهولة، وهو هل هذه هي طفرة 2006 التي سمعنا الكثير ممن يسمون انفسهم محللين يتحدثون عنها في وسائل الإعلام؟
    أكثر ما لفت نظري في الفترة الماضية هو أن نفس هؤلاء المحللين عندما كانت تحدث التصحيحات السابقة في السوق كانوا يطلبون من المتداولين سحب عروضهم لكي يستمر التداول وكأن لسان حالهم يقول بأن السوق لعبة مضاربة فاسحبوا عروضكم لكي نكمل اللعبة. فلو كان السوق بخير ويستحق الاستثمار لوجدتهم صامتين لا يطلبون من المستثمرين سحب عروضهم أملا في الحصول على الأسهم بأسعار أقل.
    الذي يجهله جمع كبير من المتداولين هو أن أسعار أسهم السوق كانت متضخمة أصلا قبل أن يتجاوز المؤشر حاجز العشرة آلاف نقطة وتجاوزه لهذا المستوى زاد من معدل تضخم أسعارها بشكل مرعب جدا انعكس سلوكيات السوق والتي كانت واضحه عندما شكل المؤشر العام نموذجا سلبيا جدا اسمه الأسفين الصاعد على المدى الطويل والذي غالبا ما يصحح موجة صعوده بشكل كامل كما نشهده حاليا.
    الأدهى من ذلك هو أن من ساعد على تضخم السوق هذا هو السيولة الجديدة التي خلقتها البنوك بشكل مباشر عن طريق قروض المرابحة «بخلاف التسهيلات» مستبدلة بذلك السلع كوسيلة للقروض، مما زاد عدد الداخلين في سوق الأسهم قسرا وفتح المجال للبنوك المحلية بأن تصبح مضاربة بشكل مباشر مسببة بذلك نوع من تعارض المصالح لأنها تدير أصلا صناديق استثمارية في نفس الوقت، وهذا عمل يعتبر غير أخلاقي من المفترض أن تقوم الحكومة بمعالجته وذلك عن طريق إلغاء جميع الفوائد المترتبة على هذه القروض كمد يد العون للمستثمرين الذين غرر بهم.
    وما يثير تعجبي أيضا هو قيام بعض المسؤولين بصب جام غضبهم على هيئة سوق المال وكأنها السبب الرئيسي في انهيار السوق وهذا غير صحيح أبدا، فالهيئة تقوم بعملها بشكل طبيعي وإيقافلها للمتلاعبين يعتبر أمر لا بد منه لأن هؤلاء المتلاعبين هم السبب الحقيقي في انهيار السوق فهم تجاوزوا حدود المعقول بالتلاعب إلى درجة مضاعفة أسعار شركات مفلسة أكثر من 100 مرة خلال السنتين الماضيين، ولو أن تدخل الهيئة كان متأخرا إلا أنه أوقف الأمور قبل أن تتفاقم أكثر ويصبح دمار وخراب مالطة.
    الحقيقة يحزنني ما أراه من الوضع المؤلم للسوق فقد حدث ما كنت أخشاه وتجاوز المؤشر مستوى 15 الف نقطة والذي يعتبر مستوى دعم مهم جدا، فهبوطه الحالي لا يدع مجالا للشك بأننا قريبين من بداية الموجة التصاعدية الأخيرة على مشارف 11000 نقطة والذي يعتبر سئ جدا، فهبوط المؤشر لهذا المستوى لا يعني نهاية المسألة حتى إن حدث ارتداد للسوق إلى حدود 17 الف نقطة فمجموعة كبيرة من المتلاعبين دخل قلوبهم الخوف من أن يكونوا التالين في الإيقاف من قبل الهيئة وهو أمر غير مستبعد أبدا.
    من المؤسف أن مثل هذه الفقاعة ستخلف أثرا ومنعطفا اجتماعيا غير بسيط فالمستثمرين في السوق يتشكلون من جميع شرائح المجتمع من هوامير، أو صغار مستثمرين، أو أيتام وعجائز.

    رابط المقالة بجريدة الرياض

  • #2
    الرد: سوق الأسهم السعودي «سوق المقاصيص»

    يعني نهاية المسألة حتى إن حدث ارتداد للسوق إلى حدود 17 الف نقطة فمجموعة كبيرة من المتلاعبين دخل قلوبهم الخوف من أن يكونوا التالين في الإيقاف من قبل الهيئة وهو أمر غير مستبعد أبدا.
    من المؤسف أن مثل هذه الفقاعة ستخلف أثرا ومنعطفا اجتماعيا غير بسيط فالمستثمرين في السوق يتشكلون من جميع شرائح المجتمع من هوامير، أو صغار مستثمرين، أو أيتام وعجائز


    حياك استاذنا ,,

    بس هل العباره تحمل الكثير من التأويل ’’ياليت تبين اكثر ,,

    دمتم

    تعليق


    • #3
      الرد: سوق الأسهم السعودي «سوق المقاصيص»

      الله المستعان بس

      يوم عزمنا نبحث عن الثراء كليناها

      تعليق

      تشغيل...
      X