اعلان

Collapse
No announcement yet.

انتشار فيروس التنصير في العالم الإسلامي(2)

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • انتشار فيروس التنصير في العالم الإسلامي(2)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    الإخوة الأفاضل هذا الجزء الثاني من انتشار فيروس التنصير في العالم الإسلامي.


    بداية التنصير

    بدأ أول مؤتمر للتنصير عام 1906م و للأسف الشديد أنه كان في مدينة القاهرة. و كان الهدف من هذا المؤتمرهو جمع الإرساليات التبشيرية البروستانتية لنشر الإنجيل بين المسلمين و بلغ عدد المؤتمرين فيه 26 شخصا بين رجال و نساء بإشراف صموئيل زويمر. وفي مؤتمر القدس التنصيري عام1935 م قال الخبيث زويمر:"إننا لا نريد أن ندخل المسلمين في النصرانية فإن في هذا عزا لهم و لكن نريد أن نجعلهم مذبذبين فنخرجهم من الإسلام ولا يدخلون النصرانية..........ألخ"
    ونستطيع أن نعي من هذا الكلام أنه يريد المسلمين أن يكون شأنهم شأن من ضل سبيله. والفاجعة الكبرى أن الإبليس زويمر عاش في البحرين و ألف كتابا بعنوان (رئيس إرسالية التبشير في البحرين) وفيه إحصاء الجمعيات التبشيرية في جزيرة العرب وبالإضافة إلى أنه وضع خطة تضمن نجاح تنصير المسلمين من العرب. وبعد وفاته أراد البعض أن يحي ذكراه، أتدرون كيف أحيوا ذكراه؟؟ لقد أحيوه بإنشاء معهد متخصص في تنصير المسلمين و يحمل إسم زويمر ( فأين نحن المسلمين من هذا؟؟؟؟؟) و لسوء الحظ أنهم نجحوا أتدرون لماذا؟ لأنهم بمجرد أن طلبوا ألف مليون دولار لهذا المعهد توفر المبلغ في فترة وجيزة من الأغنياء النصارى. يا حبذا لو أن أموال المسلمين الآن تصرف في أشياء تخدم الإسلام والمسلمين بدلا من صرفها في شهوات الدنيا. إنه لمن المحزن والمخزي أن المسلمين لم يجمعوا حتى الآن أربعين مليون دولار لخدمة الإسلام في حين أن الغرب يسخر أمواله لنشر دين محرف و منحرف(سبحان الله).
    ومن أخطر المؤتمرات مؤتمر كولورادوا في15\أكتوبر\1978 تحت إسم مؤتمر أمريكا الشمالية لتنصير المسلمين. شارك في هذا المؤتمر 150 مبشر من جميع أنحاء العالم وطرحوا أربعين دراسة تتضمن علاقة المسلم بالنصرانية وصدق الله عزوجل حين قال: (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل إن هدى الله هو الهدى ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذي جاءك من العلم مالك من الله من ولي ولانصير) سورة البقرة - آيه[120].

    أهداف التنصير

    1- محاربة الوحدة الإسلامية حيث يقول القس سيمون:"إن الوحدة الإسلامية تجمع آمال الشعوب الإسلامية وتساعد على التملص من السيطرة الأوروبية والتبشير عامل مهم في كسر شوكة هذه الحركة من أجل ذلك يجب أن نجول بالتبشير باتجاه المسلمين عن الوحدة الإسلامية". و كما يقول لورانس براون:"إذا اتحد المسلمون في إمبراطورية عربية أمكن أن يصبحوا لعنة على العالم وخطرا أو أمكن أن يصبحوا أيضا نعمة له أما إذا بقوا متفرقين فإنهم يظلون حينئذ بلا وزن ولا تأثير".

    2- تشويه صورة النبي- صلى الله عليه وسلم- والدين الإسلامي الذي جاء به هداية للعالمين وذلك من خلال ادعاءاتهم وافتراءتهم وآرائهم الهدامة حيث يقول توماس أديسون عن النبي- صلىالله عليه وسلم- :"أن محمد لم يستطع فهم النصرانية لذلك لم يكن في خياله إلا صورة مشوه بنى عليها دينه الذي جاء به للعرب". و كما أن المبشر نلسن يزعم بأن الإسلام مقلد وأن أحسن ما فيه مأخوذ من النصرانية والوثنية مع شىء من الإضافات. ويقومون بتأليف الكتب للنيل من الإسلام حيث يقول ليفونيان:"إن تاريخ الإسلام كان سلسلة مخيفة من سفك الدماء والحروب والمذابح". ويقول هنري جسب الأمريكي:"إن المسلمين لا يفهمون الأديان ولا يقدرونها بل إنهم لصوص وقتلة ومتأخرون وأن التبشير سوف يمدنهم".

    3- زعزعة القيم الدينية للمرأة المسلمةعن طريق دعوتها للتحرر والتبرج والسفور حيث أنهم يعتقدون أن المرأة المسلمة تعاني من الخوف والخشية إما من زوجها أو ذويها حيث يقول مارش عن النساء المسلمات:"إن لديهن طبيعة يسيطر عليها الخوف والخوف من الضرب ومن الأرواح الشريرة ومن الطلاق و من سلطة حماتها ومن أية شائعة تؤدي الى فقدانها لشرفها".

    4- طمس و تدمير أخلاق المسلمين حيث يقول :"إن المسلمين يمكنهم أن ينشروا حضارتهم في العالم الآن بنفس السرعة التي نشروها سابقا بشرط أن يرجعوا إلى الأخلاق التى كانوا عليها حين قاموا بدورهم الأول لأن هذا العالم الخاوي لا يستطيع الصمود أمام روح حضارتهم".

    5- تشكيك المسلمين في دينهم كما يقول كتاب مؤتمر العاملين المسيحيين بين المسلمين:"إن المسلمين يدعون أن في الإسلام ما يلبي كل حاجة إجتماعية في البشر فعلينا نحن المبشرين أن نقاوم الإسلام بالأسلحة الفكرية والروحية".

    6- إنشاء الكنائس فقد ذكر أنه يوجد في الكويت أسرة عربية نصرانية منذ حوالي خمسين عاما. أما اليوم فيوجد خمسة وثلاثون كنيسة في الكويت(منذ عام 1981م).

    أختكم في الله
    شوق العيون
تشغيل...
X