اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الأهلي اكتفى بالثلاثية و الاتحاد نجا من تاريخية

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • الأهلي اكتفى بالثلاثية و الاتحاد نجا من تاريخية

    توج نائب الرئيس العام لرعاية الشباب الأمير نواف بن فيصل بن فهد فريق الأهلي بطلاً لمسابقة كأس الأمير فيصل بن فهد لكرة القدم للمرة الثالثة في تاريخه، بعد أن حقق فوزاً كبيراً على منافسه التقليدي الاتحاد بثلاثة أهداف دون مقابل، في المباراة التي جمعت بينهما مساء أمس الجمعة على أرض ملعب الأمير عبدالله الفيصل بجدة، وسط حضور جماهير كبير امتلأت به مدرجات الملعب قبل بداية المباراة بأربع ساعات.
    وتسلم قائد الأهلي في مباراة الأمس التونسي خالد بدرة كأس المسابقة والميداليات الذهبية .. فيما تسلم لاعبو الاتحاد الميداليات الفضية.
    مباراة الأمس تسيدها الأهلي منذ البداية بفضل الهدف المبكر الذي سجله المهاجم مالك معاذ في الدقيقة الرابعة من كرة صاروخية اهتزت لها شباك الاتحاد مبكراً فبعثرت كل الأوراق الاتحادية، وزاد من مأساة الفريق الاتحادي البطاقتان الحمراوان اللتان تلقاهما حارس المرمى مصطفى ملائكة في الدقيقة 61 من زمن الشوط الثاني، وأعقبها حكم المباراة الإسباني الصارم ببطاقة أخرى للاعب مناف أبو شقير بعد أن اعترض على طرد زميله الحارس ملائكة، فلعب الاتحاد بتسعة لاعبين منذ الدقيقة61، وهي اللحظة التي مهدت طريق البطولة إلى القلعة الخضراء، بعد أن تمكن الأهلي بعدها من السيطرة الكاملة على المباراة، أحرز هدفين كان الأول في الدقيقة 67 عن طريق البرازيلي كايو، وقضى قائد الفريق بدرة على كل الآمال الاتحادية بإحرازه الهدف الثالث في الدقيقة 78 من ضربة الجزاء التي احتسبها الحكم الإسباني لصالح اللاعب صاحب العبدالله.
    الشوط الأول
    بعد مرور ثلاث دقائق تمكن مهاجم الأهلي مالك معاذ من إحراز الهدف الأول، الذي جاء بصاروخ أرض جو لم يشاهده الحارس ملائكة المتقدم عن مرماه إلا بعد أن استقرت الكرة داخل الشباك، وكان مالك قد حذر دفاع الاتحاد قبل الهدف بلحظات بتسديدة قوية مرت فوق العارضة.
    فريق الأهلي كان هو الأفضل والأخطر على المرمى الاتحادي في هذا الشوط، وكاد اللاعب تركي الثقفي أن يضيف الهدف الثاني لفريقه بعد أن سدد كرة قوية ارتدت من العارضة الاتحادية وشتتها دفاع الاتحاد قبل أن تصل مرة أخرى لمالك معاذ، كما أهدر الأهلي فرصة أخرى في الدقيقة 25 من ضربة رأس ليهكل قمامدية جاءت في أحضان حارس الاتحاد ملائكة.
    وفي الدقيقة 35 استمر مالك معاذ في استخدام مهاراته من قاعدة الصواريخ الأرضية التي أزعجت الاتحاديين فسدد كرة مرت فوق العارضة. وفي الدقيقة 41 نفذ كايو كرة من ضربة ركنية، طار لها قمامدية برأسه ولكنها مرت من أمامه.
    في المقابل تسبب الهدف الأهلاوي المبكر في فرض تغيير في أداء الفريق الاتحادي، الذي انتفض لاعبوه بحثاً عن هدف التعادل، وتحرك البرازيلي فاجنر في أرجاء الملعب ومرر عدة كرات لزملائه كيتا والصقري الذي كان يساند الهجوم من الجهة اليسرى مستغلاً انكماش لاعبي الأهلي في وسط ملعبهم، بتراجع صاحب العبدالله وتيسير الجاسم لمساندة الدفاع وإغلاق منطقة الجزاء أمام لاعبي الاتحاد، واعتمادهم على الهجمات المرتدة، مستغلين سرعة مالك معاذ وهيكل، والتي كانت تثير القلق في الدفاع الاتحادي المفتوح بسبب ارتباك وقلة خبرة المدافع عبيد الشمراني وضعف إمكانيات طارق المولد في الجهة اليمنى، فأصبح الاتحاد مفتوحاً من جميع الأطراف، ولم يستطع صاحب الخبرة المنتشري من تنظيم صفوف فريقه الدفاعية.
    وسهل ارتماء المهاجم الوحيد الحسن كيتا في أحضان ثلاثي دفاع الأهلي بدرة والهزازي ووليد عبدربه من مهمة الثلاثي، فيما لعب حارس الأهلي المسيليم دوراً كبيراً في اصطياد كل الكرات العرضية داخل منطقة جزاء الأهلي، والتي لم تكن ذات خطورة نظراً لقصر طول المهاجم كيتا وعدم وجود مساندة من زملائه اللاعبين، ورغم ذلك كانت الخطورة الاتحادية تأتي من الكرات الثابتة التي كان يسددها البرازيلي فاجنر، وكان أخطرها في الدقيقة 16من تسديدة لفاجنر حولها المسيليم لضربة ركنية.
    كما أنقذ المسيليم في الدقيقة 16 مرماه من هدف مؤكد من قدم المدافع عبيد الشمراني، الذي تقدم للمساندة الهجومية لإحدى الضربات الركنية التي احتسبت للاتحاد، كما سدد كريري كرة قوية مرت بجوار القائم (22).
    وجاءت أيضاً فرصة اتحادية في الدقيقة 24 بعد أن توغل فلاتة داخل منطقة الجزاء الأهلاوية من تمريرة فاجنر، ولكنه سدد الكرة فوق العارضة وهو مواجه للمرمى، ولم ينجح الاتحاد طيلة هذا الشوط من معادلة النتيجة، لينتهي الشوط الأول بتقدم الأهلي بهدف دون مقابل.
    الشوط الثاني
    مع بداية الشوط الثاني، أجرى مدرب الاتحاد ديمتري تغييراً هجومياً بإشراك المهاجم المخضرم حمزة إدريس بدلاً من زميله صالح الصقري لزيادة الضغط الهجومي لفريقه، لكن الأهلي كان هو البادئ بالهجوم، وسدد هيكل قمامدية كرة قوية مرت فوق العارضة، ثم سدد بعده زميله تركي الثقفي كرة قوية حولها ملائكة إلى ضربة ركنية في الدقيقة 55.
    بعد تلك الفرصة بدأ الاتحاد ينشط هجومياً، وتمكن كيتا من مراوغة خالد بدرة ودخل منطقة الجزاء وقبل أن يسدد لحق به الهزازي وحول الكرة لضربة ركنية في الدقيقة 56.
    وفي غمرة الهجوم الاتحادي بحثاً عن تعديل النتيجة، تلقى مالك معاذ كرة ساقطة خلف دفاع الاتحاد فانطلق نحو الكرة، ليخرج حارس الاتحاد مصطفى ملائكة من مرماه إلى خارج منطقة الجزاء وأبعد الكرة بيده، ليحتسب حكم المباراة الإسباني خطأ للأهلي خارج منطقة الجزاء، ويمنح البطاقة الحمراء لحارس الاتحادي ملائكة وفقاً للقانون، بعد أن منع مهاجم الأهلي مالك من إحراز هدف، ويحتج على القرار لاعب الاتحاد مناف أبوشقير، فلم يتردد الحكم في منحه البطاقة الصفراء الثانية، حيث حصل على بطاقة صفراء للخشونة في الدقيقة 50 ويبرز له البطاقة الحمراء، ليكمل الاتحاد المباراة منذ الدقيقة61 بتسعة لاعبين، ويضطر مدرب الاتحاد ديمتري إلى إخراج المدافع طارق المولد ويشرك بدلاً منه الحارس تيسير النتيف، ويستأنف اللعب بعد ذلك فيسدد بدرة الكرة في الحائط البشري. وفي الدقيقة 67 أخطأ حارس الاتحاد تيسير النتيف في الإمساك بالكرة داخل منطقة الجزاء، لتسقط منه أمام اللاعب البرازيلي كايو الذي سدد الكرة داخل المرمى الخالي محرزاً الهدف الثاني للأهلي.
    ويحاول الاتحاد إنقاذ مايمكن إنقاذه، فيلجأ للهجوم، ويحول حمزة إدريس الكرة برأسه لتمر بجوار القائم، ثم يسدد كرة أخرى في يد المسيليم.
    وفي الدقيقة 78 يعمق الأهلي الجراح الاتحادية بالهدف الثالث الذي جاء من ضربة جزاء، بعد أن أعاق اللاعب فيصل سيف الذي عاد للدفاع لاعب الأهلي صاحب العبدالله داخل منطقة الجزاء، ينفذ الركلة الجزائية خالد بدرة على يمين حارس الاتحاد النتيف.
    ويفرض الأهلي سيطرته على الملعب مستغلاً النقص العددي الاتحادي، ويلغي حكم المباراة هدفاً رابعاً للأهلي بسبب تسلل المهاجم التونسي هيكل قمامدية في الدقيقة 86. ويشرك مدرب الأهلي اللاعبين عبدالعزيز الصيعري ومعتز الموسى بدلاً من قمامدية وتركي الثقفي، فيما شارك من الاتحاد مشعل السعيد بدلاً من فيصل سيف.
    وتمر الدقائق المتبقية من المباراة في محاولات أهلاوية لإضافة أهداف أخرى، بعد أن سيطر لاعبوه على أجواء المباراة التي تسيدوها بالكامل في الدقائق الأخيرة، حتى أطلق حكم المباراة صافرته بفوز الأهلي المستحق بثلاثة أهداف دون مقابل، ويرد بذلك اعتباره لخسارة نفس البطولة أمام الاتحاد عام 1417هـ.

  • #2
    الرد: الأهلي اكتفى بالثلاثية و الاتحاد نجا من تاريخية

    أخي عاشق بس عاشق،

    اولا نشكرك على انضمامك الى منتديات ساندروز، ونحن نتشرف بإنضمامك الى المنتدى ونتمنى المشاركة في المنتدى بكثافة..

    وبخصوص الأهلي فقد ابدع بالفعل وقد بدأت لمسات المدرب على الفريق وان شاء الله مع مرور الوقت يستطيع حصد البطولات خاصة وان معظم لاعبي الفريق هم من الشباب.

    مبروك للأهلي والى مزيد من البطولات ان شاء الله.


    هاتف:
    0055-203 (715) 001
    0800-888 (715) 001

    تعليق


    • #3
      الرد: الأهلي اكتفى بالثلاثية و الاتحاد نجا من تاريخية

      الله يسمع منك اخي محمد
      إن شاء الله تكون هذه المباراة والبطوله منحنى تاريخي في مسار البطولات الأهلاويه
      تحياتي للجميع وألف مبروك

      تعليق


      • #4
        الرد: الأهلي اكتفى بالثلاثية و الاتحاد نجا من تاريخية

        من جد مايخســــــــر من معاة . . مـالـك

        تعليق

        تشغيل...
        X