اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

باب الرزق

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • باب الرزق

    بابَّ الرِّزق
    قال الله عزَّ وجل: "نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدُّنيا" الآية.
    وقال: "والله فضَّل بعضكم على بعضٍ في الرِّزق".
    سمع رسول الله صلَّى الله عليه وسلم أمَّ حبيبة تقول: الَّلهم متِّعني بزوجي رسول الله، وبأبي أبي سفيان، وبأخي معاوية، فقال لها رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم:"دعوت الله لآجالٍ معلومةٍ وأرزاقٍ مقسومة".
    وقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلم: "أبى الله أن يجعل أرزاق عباده المؤمنين إلا من حيث لا يحتسبون".
    وقال عليه السلام:"استنزلوا الرِّزق بالصدقة".
    وقال عليه السلام: "ولا يحملنَّكم استبطاء الرِّزق أن تطلبوه بمعاصي الله، فإنه لا ينال ما عنده بما يكره، اتَّقوا الله وأجملوا في الطلب، خذوا ما حلّ، ودعوا ما حرم".
    وقال عليه السلام لعبد الله بن مسعود: "لا تكثر همَّك يا عبد الله، ما يقدَّر يكن، وما ترزق يأتك".
    قال الشاعر:
    فإنَّك ما يقدر لك الله تلـقـه

    كفاحاً وتجلبه عليك الجوالب

    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" إن روح القدس نفث في روعي، أنه لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها، فاتقوا الله وأجملوا في الطلب".
    أنشد ابن أبي الدنيا:
    ومن ظنّ أنَّ الرِّزق يأتـي بـحـيلةٍ
    فقد كذَّبتـه نـفـسـه وهـو آثـم
    يفوت الغنى من لا ينام عن السُّـرى
    وآخـر يأتـي رزقـه وهـو نـائم
    فما الفقر في ضعف احتيالٍ ولا الغنى
    بكدٍّ وللأرزاق في النَّـاس قـاسـم


    سأصبر إن دهرٌ أنـاخ بـكـلـكـلٍ
    وأرضى بحكم الله ما اللـه حـاكـم
    لقد عشت في ضيقٍ من الدَّهر مـدَّةً
    وفي سعةٍ والعرض منِّـي سـالـم

    وقال جعفر بن محمَّد: إني لأملق فأتاجر الله بالصدقة فأربح.
    وقال عروة بن الزبير: العاقل من إذا رزق ما لا نظر فيه، فإنه لا يدري لعله يكون آخر رزقه.
    ومما يروي لعليّ بن أبي طالب رضي الله عنه، وفيه نظر:
    لو كان صخرةٍ في البحر راسيةٍ
    صمَّاء ملمومةٍ ملسٍ نواحـيهـا

    رزقٌ لعبدٍ يراه الله لانفـلـقـت
    حتَّى يؤدَّي إليه كلُّ مـا فـيهـا
    أو كان تحت طباق السَّبع مطلبها
    لسهَّل الله في المرقى مراقيهـا
    حتَّى تؤدَّي الَّذي في الَّلوح خطّ له
    إن هي أتته وإلاَّ سوف يأتـيهـا
    وأنشد ابن الأعرابي:
    الحمد لله ليس الرِّزق بالـطَّـلـب
    ولا العطايا لذي عـقـلٍ ولا أدب
    إن قدّر الله شيئاً أنـت طـالـبـه
    يوماً وجدت إليه أقرب السـبـب

    وإن أبى الله ما تهوى فلا طـلـبٌ
    يجدي عليك ولو حاولت من كثب
    وقد أقول لنفسـي وهـي ضـيِّقةٌ

    وقد أناخ عليها الدَّهر بالعـجـب
    صبراً على ضيقة الأيَّام إنّ لـهـا
    فتحاً وما الصَّبر إلاّ عند ذي الأدب
    سيفتح الله أبواب العطـاء بـمـا
    فيه لنفسك راحاتٌ من التّـعـب
    ولو يكون كلامي حـين أنـشـره

    من الُّلجين لكان الصَّمت من ذهب

    وقيل لعليّ بن أبي طالب رضي الله عنه: كيف يحاسب الله العباد على كثرتهم? قال:كما قسَّم بينهم أرزاقهم.
    ولسريج بن يونس المحدث:
    يا طالب الرِّزق في الآفاق مجتهداً
    أتعبت نفسك حتَّى شفَّك التَّـعـب
    تسعى لرزق كفاك الله مـؤنـتـه
    أقصر فرزقك لا يأتي به الطَّلـب
    كم من سخيفٍ ضعيف العقل نعرفه
    له الـولاية والأرزاق والـذَّهـب
    ومن حصيفٍ له عقلٌ ومـعـرفةٌ
    بادي الخصاصة لم يعرف له نشب

    فاسترزق الله مما فـي خـزائنـه
    فالله يرزق لا عقلٌ ولا حـسـب

    وقال آخر:
    كم من قويٍّ قويٍ في تـقـلُّـبـه
    مهذّب الرأي عنه الرِّزق منحرف

    وكم ضعيفٍ ضعيف الرأي تبصره

    كأنه من خليج البحـر يغـتـرف

    أنشد أبو حاتم عن الأصمعي:
    يا أيُّها المضمر همَّاً لا تهـمّ
    إنك إن تقدر لك الحمَّى تحم
    ولو علوت شاهقاً من العلـم
    كيف توقّيك وقد جفّ القلم
    قالوا: المقادير تبطل التقدير،وتنقض التدبير.
    قال الشاعر:
    إذا عقد القضاء عليك عقداً

    فليس يحلُّه إلا القضـاء

    وقال ابن المعتز:
    يا مكلَّ العيس في ديمـومةٍ
    يتبع الآمال كالباغي المضلّ
    إنَّ مفتاح الذي تـطـلـبـه
    بيد المقدار فاصبر واتكـل
    فرغ الله من الرزق ومـن
    مدَّة العمر ومن وقت الأجل
    وقال أبو العتاهية:
    وفدت إلى الله فـي وفـده

    لألتمس الرِّزق من عنـده
    إذا ما قضى الله أمراً مضى
    ولم يقو حيٌّ عـلـى ردِّه
    قال المفضَّل الضَّبِّي: قيل لأعرابيّ من أين معاشكم? قال: من أزواد الحاجّ. قلت: فإذا صدروا فبكى، ثم قال: لو كنا نعيش من حيث نعلم لم نعش.ثم قال: أتفهم? قلت:نعم،فقال:
    هل الدَّهر إلاَّ ضيقةٌ فـتـفـرَّج
    وإلا َجديدٌ ناضـرٌ ثـم ينـهـج
    أرى النَّاس في الدُّنيا كسفرٍ تتابعوا

    على منهج ثم استقلُّوا فأدلـجـوا

    فقال البربري:
    يا أيُّها الظَّاعن في حظِّـه
    إنَّما الظاعن مثل المـقـيم

    كم من لبيبٍ عاقلٍ قـلَّـبٍ
    مصحَّح الجسم مقلٌ عـديم
    ومن جهولٍ مكثرٌ مـالـه
    ذلك تقدير العزيز العلـيم
    حظك يأتيك وإن لـم تـرم
    ما ضرّ من يرزق ألاَّ يريم

    كان يقال: بكّروا في طلب الرزق، فإن النَّجاح في التبكير.
    قال أبو هريرة:إذا سأل أحدكم الله الرزق فلينظر كيف يسأل، فإن الله يرزق الحلال والحرام، ولكن ليقل الّلهم ارزقني ما ينفعني ولا يضرني.
    قالوا: الرزق رزقان رزق لا يأتيك إلا بالتسبّب ورزق يأتيك به الله من حيث لا تحتسب. وقلت أنا الرزق رزقان.فرزق تطلبه، ورزق يأتيك عفواً.
    قال عروة بن أذينة أو بكر بن أذينة، وهو الصحيح:
    إنِّي لأعلـم والأقـدار نـافـذةٌ
    أنّ الذي هو رزقي سوف يأتيني

    أسعى إليه فيعييني تـطـلُّـبـه
    ولو قعدت أتاني لا يعـنِّـينـي

    وقال آخر:
    توكَّل على الرَّحمن في كلِّ حـاجةٍ
    ولا تؤثرنّ العجز يوماً على الطّلب
    ألم تـر أن الـلـه قـال لـمـريم
    إليك فهزِّي الجذع يسَّاقط الرُّطب
    ولو شاء أن تجنيه من غير هزِّهـا

    جنته ولكن كلُّ شيءٍ له سـبـب


    وقال آخر:
    ما يغلق الله باب الرِّزق عن أحدٍ
    إلاَّ سيفتح دون الباب أبـوابـا
    وقال بكر بن حماد:
    النَّاس حرصى على الدُّنيا وقد فسدت
    فصفوها لك ممزوج بـتـكـدير
    فمن مكبٍ علـيهـا لا تـسـاعـده
    وعاجزٍ نال دنـياه بـتـقـصـير
    لم يدركوها بعقلٍ عندما قـسـمـت
    وإنما أدركـوهـا بـالـمـقـادير
    لو كان عن قدرةٍ أو عن مغـالـبةٍ

    طار البزاة بأرزاق العـصـافـير
    وقال آخر:
    قد يرزق المرء لم تتعب رواحلـه
    ويحرم الرِّزق من لم يؤت من تعب
    وإنني واجدٌ فـي الـنَّـاس واحـدةً
    الرِّزق أروغ شيءٍ عن ذوي الأدب

    ولعلي بن هشام:
    المرء يسعى ويسعى الرِّزق يطلبه
    وربّما اختلفا في السَّعي والطلب
    حتَّى إذا قدَّر الرَّحمن جمعهـمـا
    للإتّفاق أتاك الرزق عن كـثـب


    وقال آخر:
    يخيب الفتى من حـيث يرزق غـيره
    ويعطى الفتى من حيث يحرم صاحبه


    قال بعض الحكماء: الحلال يقطر قطراً والحرام يسيل سيلا.
    قال الغزال:
    طالب الرِّزق الحلال لا يقـر
    نهاره وليله عـلـى سـفـر
    في الحرِّ والبرد وأوقات المطر
    وماله في ذاك نزرٌ محتـقـر
    إنّ الحلال وحده لا يختـمـر
    أين ترى مالاً حلالاً قد ثمـر

    ما إن رأينا صافياً منه كثـر
    قال الناشئ:
    إذا المرء أحمى نفسه كلّ شهوةٍ

    لصحَّة أيّامٍ تـبـيد وتـنـفـد
    فما باله لا يحتمي عن حرامها
    لصحّة ما يبقى لـه ويخـلَّـد
    وقال آخر:
    إنَّ الحرام غزيرةٌ حلبـاتـه

    ووجدت حالبة الحلال نزورا

    قال أكثم بن صيفي: من فاته الرزق فبالعاقبة ظفر.
    قال منصور الفقيه:
    أرزاقنا مقسومةٌ وهكذا آجالنا

    فما تحول بيننا وبينها أحوالنا

    وله أيضا:
    ما ضيّع الله خلقـاً

    فأتَّقي أن أضيعـا
    الله يرزق مـن لا
    يطيعه والمطيعـا
    فاجعل سكوتك لله
    ونجواك جميعـا
    وكلُّ بؤسي ونعمي
    سيفنيان سريعـا

    وقال آخر:
    يا ربَّما جـاءنـي مـالا أؤمِّـلـه
    وربَّما خاب مأمولٌ ومـنـتـظـر
    لو زاد في الرزق حرصٌ أو مطالبةٌ
    ما كان من قد يطيل الكدّ يفتـقـر
    ولأبي يعقوب إسحاق بن حسَّان الخريمي:
    أقلِّى عـلـيّ الَّـلـوم يا أمَّ مـالـكٍ
    فلم يؤت من حرصٍ على المال طالبه

    فوالله ما قصَّرت في وجه مطلبٍ
    أرى أن فيه مطلباً فـأطـالـبـه
    ولكن لهذا الرزق وقتٌ مـوقَّـتٌ
    يقسّمه بـين الـبـريَّة واهـبـه
    وأسهرني طول التَّفكـر إنَّـنـي
    عجبت لأمرٍ ما تقضَّى عجـائبـه
    أرى فاجراً يدعى جليداً لظلـمـه
    ولو كلِّف التَّقوى لكلَّت مضاربـه
    وعّفاً يسمَّى عاجزاً لـعـفـافـه
    ولولا التُّقى ما أعجزته مذاهبـه
    وأحمق مصنوعاً له فـي أمـوره
    يسـوِّده إخـوانـه وأقـاربــه
    على غير حزمٍ في الأمور ولا تقىً
    ولا نائلٍ جزلٍ تعـدّ مـواهـبـه
    فليس لعجز المرء أخطأه الغنـى
    ولا باحتيال أدرك المال كاسـبـه
    ولكنَّه قبـض الإلـه وبـسـطـه
    فمن ذا يجاريه ومن ذا يغالـبـه
    آخر اضافة بواسطة ساعة صفا; 23-04-2006, 10:25 PM.
    مع تحياتي

    عصام زايد

    ( ثلاثة هي فرحة الدنيا وبهجتها )

    ( شمس الضحى وشيماء والقمر )

    للاطلاع على كل ما هو جديد
    زوروا مكتبة ساندروز الثقافية

  • #2
    الرد: باب الرزق

    اخي عصام زايد
    ان الرزق على الله ولقد وزع الله تعالى الرزق على العباد وجعل للفقير حق في اموال الاغنياء بالزكاة والصدقات
    ومن يطلب الرزق عليه بالعمل الدؤوب الذي يرضي الله ورسوله وابوابه كثيرة وواسعة وما على المرء الا السعي وراء رزقه ففيه يشعر ان لحياته قيمة وان كلما اعطى اخذ
    الف شكر لك على المشاركة

    تعليق


    • #3
      الرد: باب الرزق

      تحياتي اختي ساعة صفا
      ومشكورة لردك الجميل
      تقبلي تحياتي وتقديري
      مع تحياتي

      عصام زايد

      ( ثلاثة هي فرحة الدنيا وبهجتها )

      ( شمس الضحى وشيماء والقمر )

      للاطلاع على كل ما هو جديد
      زوروا مكتبة ساندروز الثقافية

      تعليق


      • #4
        الرد: باب الرزق

        موضوع جميل .
        تسلم يدك أخي عصام زايد .
        يعطيك ألف عافية .
        وفي أنتظار المزيد من أبداعاتك .

        تعليق


        • #5
          الرد: باب الرزق



          مشكور اخي عصام

          ويعطيك العافيه


          وانا ارتكز على قول واحد في موضوع الرزق


          ( ما كان لي لا يأخذه غيري) والحمدلله

          تعليق


          • #6
            الرد: باب الرزق

            بارك الله فيك ويسلمو ايدك على الموضوع
            تحياتي اخي في الله
            اتوب اليك الاهي متابا
            ومهما ابتعدت ازيد اقترابا

            ومهما تجاوزت حدي فاني
            اوجه نحوك قلبا مذابا

            تعليق


            • #7
              الرد: باب الرزق

              تحياتي اختي دلوعة الشرقية
              ومشكورة لردك الجميل
              تقبلي تحياتي وتقديري
              مع تحياتي

              عصام زايد

              ( ثلاثة هي فرحة الدنيا وبهجتها )

              ( شمس الضحى وشيماء والقمر )

              للاطلاع على كل ما هو جديد
              زوروا مكتبة ساندروز الثقافية

              تعليق


              • #8
                الرد: باب الرزق

                تحياتي اخي الارق
                ومشكور لمرورك الكريم
                ولردك الجميل تقبل تحياتي
                مع تحياتي

                عصام زايد

                ( ثلاثة هي فرحة الدنيا وبهجتها )

                ( شمس الضحى وشيماء والقمر )

                للاطلاع على كل ما هو جديد
                زوروا مكتبة ساندروز الثقافية

                تعليق


                • #9
                  الرد: باب الرزق

                  تحياتي اختي العزيزة ام يونس
                  سررت بمرورك الكريم
                  وردك الرائع تقبلي
                  شكري وتقديري
                  مع تحياتي

                  عصام زايد

                  ( ثلاثة هي فرحة الدنيا وبهجتها )

                  ( شمس الضحى وشيماء والقمر )

                  للاطلاع على كل ما هو جديد
                  زوروا مكتبة ساندروز الثقافية

                  تعليق

                  تشغيل...
                  X