اعلان

Collapse
No announcement yet.

الصوفى احمد كفتارو ( نقبل بان عيسى بان الله)!!!!!!!

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • الصوفى احمد كفتارو ( نقبل بان عيسى بان الله)!!!!!!!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخواني في الله لا تنتهي عجائب المتصوفة وضلالاتهم ... فقد وصل الأمر بأحد كبار مشايخهم إلى القبول بأن يقول النصارى بأن (المسيح ابن الله)، تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً.
    في حوار تم بين الشيخ أحمد كفتارو و وقساوسة من ألمانية يحاول أحمد كفتارو فيه (كما سوف تقرؤون) ، أن يذلل هذه العقبة الكبيرة وهي قول النصارى أن المسيح أبن الله.
    ويستدل لهذا الضلال بحديث [مُجمع على ضعفه] .
    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    {وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً (88) لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئاً إِدّاً (89) تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً (90) أَن دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَداً (91) وَمَا يَنبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَن يَتَّخِذَ وَلَداً (92) إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً (93) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدّاً (94) وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْداً (95)} مريم.

    وأترككم مع المقال:
    سؤال:
    تتكلمون عن التعاون بين الإسلام والمسيحية، ولكن هناك عقبة تحول دون هذا التعاون، وهي أن المسيحيين يؤمنون أن المسيح هو ابن الله. فكيف نستطيع أن نذلل مثل هذه العقبة حتى يتم التعاون ؟
    جواب:
    نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم يقول: ((الخلق كلهم عيال الله فأحبهم إلى الله أنفعهم لعياله))(
    مسند أبي يعلى، عن أنس: (3315).
    - الطبراني عن عبد الله بن مسعود (10/86).
    )، يعني كل الناس عيال الله. ونحن نقبل أن يقال: (عيسى ابن الله) على أساس أن المعنى هو (حبيب الله) وليس ابناً حقيقياً لأن الله تعالى لا يلد ولا يولد. وهذه المشكلة محلولة في الإنجيل نفسه. ففي العهد الجديد يقول: (لا إله إلا الله الواحد الأحد) والمسيح يحل هذه المشكلة، فيقول: ((وهذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك، ويسوع المسيح الذي أرسلته))(إنجيل يوحنا: 17/3-4.) والإنجيل لم يجعل لله ابناً واحداً (بهذا المعنى) بل قال: (طوبى لصانعي السلام لأنهم أبناء الله يُدعون)(إنجيل متى: 5/1-10.). فإذا كنا أنا وأنتم نصنع السلام، فالمسيح يقول عنا أننا أبناء الله، وليس المسيح وحده هو ابن الله.
    كما أن الذين يصنعون الشر سماهم (أبناء الشيطان).. والإنسان المعاصر يستطيع أن يفهم هذه الأمور بالطريقة الإسلامية، بشكل أكثر عقلانية ونضجاً، وأبسط فهماً بدون طلاسم ولا أسرار، لذلك لا يوجد مشكلة، هناك مشكلة واحدة وهي أنه لا يعرف بعضنا بعضاً، ولا يفهم بعضنا بعضاً، ولا يجتمع بعضنا مع بعض، لنعرف الحقيقة بالمواجهة والقرب، وعندها نحل المشكلة ولا يبقى إشكال.
    إضغط هنا للقراءة:
    http://www.kuftaro.org/Arabic/Kuftaro_Book/3-1-7.htm


    منقوووووووووول

تشغيل...
X