اعلان

Collapse
No announcement yet.

وما تغني فاطمة بنت محمد رضي الله عنها عن شيعتها ؟؟!!!

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • وما تغني فاطمة بنت محمد رضي الله عنها عن شيعتها ؟؟!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم


    دائمـــــــــا ما يقول الشيعة ويذكرون بأن فاطمة الزهراء رضي الله عنها ستشفع يوم القيامة لشيعتها وانهم سيدخلون بشفاعتها الجنة ووووو

    ولكن لننظر معا الى ماقاله النبي صلى الله عليه وسلم لفاطمة ابنته رضي الله عنها ( اعملي ما شئت فإني لا اغني عنكِ من الله شيئا ) (رواه البخاري ومسلم)

    اذا كان النبي صلى الله عليه وسلم على مكانته لا يغني عن فاطمة ومن هي فاطمة ابنته وفلذة كبده لا يغني عنها من الله شيئا ؟؟!!!

    فما بالكم ايها الروافض ترجون من فاطمة مالا ترجوه فاطمة من ابيها ؟؟!!!

    ألم تقرأوا قوله سبحانه (وَاتَّقُواْ يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ تَنفَعُهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ )

    ((إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ مِيقَاتُهُمْ أَجْمَعِينَ 40 يَوْمَ لَا يُغْنِي مَوْلًى عَن مَّوْلًى شَيْئًا وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ ))


    والله .. و تالله انكم اذ ترجون ذلك لفي ضلال ؟؟!!!

    تريدون النجاة و قد ضيعتم سبلها ؟؟!!!

    تريدون النجاة الزموا و تدبروا هذه الآية واعملوا بها ( إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا )

    وتذكروا انه لا تنفعكم فاطمة رضي الله عنها او علي او الحسين بل آل البيت جميعا وقد جئتم بعبادة غيره سبحانه أو دعاء غيره ورجاء غيره ؟؟؟!!!!

    ((فَمَا تَنفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ ))

    تفكروا بعقولكم .... وتدبوا و ألحقوا بسفينة النجاة قبل ان ترحل بلا عودة ...


    وقال الخميني: تحت قوله تعالى
    ( يدبر الأمر يفصل الآيات لعلكم بلقاء ربكم توقنون )
    قال : ( أي ربكم الذي هو الامام )

  • #2
    الرد: وما تغني فاطمة بنت محمد رضي الله عنها عن شيعتها ؟؟!!!

    تريد ون هذا القول من مصادركم .... خذوه اذن :-


    وعن جابر بن عبد الله الأنصاري قال: قلت لأبي جعفر الباقر (عليه السلام): جعلت فداك يا بن رسول الله حدثني بحديث في فضل جدتك فاطمة، إذا أنا حدثت به الشيعة فرحوا بذلك؟
    فقال أبو جعفر (عليه السلام) حدثني أبي عن جدي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: إذا كان يوم القيامة تُنصب للأنبياء والرسل منابر من نور، فيكون منبري أعلى منابرهم يوم القيامة، ثم يقول الله: اخطب، فأخطب بخطبة لم يسمع أحد من الأنبياء والرسل بمثلها، ثم يُنصب للأوصياء منابر من نور، ويُنصب لوصيي عليّ بن أبي طالب في أوساطهم منبر، فيكون منبره أعلى من منابرهم، ثم يقول الله: يا عليّ أُخطب، فيخطب بخطبة لم يسمع أحد من الأوصياء بمثلها، ثم ينصب لأولاد الأنبياء والمرسلين منابر من نور، فيكون لابنيّ وسبطيّ وريحانتي أيام حياتي منبر من نور، ثم يقال لهما اخطبا، فيخطبان بخطبتين لم يسمع أحد من أولاد الأنبياء والمرسلين بمثلها!
    ثم ينادي المنادي - وهو جبرائيل (عليه السلام): أين فاطمة بنت محمد؟.. فتقوم (عليها السلام) إلى أن قال: فيقول الله تبارك وتعالى: يا أهل الجمع لمن الكرم فيكم؟
    فيقول محمد وعليّ والحسن والحسين (عليهم السلام): لله الواحد القهار. فيقول الله تعالى: يا أهل الجمع إني قد جعلتُ الكرم لمحمد وعليّ وفاطمة والحسن والحسين!
    يا أهل الجمع، طأطئوا الرؤوس، وغضّوا الأبصار، فإن هذه فاطمة تسير إلى الجنة، فيأتيها جبرئيل بناقة من نوق الجنة، مدّبحة الجنين، خطامها من اللؤلؤ الرطب، عليها رحل من المرجان، فتُناخ بين يديها، فتركبها، فيبعث الله مائة ألف ملك ليسيروا عن يمينها، ويبعث إليها مائة ألف ملك ليسيروا عن يسارها، ويبعث إليها مائة ألف ملك، يحملونها على أجنحتهم، حتّى يصيّروها على باب الجنة، فإذا صارت عند باب الجنة تلتفت، فيقول الله: يا بنت حبيبي ما التفاتك وقد أمرتُ بك إلى جنتي؟
    فتقول: يا رب أحببتُ أن يُعرف قدري في مثل هذا اليوم!
    فيقول الله:
    يا بنت حبيبي! ارجعي فانظري من كان في قلبه حبّ لكِ أو لأحد من ذريّتك، خُذي بيده فأدخليه الجنة!
    قال أبو جعفر (عليه السلام): والله يا جابر، إنها ذلك اليوم لتلتقط شيعتها ومحبّيها، كما يلتقط الطير الحب الجيّد من الحبّ الرديء، فإذا صار شيعتها معها عند باب الجنة، يُلقي الله في قلوبهم أن يلتفتوا، فإذا التفتوا يقول الله تعالى:
    يا أحبائي ما التفاتكم، وقد شفّعت فيكم فاطمة بنت حبيبي؟

    فيقولون:
    يا رب أحببنا أن يُعرف قدرنا في مثل هذا اليوم؟!
    فيقول الله: يا أحبائي ارجعوا وانظروا: من أحبّكم لحبّ فاطمة.
    انظروا: من أطعمكم لحب فاطمة.
    انظروا: من كساكم لحب فاطمة.
    انظروا: من سقاكم شربة في حب فاطمة.
    انظروا: من ردّ عنكم غيبة في حب فاطمة.
    فخذوا بيده، وأدخلوه الجنة
    (2)..

    بحار الأنوار ج8 ص51، تفسير فرات بن إبراهيم ص113.

    (( ماشاء الله ... يعني يكفي ان الانسان يحب فاطمة وعلي وآل البيت وخلاص ماله داعي لا يصلي ولا يصوم و يفعل الكبائر والفواحش .. بل حتى لو أشرك ودعى غير الله مافيه مشكلة اهم شيء يحب علي وفاطمة ...

    فعلي هو قسيم النار والجنة!! والظاهر الغي دوره فلم يعد قسيما للجنة ولا بطيخا فقد اعطي هذا الدور لفاطمه في السيناريو الشيعي ! فهل طلع الامام علي ماعنده سالفه ؟؟ عند الشيعة ولا هو قسيم الجنة ولا من هم يحزنون ؟؟

    .. وفاطمة تدخل من تشاء في الجنة ............- ماذا أبقوا لله - بالله عليكم هذا دين !!!!!!!))


    وقال الخميني: تحت قوله تعالى
    ( يدبر الأمر يفصل الآيات لعلكم بلقاء ربكم توقنون )
    قال : ( أي ربكم الذي هو الامام )

    تعليق


    • #3
      الرد: وما تغني فاطمة بنت محمد رضي الله عنها عن شيعتها ؟؟!!!

      وخذ رواية أخرى ايضا :-


      وفي العاشر من البحار عن أمالي الصدوق عن الإمام الباقر (عليه السلام) قال: سمعت جابر بن عبد الله الأنصاري يقول: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إذا كان يوم القيامة تُقبِل ابنتي فاطمة على ناقة من نوق الجنة.. وعن يمينها سبعون ألف ملك، وعن شمالها سبعون ألف ملك، وجبرئيل آخذ بخطام الناقة ينادي بأعلى صوته: (غضّوا أبصاركم حتى تجوز فاطمة بنت محمد) فلا يبقى يومئذ نبي ولا رسول ولا صدّيق ولا شهيد إلاَّ غضّوا أبصارهم حتى تجوز فاطمة.. فإذا النداء من قِبَل الله جل جلاله:
      يا حبيبتي وابنة حبيبي سليني تُعطي، واشفعي تُشَفَّعي، فوعزتي وجلالي لا جازني ظلم ظالم. فتقول: إلهي وسيدي: ذريّتي وشيعتي وشيعة ذريّتي، ومحبييّ، ومحبيّ ذريتي.
      فإذا النداء من قِبَل الله جل جلاله: أين ذرية فاطمة وشيعتها ومحبّوها ومحبّو ذريّتها؟ فيُقبلون وقد أحاط بهم ملائكة الرحمة، فتتقدمهم فاطمة (عليها السلام) حتى تدخلهم الجنة.


      بعدين لاحظوا قلة أدبهم مع الله سبحانه وتعالى ... الله يخاطب فاطمة بقول ياحبيبتي ............. أخزاهم الله


      أسألكم بالله أمثل هذا الدين ماذا يقال عنه ؟؟!!!!

      أقل ما يقال عنه ........... دين المجانين



      وقال الخميني: تحت قوله تعالى
      ( يدبر الأمر يفصل الآيات لعلكم بلقاء ربكم توقنون )
      قال : ( أي ربكم الذي هو الامام )

      تعليق

      تشغيل...
      X