اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

جلسة مع أسرى غوانتناموا

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • جلسة مع أسرى غوانتناموا

    جلسة مع أسرى غوانتنامو
    حامد بن عبد الله العلي

    الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعـد :

    فقــد شرّفنا الأخوة العائدون من أسر سجن الصليبيين في (غوانتنامو) بقبول دعوة ،،، وما أنْ دخلوا مشرفّين المكان ، وقد طاب الزمان ، وإنتقينا الخلاّن ، حتى رأيت وجوههم تتلألأ نورا ، ووجـدت نفوسهم مملوءةً ضياءً وإنشراحاً ، وأرواحهم أخفّ ما تجد من خفّة الروح على الروح ، وجميع ما عرفناه عنهم ، من قوّة دينهم ، وطيب معادنهم ، وكرم أخلاقهم ، قبل الأســر ، قد زاد وجاد ، بعد الفـــرج :

    صبُّ البلاءِ عليهم زادهم شرفاً ** كالنّار تُذهبُ شوبةَ الذّهـــب

    وبين (صبّ الفناجين ) ، وصـبب القلب إلى ذكريات معهم مضت ، جـرت أحاديث عجيبة ،

    ولتبقى أحاديث هذا المجلس المبارك ، شاهدة على حقبة مهمّة من تاريخ الإسلام ، يحكي فيها رجالٌ عظماءُ ، حقّاً عظماء ، حكاية مآثـر ،كأنْ لم يبق لها ذكر ،إلاّ رقمـاً في كتــاب !

    ويتلوُن قصة بطولات لاتنسى ، كأنْ لم تسمع بها ، إلاّ فيما مضَى من سير السالفين ..

    رَقمـتْ فيما بين ( تورا بورا ) إلى (كوبا ) على جبين التاريخ متشرفاً حروفا متقّدة من نور العزّة ، تلمع في سماء المجـد ،

    رقمـتْ قصة أسـرى ، حملوا مع أثقالهم ، وبين قيودهم ، وفوق آلام معاناتههــم ، قيم هذه الرسالة العظيمة ، ومعانيها ، وأعلنوا للعالم كلّه ، أهدافها ومراميها ،

    فسطّروا أروع المثل لحامل أمانة الرسالة المحمدية ، بعزيمة الرجال ، إعتزازا بها فـي أشدّ الأهوال ، وقياما بحقّها في أقسى الأحوال ،

    ولاجرم فهؤلاء تلاميذ ذلك المعلِّم الكبيــر ، قائد التغيير الكبير ، القابض اليوم على صلوجان أمر الجهاد ، الضارب بسوط العذاب على أهل الكفر في سائر البلاد ، المنزل البأساء على الأعداء ،

    الوارث رآية ( الجنة تحت ظلال السيوف ) ، عمّن سلف عبر التاريخ إلى عاقد اللواء الأوّل ـ صلى الله عليه وسلم ـ لأسامـة ليقاتل الروم .
    وهذا بعض حكاية المجلــس :
    فمن القصص التي حكوْها ، قصّة أحد الإخوة المجاهدين ، من أهل اليمن ، مدد الجهاد في كل عصر ، وهو مع ذلك من أهل البيت الأشراف ، لقد أبى هذا الليث الأشم إلاّ أن يأخذ بالعزيمة فيصدع بالحق في أعظــم المواطن شدّة ،

    فما أن سألوه في التحقيق ، عن علاقتــه بالشيخ أسامة بن لادن
    ـ حفظه الله ـ حتى قال : لقد بايعته على قتالكم إلى النصر أو الموت فاختصروا أسئلتكم ، فلسنا نخشاكم ، فما كان من المحقق الأمريكي إلا أن قام احتراما له قائلا : أتأذن لي أن أصافح اليد التي صافحت بن لادن ، فأخذ بيده فصافحها .

    ومنها قصة مجاهد موريتاني ، استطاع أن يخلع قطعة حديدية من مغسلة الزنزانة فما أن علم السجانون بذلك ، حتى أطلقت صفارات الإنذار ، واجتمع عدد هائل من القوات المدججة بالسلاح حول زنزانته ، تتقدمهم قوات الاقتحام الخاصة ، وأخذوا يصيحون عليه أن يلقي سلاحه !

    عجبا له من سلاح ! غير أنه والله سلاح الرعب ، فقال : لاوالله ، ما ألقيه من يدي حتى أقاتلكم فيه ، فما زال أمرُه كذلك ، وأمرهم معه في رعب ، حتى ضخّوا غازا في زنزانته ، فخر صريعا من أثـره ،

    يقول الإخوة : إننا كنا ننظر ونترقب ما سيحدث بعد ذلك ، فجاءت القوات الخاصة بكلب ضخم ، يكاد يتميزمن الغيظ ، ويتوثّب من قيوده ، ففتحوا الزنزانة على المجاهد ، وأطلقوا الكلب ، قال الأخ الذي يروي القصة ، فوالله الذي لا إله إلا هو : ما إن دخل الكلب الزنزانة حتى ربض مكانه ، وبدل النباح أخذ يصيء كالفأر ، وكأنّه يرى شيئا مهولا ، والمجاهد نائم في أمان تام ، ثم أعيدت الكرة مع الكلب مرارا في كل مرة يحصل له ما حصل في المرة الأولى ،

    قال : أما نحن ، فأخذنا نحن نكبـّر من الزنازين فضجّ السجن من التكبير ، وأصاب السجانين رعبٌ عظيم ، وانسحبوا من المكان ، يقول الأخ الكريم : والعجب أنهم دخلوا ليضعوا القيود على المجاهد الموريتاني وهو صريــع من أثـر الغاز ، وهم في غاية الخوف ، والذلّ ، وهـم مصطفون إثر بعضهم ، وقد قدّموا أشجعهم بين أيديهـم ، وهو الذي تطوّع أن يضع القيود على المجاهـد ، ثم بعدما وضع القيود ، ملقيا بثقل جسده الهائل على جسد المجاهد النحيف ، أخذ يعـدّ لأصحابـه عداّ ، كي يخرجوا جميعا دفعة واحدة عند آخر العــدّ ، ليغلقوا الزنزانة ، قبل أن يستفيق المجاهد!!

    وإن تعجب ، فعجبٌ حديث الإخوة عن قصة إهانة الكفرة للمصحف ، يقول الإخوة : إنهم لمّا أهين المصحف ، أطلقنا صيحة الجهاد ، وحدثت بيننا وبين السجانين وقائع كثيرة ،

    نقاتلهم بما نقدر عليه ، حتى إنّ أحد المجاهدين من المغرب ، آتاه الله تعالى قوة وإقداما وبسطة في الجسم ، كان يكبـّر ، فيرعبهم ، ويغيظهم من داخل زنزانته ، فاجتمعوا عليه ليضربوه ، وجاءوه صفا ، قـد جعلوا مقدمهم أضخمهم ، وفتحوا باب الزنزانة واندفعوا ، وكان المجاهد ينتظرهم ، فأخذ المجاهد مقدّم العلوج هذا ، فصار في يده كاللعبة ، وطرحه أرضا ، وأخذ يضربه ، وجعل أصبعه السبابة في إحدى عينيه فعصرها ، ففقأها ، وصار هـمّ أصحابه تخليص العلج من القتل على يد المجاهد ، فما خلّصوه حتى كادت روحه تزهق ، وانهالوا على الأخ المغربي بالهراوات ولم يقدروا عليه حتى هربوا من الزنزانة ، وما أمنوا حتى أغلقوا بابها .

    يقول الأخ الذي حدثنا ، أن هذا المجاهد كان يقول لي : الحمد لله الذي أكرمني أن هذه السبابة التي أشهد بها لله تعالى بالوحدانيّة ، قـد جعلتُ فيها دم الكافر ، شاهدةً على أني لم أتنكب طريق الجهاد حتى في الأسر .

    يقول الإخوة : أنه بعدما قمنا لله تعالى ناصرين لدينه إثر إهانة المصحف ، حدث أمر عجيب ، وهو أن الله تعالى ألقى الذلّة على السجّانين ، فكنّا نصرخ على أحدهم إذا نظر إلينا : غضّ طرفك إلى الأرض ، فيلقي الله عليه الذلّة ويحني رأسه ، وكانوا من قبل يفعلون ذلك بنا ، فرده الله إلينا .

    ومن القصص العجيبة ،، قالوا : إن إدارة السجن كانت ترينا أو تسمعنا أشرطة فيها فتاوى لشيوخ مخذّلين ، وتقول لنا هؤلاء علماء دينكم يقولون إنه لايجوز قتالنا ، وأنّ المجاهدين خوارج ، مارقون ، ضالون ، مفسدون ، وأنّ قتال الخوارج هو الواجــب ، وأن الجهاد محرم في أفغانستان والعراق !!

    فكنا نقول لهم إننا لانؤمن بما نؤمن به ، تقليدا لأحد ، بل امتثالا لما أمر الله تعالى به ورسوله ، والحق أبلج ، والباطل لجلج .

    ونحن أمّة لنا الحق أن نقاتل دون ديننا ، وعزتنا ، وكرامتنا ، ودماءنا ، وأعراض نساءنا ، وأنتم أمـّة قـد بغت علينا ، واعتدت ، وما تنقمون منا إلا أن آمنا بالله ربنا ، على الله توكلنا ، والله يفتح بيننا ، وبينكم بالحق ، وهو خير الفاتحين .

    قالوا : غير أننا كنـّا في صلاتنا ، نقنت على هؤلاء الشيوخ المخذلين وندعو الله عليهم ، لأنّنـا لم نجد شيئا أثقل على نفوسنا ، من أن يُسمعنا الأعداء ، كلاما لمن هم من بني جلدتنا ، أشـدّ ما يكونون هم فرحا به ، وأشد ما نكون نحن حزنا بسببه ، فكنـّا نقنت عليهم لنريح صدورنا من غمّها .

    فقلت لهم حينئذ : فإني والله كنتُ أقول ، ما هذا الخذلان الذي يقع من بعض المنتسبين إلى العلم ، فيستعملهم الشيطان في الصدّ عن دين الله ، ومحاربة المجاهدين ، فيفرح بهم أعداء الله ، إلا بدعاء أصابهم بذنوبهم ، نسأل الله العافية من الفتن ، والحمد لله الذي عافانا مما ابتلاهم به ، وفضلنا على كثير ممن خلق تفضيـلا .

    ومما ذكروه أيضا : أن بعض السجّانين كانوا يسلمون لما يسمعونـه منـّا ، وما يرونه علينا ، فكانـت إدارة السجن تخرج من يُسلم ، قالوا : وعلمنا بعد ذلك أن السجانين الجدد ، كانوا يُهدّدون أنهم إذا أسلموا ، سيعاقبون بنقلهم إلى العراق !

    ومما ذكروه أيضا : أن إدارة السجن ـ وجميعهم أطباء نفسانيين ـ قالوا لنا : إننا لنعجب من شيء لانجد له تفسيرا، إذ كيف بقيتم انتم ثابتين على عقولكم ، بيننا نحن قد أسسنا هذا الحبس ، وجعلنا فيه كل ما درسناه في علم النفس ، مما يضمن أن لايخرج منه شخص بعقله ، فلا يخرج إلا مخبولا !

    فقلنا لهم : إن ما في قلوبنا من الإيمان أمر عظيم وراء معارفكم كلها ، لايعرفه إلا من جربه ، ومن خالطت بشاشته قلبه لم يسخطه أبدا ، وهو لنا ثبات القلب ، وسكينة الروح ، وجنّتنا في هذه الحياة .

    ومن القصص أيضا : أنهم كانوا يحضرون لنا العاهرات لإغوائنا ، بعدما رأوا أن التعذيب لايزيدنا إلا إصرارا على الحق الذي نحن عليه ـ فكانت أحداهن تفعل كل شيء لإيقاع المجاهد في هاوية الشهوات ، غير أن الله تعالى ألقى على الإخوة سكينة من عنده وتثبيتا ، فكنا نحتقرهــنّ ، حتى إنّ أحد الإخوة المجاهدين ، بصق في وجه إحداهن فوقع ما بصقه في فمهـا ، فكان من أمره العجب ، كالسم الناقع ، وأخذت تقيء قيئا منكرا ، وتبكي ، وتصرخ ، حتى أخرجوها من غرفة التحقيق ، ثم جاءت في يوم آخر ، وبينا المجاهد في قيوده ، وجعلت تمسح على جسده بدم حيضها ، وهو على ثباته وسكينته .

    ومما ذكروه : أنهم رأوا بعض الخونة الذين استعملهم العدوّ ، ثم سخط عليهم ، فألقاهم في السجون ، فكنـّا نراهم في حـال من البؤس والكآبة ، والخذلان ، فنحمد الله تعالى على ما من به علينا من الثبات والسكينة ، والاطمئنان .

    ومما ذكروه أيضا أن العدوّ ، كان يقول لهم : إننا لانأمن مـن أحدٍ منكم مهما كان صغيرا ، فشبابكم أشد خطرا ، وقد رأينا من أفعالهم وشجاعتهم ما أكّد لنا ذلك .

    ومما ذكروه أيضا : أن الوقت كان يمر علينا فلا نشعربه ، حتى إنّا كنا لانصدق أن السنة مضت ، ودخلت السنة التي تليها ، فقلت لهم : هذا من آيات الله تعالى ، يبارك في الزمان أحيانا فيطول على المؤمن ، فيعمل فيه من العمل الصالح مالا يقدر عليه غيره ، ومن هذا ما أثر عن كثير من السلف من ختم القرآن في وقت قصير ، وكما صح في الحديث أن داود عليه السلام كان يختم القرآن ـ أي الزبور ـ ما بين أن يأمر بسرج دابته حتى تسرج .

    ومن ذلك أنه سبحانه يمُضي الزمن سريعا على المؤمن المبتلى ، ليهوّن عليه البلاء ، ولهذا كان زمن يوم القيامة خمسين ألف سنة ، غير أنه على المؤمنين كما بين العصر والمغرب .

    ومما ذكروه أيضا : ما فتح الله عليهم من حفظ القرآن ، ولذّة المناجاة وحلاوة الشعور بالقرب من الله تعالى ، قالوا : لو كنـّا نعلم أنه يأتي في ذلك المكان ، لطلبناه بالقتال ، ولولا أن العبد لايشرع له أن يسأل البلاء لطلبناه ، ونحن الآن في فتنة السراء وهي أشـدّ علينا .


    ونختم بالمسك : فمما ذكروه أيضا ، أن رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام ، يعظهم ويثبتهم ، كانت تقع لهـم كثيرة جدا :
    قال أحدهم رأيته صلى الله عليه وسلم وقال لي : ستخرجون ، وإنكم منصورون ، غير أنكم قوم تستعجلون .


    فالله أكبـر ، ولله الحمد ، والعزة للإســـلام ،،

  • #2
    الرد: جلسة مع أسرى غوانتناموا

    مشكووووووووووووووور,,والله ينصر عباده ’’

    ,,

    لاتحرمونا من جديدكم ,,

    دمتم ,,,

    تعليق


    • #3
      رد على موضوع : جلسة مع أسرى غوانتناموا

      مشكووووووووووووووور,,والله ينصر عباده ’’

      ,,

      لاتحرمونا من جديدكم ,,

      دمتم ,,,

      حياك الله ، أخوي ماجد2002 ، وعفواً فلا شكر على ماتقر به عين كل مسلم .

      تعليق

      تشغيل...
      X