اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عقلية المؤامرة تسيطر على السوق والتحليل المالي قادر على إزالة الغموض

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • عقلية المؤامرة تسيطر على السوق والتحليل المالي قادر على إزالة الغموض



    قاهر ناصر الطاهات
    ينظر الكثير من المضاربين إلى محددات الحركة السعرية في الاسواق المالية على انها لغز محير لا يحترم المنطق ويخضع للشائعات وتسريبات الاخبار بينما يبالغ البعض الآخر بالاعتقاد ويذهب إلى حد اتهام السوق بالعشوائية والجنون واللاعقلانية من قبيل ان السوق لا يخضع للتحليل الفني أو أن هذا السوق سوق مجانين. ويظن هؤلاء ان السوق في الغالب يتحرك على عكس ما هو متوقع منه أو بالأحرى على عكس ما يتمنى منه المضارب او ما تخبره به مشاعره وقناعاته، فهو يرى سوق صاعد في ذروة ما يعتقد بأنه ركود وقد يرى سوق هبوط في ذروة ما يعتقد بأنه انتعاش في مسار الاسعار.
    تستمد هذه النظرة جذورها لدى المضارب التقليدي من مرحلة الطفرة في الموجة الدافعة الاولى (من 25/11/2003لى 25/2/2006) سيما في ظل غياب وعي علمي بأهمية التحليل الفني باعتباره جزء من ثقافة المتاجرة وسلوك المضارب الحقيقي وبجدوى استخدام ادوات وتكنولوجيا التحليل الفني في التطبيق اليومي المباشر على السوق.

    فلا عجب ان تزدهر عقلية المؤامرة في ثقافة المتاجرة وان يتفاقم الاحساس الغريزي بالخوف والهلع وفقدان الثقة المطلق بالسوق مع اول منعطف سعري هام. وهذا ما يطلق عليه بالذات اسم عقلية القطيع تلك التي تلغي التفكير العقلاني الواعي وتستعيض عنها بالاندفاع الغريزي اللاواعي والانقياد الاعمى وعدم التفكير أو التفكير الاندفاعي المتهور وبأحسن الاحوال يمكننا قول التفكير العصبي المتوتر عوضا عن التهور.. لكن النتيجة واحدة بالنهاية.

    فعندما تذهب إلى السوق او تسير في شارع مزدحم وترى الكل يفر راكضا بهذا الاتجاه او ذاك، من دون تفكير أو حتى أدنى وعي ستندفع راكضا معهم بنفس الاتجاه..

    ما الذي فعلته ؟! بساطة السؤال تستدعي بساطة الاجابة!! (لقد نجوت بنفسي) . من ماذا ؟! لا أعلم، ولم يكن لدي وقت لاعلم لكن لايعقل ان ابقى واقفا بمكاني بينما ارى الكل يهرب..

    اذا اهرب ثم ناقش..

    نحن نتحدث عن العقلية الغريزية البدائية، لا أقصد صراع البقاء بالتحديد انما اقصد شيئا متصلا به وهو الاندفاع الجماعي اللاواعي، هذا الاندفاع يستخدم لوصف سلوك المضاربين - الاندفاعي - في البيع او في الشراء مع اول منعطف سعري هام. بمنطق؛ سأشتري لان غيري اشترى.. الكل ربح فلماذا لا اربح انا .. ويحدث ان تبيع الزوجة ذهبها وان يرهن الزوج بيته ليدخل السوق. وبالمنطق نفسه القول مع اول تصحيح ان السوق قد انهار وان صناع السوق يتآمرون للذهاب بالسوق صوب الخمس آلاف نقطة.. هذا السوق سوق مجانين .. بع وانج بنفسك.

    أما عقب تصحيح فبراير أي في الموجة التصحيحة الثانية والتي يتوقع ان تكتمل في الربع الثاني من العام القادم فإن السوق السعودي يمر بواحدة من أهم مراحل تطوره حيث تتسم هذه الموجة ذهنيا بالمراجعة الذاتية والنقد الصارم لسلوك السوق سواء من الناحية القانونية او الاقتصادية او الإعلامية أو التحليلية . الموجة الثانية حسب التعريف هي موجة تصحيحية والتصحيح هنا لا يقصد به التصحيح السعري فحسب بل تصحيح سلوك السوق وعقلنة أداء المضاربين للتأسيس لطفرة جديدة هي الموجة الدافعة الثالثة في الاتجاه الصاعد والتي ستقودنا خلال اربع سنوات بدأ من الربع الثاني من العام القادم إلى مستوى 36000- 42000نقطة او ما يساويها في حال تم اعادة وزن المؤشر العام للسوق. وهذا ما سنأتي على ذكره بالتفصيل في هذا التحليل . وتتسم هذه الموجة وهي الاطول في تاريخ الاسواق المالية من الناحية الزمنية والسعرية بنضوج ثقافة المتاجرة وتطور التشريعات والقوانين وبجلب وتوطين ومأسسة عمل احدث تكنولوجيا التحليل الفني حتى منتديات التداول على شبكة الانترنت سنراها عندئذ محطات فضائية

    السوق المالي ليس صعب الادراك، اعطائه حقه من التحليل وقراءة الرسم البياني للحركة السعرية بصورة صحيحة كفيل بإزالة أي غموض قد يكتنفه، المطلوب من المضارب ان يتدرب فنيا على التقاط اشارات الصعود او الهبوط قبل ان يتخذ قرارات المتاجرة.

    كما الحركة السعرية ليست عشوائية كما ينظر اليها انما يمكن وصفها بالتذبذب، حيث تتذبذب الاسعار في نطاق قد يضيق او يتسع حسب المحفزات الظرفية قبل ان تنتظم في مسار معين وتحدد اتجاه السوق، ثم لا تلبث ان تتذبذب مرة أخرى عقب بلوغها مرحلة التشبع لتعيد تنظيم مسار السوق من جديد وفقا لقوى العرض والطلب، وهكذا.

    لا يوجد مضارب او مجموعة مضاربين قادرون على اخضاع قوى العرض والطلب بالسوق على هواهم، كما ليس بوسع أحد حتى ولو أراد ان يلوي عنق التحليل الفني او النظريات العلمية بنقوده. فلنكف عن مثل هذا الزعم . هؤلاء جزء من حشود المضاربين وخاضعون لتأثيرات السوق سلبا او ايجابا (يتفاءلون ويتشاءمون) بل هم انفسهم يمكن ان يكونوا اول ضحايا السوق.

    بالتالي لا يوجد هناك صناع سوق بالمعنى الحرفي المغلوط للكلمة انما السوق وحده هو فقط القادر على ان يصنع محترفين لهم القدرة على احداث الاستجابة السريعة لشروطه وبالتالي اغتنام الفرص والعوائد التي يظهرها امامهم.

    فبغض النظر عن حجم سيولة هذا المضارب او ذاك هناك فرص دائما يخلقها السوق أمام الجميع فمن استطاع إلتقاط الفرص مبكرا وقراءة مؤشراتها بشكل صحيح يستطيع المناورة على الاسعار في التجميع والتصريف وجني الارباح بصورة تمكنه من تعظيم منفعته أكثر من غيره، معنى ذلك انه يتفوق على غيره من المضاربين وليس معناه انه انتصر على السوق.

    التحليل الاستراتيجي للسوق السعودي

    وفقا لنظرية موجات أليوت فإن السوق مسار الحركة السعرية يتشكل قياسيا بواقع خمس موجات مع حركة الاتجاة القائد في السوق (وتسمى بمجملها الموجة الدافعة) ثم يرتد بواقع ثلاث - موجات تصحيحية قبل ان يعود إلى مسار حركته مع الاتجاه الاكبر. وتشكل بمجموعها دورة سعرية كاملة. انظر شكل

    1.وتعد النظرية بمثابة وصف دقيق لآلية تشكل سلوك المضاربين الجماعي أي سلوك (البائعين والمشترين). وتظهر كيفية انتقال سيكولوجيا الجمهور (المضاربين) من حالة التشائم إلى حالة التفائل - ثم العودة - أي الانتقال من حالة التفائل إلى حالة التشائم وذلك في سياق دورة طبيعية تخلق نماذج حركة محددة قابلة للقياس.

    وتعتبر الاسواق المالية واحدة من اكثر الاماكن وضوحا لمشاهدة تطبيقات هذه الظاهرة، حيث يتم رصد التغير في سلوك المضاربين من خلال التغير في اشكال الحركة السعرية على الرسم البياني.

    لقد قام أليوت بتسمية وتعريف وشرح نماذج موجات الحركة السعرية تلك، ثم وصف كيفية ارتباط هذه الموجات مع بعضها البعض لتكون موجة أكبر في نفس الهيكل الذي تنتمي إليه، ثم كيفة ارتباط تلك الموجات الاكبر حجما مع بعضها لتكون موجة أكبر حجما.. وهكذا.. مرة بعد مرة، يتكرر تكوين نماذج الموجات الاكبر حجما من حاصل تجميع نماذج الموجات الاصغر حجما.. ودواليك.

    وعلى ذلك يمكن وصف مبادئ موجات أليوت على أنها دليل لنماذج موجات الحركة السعرية يحدد اين يمكن ان تتشكل تلك الامواج وكيفية تشكلها في المسار الكلي لحركة الاسواق.

    ومن المعلوم أن السوق يخضع إلى فترات معينة من النمو يعقبها مرحلة من التصحيح، ينبني خلالها نماذج من موجات الحركة السعرية المعتمدة اساسا على موجات أصغر منها لتشكل في نهاية المطاف نموذجا من حجمم أكبر يقرر إلى اين يتجة السوق. اذا ثمة اتجاه قائد وهو الاتجاة الأكبر حجما وفقا لمقايس درجة الموجة عند أليوت. وكما يظهر الشكل رقم 2فإن تطبيق نظرية موجات اليوت على السوق السعودي تظر الآتي:

    1- أكمل السوق السعودي تكوين الموجة الدافعة الاولى في الاتجاه الصاعد في الفترة (من 25-11- 2002إلى 25-2-2006) وتساوي 3سنوات و 4اشهر عند مستوى 20966أي بطول 18545نقطة.

    2- تجاهلنا التحليل قبل تاريخ 25-11- 2002لان الحركة السعرية كانت تتذبذب ضمن نطاق ضيق (من عام 1995حتى عام 2002) يحتوية جسد الموجة الفرعية الاولى المشكلة عام

    3.2003- اثبتت نظرية أليوت نجاح تطبيقها في توقع قمة الموجة الاولى عند 20966بدقة عالية جدا حيث أن القاعدة تنص على ان الموجة الفرعية الخامسة من الموجة الاولى الرئيسية تساوي 1.618% من طول مجمل المسافة من قاع الموجة الاولى حتى قمة الموجة الثالثة. انظر الشكل

    4.3- بدأ السوق منذ 2006/2/25بتشكيل موجته التصحيحية الرئيسية الثانية. إذ قلنا وفقاً للنموذج القياسي ان عقب كل نموذج موجة خمساية دافعة يصحح السوق بواقع موجة ثلاثية تصحيحية a- b-c.

    5- أكملنا الموجة الفرعية الاولى a بالاتجاه الهابط من الموجة الثانية في 2006/5/13عند القاع 9471.والان نتجة صعودا مع الموجة الفرعية الثانية b في الاتجاه الصاعد والتي تستهدف على الاقل 50% من طول الموجة a أي عند مستوى 15250كهدف اول يليها مستوى ال 16700وال 18000وال 21000على التوالي والتي ستسغرق وفق تحليلنا حتى نهاية العام الحالي 2006وبعد بلوغ هدفها سيعقبها الموجة الفرعية الثالثة c بالاتجاه الهابط من الموجة الثانية والتي بوسعنا توقع هدفها عند انتهاء الموجة الفرعية الثانية b وستستغرق زمنيا فترة الربع الاول من العام القادم.

    6- للمرة الثانية اثبتت نظرية أليوت نجاح تطبيقها في توقع قاع الموجة الرئيسية الثانية عند 9471بدقة عالية جدا حيث أن القاعدة تنص على ان الموجة الثانية تصحح سعريا ما نسبته من 50% إلى 61.8% من مجمل طول الموجة الاولى. أما زمنيا فتستغرق من 25% حتى 30% من طول الموجة الاولى، أي 12شهرا تقريبا مما يعني ان الفترة الزمنية للتصحيح ستمتد حتى الربع الاول من العام القادم. فلابد من اكتمال تكوين البناء الداخلي للموجة حتى وان بلغنا الهدف سعريا . انظر الشكل

    74- عقب اكتمال الموجة التصحيحية الثانية وتوقعنا يشير إلى انها ستنتهى في الربع الثاني من العام القادم، ، فأن السوق السعودي يحضر للدخول في طفرة الموجة الثالثة الرئيسية في الاتجاه الصاعد ذات التكوين الداخلي الخمساسي أسوة بالموجة الاولى والتي تساوي زمنيا 1.3من طول الموجة الاولى أي 4سنوات تقريبا وسعريا 1.618% أي 32500نقطة . انظر الشكل رقم

    5.التحليل الاسبوعي للسوق السعودي

    نوجز ملامح المرحلة القادمة بالقول ان رمضان يحمل في طياته ارتفاعات سعرية تدريجية ستقودنا نحو مناطق جديدة (من اسبوع إلى ثلاث اسابيع) فيما اذا تم كسر القمة السابقة عند 11730والسبب انها النقطة التي تؤكد لنا زخم الموجة الثالثة من الموجة الدافعة بالاتجاه الصاعد واي هبوط هو عبارة عن تصحيح فرعي في التكوين الداخلي للموجة الثالثة، انظر الرسم أدناه :

    اما هبوط السوق مع افتتاح تداولات الاسبوع الجاري فسيكون مقبولا حتى المنطقة من 10943إلى 10800، ، أي انه هبوط من نوع محدود وقابل للتوقع الدقيق من حيث كونه محكوم بمستويات دعم قوية ويتفق مع هدف موجة في منتهى الوضوح على شبكة الفايبو 50% و61.8% على التوالي، ، لذا فليس هناك أي مبرر للخوف أو القلق من أي هبوط محتمل لطالما انه متفق مع اهداف صحيحة ومنطقية وقابلة للتوقع.

    الارتفاع هو السمة المقبلة لتداولات شهر رمضان، ونقول بان السيولة الذكية هي التي تتوجه الان ومع اي انخفاض نحو عوائد الصناعة والقياديات ..


    @ مستشار مالي

    - ماجستير علوم مالية ومصرفية

    - ماجستير نظم معلومات مالية














  • #2
    الرد: عقلية المؤامرة تسيطر على السوق والتحليل المالي قادر على إزالة الغموض

    السلام عليكم ورحمه الله ’’

    بارك الله فيكم ,,

    المقصود هو النظر بعين المنطق والعقل والعلم ,,,

    ولامانع من الانتباه الى تأثير اشاعات ,,

    والله اعلم

    دمتم بود

    تعليق

    تشغيل...
    X