اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

خباب و نسرين

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • خباب و نسرين

    بسم الله الرحمن الرحيم

    عندما ترى مثل هذه الهمم في الأمة تعلم أن الله ناصرها مهما ترصد لها أعدائها ومهما شوهوا سمعتها ومهما قلبوا الحقيقة فالله ناصر دينه ومذل وخاذل أعداءه فهذا الرجل رمز من الرموز الذين جعلهم الله من أنصار دينه نحسبه كذلك فهاكم القصة :

    كان هناك شاب تونسي في مقتبل العمر مهنته عامل كهربائي
    بجانب دراسته, يعيش مع والده . . وهو شاب غيور على دينه مسلم

    امتاز بالأخلاق الفاضلة . . فكان داعياً إلى الله بأخلاقه بصدقه
    بأمانته وإخلاصه في عمله وبأخلاقيات المسلم . . وبالتعامل مع الناس
    تعاملاً يليق بالمسلم من عفت البصر عن الحرام . . والابتعاد عن أماكن
    الشهوات ومصاحبة الصالحين

    فذهب هذا الشاب المسلم اسمه (خباب) إلى منزل إحدى الأسر الفرنسية
    لإصلاح الكهرباء في (شقتهم) . . فكانت العائلة الفرنسية
    تراقب هذا الشاب الذي جاء إليهم فلم يشاهدوا شاباً في مثل
    تعامله وأخلاقه وأدبه . . فقد كان يغض بصره ولا يحدق
    في نساء أهل المنزل فكان لا ينظر إلا في الأرض

    ولما سألته إحداهن لماذا تفعل ذلك؟
    أجاب أن دينه الإسلام يأمره بذلك وعندما شاهد (خباب) المسلم
    حالة الفقر لهذه الأسرة الفرنسية لم يأخذ أجرة على عمله هذا
    في إصلاح الكهرباء لهم

    فتعجبت الأسرة الفرنسية وعندها سألوه عن دينه أن يخبرهم
    عن هذا الدين العظيم . . فأخبرهم هذا الشاب المسلم عن دينه
    الإسلام وعن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

    وأخبرهم كذلك عن خلق الإسلام وسماحته وتعاليمه
    وعن المرأة في الإسلام

    فأعجبوا بهذا الدين الإسلامي وانبهروا به
    فأخذت إحدى الفتيات في هذه الأسرة الفرنسية تخبر هذا الشاب
    المسلم (خباب) وتقول له أنها عندما تمشي في السوق أو الشارع
    أو المدرسة تلاحظ أن الجميع وخاصة الشباب يلتهمونها بأعينهم
    ويشتهونها أن تكون فريسة لهم

    فلقد واجهتها الكثير من المضايقات فكانت هذه الفتاة الفرنسية
    تشعر أنها لم تخلق لتكون غنيمة للجميع وتريد أن تكون لها شخصيتها
    وخصوصيتها كفتاة . . لا تريد أن تكون لقمة سائغة للجميع
    فكان تعامل (خباب) مغايراً . . وتعاملا فريداً . . فهو في هذا العمر
    وهذا المجتمع إلا أن المسلم بعقيدته ودينه مسلم أينما كان

    فدخلت الفتاة الإسلام لما أعجبت به من أخلاق وتعامل وبما
    قد عرفته بعد ذلك من معلومات عن الإسلام من خلال ما قرأته
    من عدة كتب تشرح الإسلام . . فأشهرت إسلامها هذه الفتاة الفرنسية

    وشهدت قائلة: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله
    فأطلقت على اسمها نسرين حسب طلبها

    وبعد أيام طلبت الأم من صاحب المكتب الذي يعمل عنده خباب بزيارتهم
    وتزويدهم بالمعلومات الإضافية عن الإسلام
    فهكذا كان خباب الشاب المسلم داعية ولا زال يدعو إلى الله
    بأخلاقه وسلوكه . . المتواضع . . ونسرين ما زالت تتصل بالمكتب
    لتخبرنا أنها بخير وأنها تقوم بشرح الإسلام لأصدقائها
    وأهلها وعبر هذه العفة نحيي (خباب) الشاب المسلم التونسي

    سألين المولى أن يثبتنا وإياه على الحق وأن يهدي
    الجميع لكل ما يحبه الله ويرضاه .



    منقول للعظة والعبرة
    sigpic

  • #2
    الرد: خباب و نسرين

    اللهم اعز الاسلام والمسلمين
    تسلم اخي دخيل وتسلم يداك سألين الله ان يجعل هذا العمل في ميزان حسناتك

    تعليق

    تشغيل...
    X