اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الأسهم تخسر معركة 13 ألف نقطة تحت ضغط نهاية الأسبوع

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • الأسهم تخسر معركة 13 ألف نقطة تحت ضغط نهاية الأسبوع



    بعد فشل 3 محاولات ارتداد

    الأسهم تخسر معركة 13 ألف نقطة تحت ضغط نهاية الأسبوع








    - طارق الماضي من الرياض - 07/04/1427هـ




    لم تنجح الأسهم السعودية في البقاء فوق مستوى 13 ألف نقطة، الذي بلغته بعد صراع مرير طيلة فترتي تعاملات أمس الأول. وبمجرد افتتاح السوق في تعاملات أمس, هوى المؤشر خلال خمس دقائق إلى 12887 نقطة.

    وعلى الرغم من حدوث ارتداد سريع أعاد المؤشر إلى سفوح 13 ألف نقطة، وذلك خلال خمس دقائق أخرى, إلا أن ذلك لم يدم طويلا, حيث عادت السوق في حالة شد وجذب لتغلق عند مستوى 12751 نقطة بخسارة 301 نقطة.

    وسجلت جميع قطاعات السوق أداء سلبيا، حيث كانت تأثيرات ضغط نهاية الأسبوع جلية في تعاملات أمس, حيث يحرص معظم المتعاملين على جني الأرباح أو البيع بأي شكل لعدم قدرتهم على قياس توجه السوق خلال الأسبوع المقبل. وبلغت قيمة التداولات أمس 9.7 مليار ريال نفذ عليها نحو 176 مليون سهم، توزعت على 245 ألف صفقة.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل

    فشل المؤشر العام للسوق في البقاء فوق مستوى 13 ألف نقطة، الذي وصل إليه بعد صراع مرير طيلة فترتي تداول أمس الأول الأربعاء، إذ بمجرد افتتاح السوق في آخر تداولات أيام الأسبوع أمس وخلال خمس دقائق هوى المؤشر من مستوى 13 ألف نقطة إلى 12887 نقطة. وعلى الرغم من حدوث ارتداد سريع أعاد المؤشر إلى سفوح 13 ألفا، وذلك خلال خمس دقائق أخرى ولكن ذلك لم يدم طويلاً، حيث عاد المؤشر لينخفض مرة أخرى ولتفشل محاولة الارتداد الساعة 10:21 على مستوى 12900 ليواصل المؤشر والسوق الانحدار ليستقرا عند مستوى 12792 نقطة في الساعة 10:37 صباحاً, هنا تحدث عملية الارتداد الثانية التي تعود بالمؤشر إلى مستوى 12921 وذلك قبل نهاية الساعة الأولى من التداول بعشر دقائق, ورغم ذلك لم يساعد ذلك الارتداد على إعطاء الثقة للمتداولين، حيث إن المؤشر مازال دون مستوى الافتتاح وغير مستقر, ويؤدي ذلك إلى رحلة هبوط أخرى تعود بالمؤشر إلى مستوى 12800 نقطة, وذلك في نهاية الساعة الأولى من التداول.


    الملاحظ هنا أن المؤشر يكون قد هبط إلى ذلك المستوى وارتد مرتين خلال الساعة الأولى، كذلك سوف نجد الحالة نفسها تنطبق على المستوى 12900 الذي يعتبر مستوى مقاومة قويا للمؤشر تم اختراقه ثلاث مرات أيضاً خلال الساعة الأولى. عند المستوى 12800 تتغير وتيرة التداولات والحركة على المؤشر إلى شبه استقرار على الرغم من أن جميع قطاعات السوق في تلك اللحظة كانت تسجل أداءً سلبياً رغم ارتفاع أسهم 29 شركة وذلك عند الساعة 11:20.


    بضع دقائق أخرى كانت كافية لكي يتخذ المؤشر اتجاهاً إيجابياً لتبدأ عملية ارتفاع تدريجي تقود المؤشر إلى مستوى 13000 نقطة مرة أخرى وذلك عند الوصول إلى مستوى 12941 نقطة في الساعة 11:45 إلا أنه نتيجة عمليات ضغوط بيع كبيرة خاصة على قطاع الزراعة الذي عكس الاتجاه الإيجابي خلال الأيام الماضية، وسجل كثير من شركاته انخفاضاَ بالحد الأدنى المسوح به في نظام تداول, نجد اتجاها مماثلا وإن كان على مستوى أقل على قطاع الكهرباء والخدمات وفي ظل عدم وجود أي دعم من قطاعات أخرى حيث إن جميع القطاعات كانت تسجل أداء سلبيا، لذلك كان تأثير ضغوط بيع آخر الأسبوع واضحا في المؤشر, خاصة خلال آخر دقائق قبل الإغلاق, ليعود المؤشر وينخفض إلى أدنى مستوى له أمس وهو 12650 نقطة، ليعود ويرتد بشكل طفيف ليغلق على مستوى 12751 نقطة بخسارة 301 نقطة بنسبة 2.31 في المائة, إجمالي القيمة المتداولة وصلت إلى 9.7 مليار ريال نفذ عليها نحو 176 مليون سهم على 245 ألف صفقة.


    المصدر
    http://www.aleqtisadiah.com//news.php?do=show&id=24697&archivedate=2006-05-05
تشغيل...
X